انطلاق أعمال المؤتمر الدولي لجراحة التجميل والترميم

دبي مركز عالمي لـ «التجميل» خلال سنوات

انطلقت أمس أعمال المؤتمر الدولي لجراحة التجميل والترميم، التي تمتد حتى اليوم بحضور نخبة من الأطباء وخبراء التجميل من داخل الدولة وخارجها، وحشد كبير من مسؤولي المستشفيات والمراكز الصحية المتخصصة الحكومية والخاصة، فيما صاحب المؤتمر معرض خاص يضم أحدث التجهيزات والتقنيات العالمية في مجال جراحة التجميل.

وأكد المشاركون أن دبي ستتحول إلى مركز عالمي لجراحات التجميل في غضون سنوات.

ويبحث المؤتمر الذي تنظمه جمعية الإمارات لجراحة التجميل، وبرعاية من هيئة الصحة بدبي، آخر مستجدات العالم في جراحات التجميل، وأحدث التقنيات والأساليب العلاجية والعمليات التكميلية والتجميلية.

ولدى افتتاحه لأعمال المؤتمر، أكد معالي حميد محمد القطامي رئيس مجلس الإدارة المدير العام لهيئة الصحة بدبي أن المؤتمر يأتي في وقت يشهد فيه العالم حركة نشطة وتطورات متلاحقة في جراحات التجميل، تصاحبها طفرات سريعة في حجم الطلب على مثل هذه العمليات، التي استحوذت على اهتمام الأفراد والمجتمعات، وباتت تشكل تخصصاً طبياً هو الأكثر حيوية بين جميع التخصصات الأخرى.

وأكد معالي القطامي أن جراحات التجميل والترميم تمثل أحد التخصصات الطبية المهمة التي تسعى الهيئة وتعمل لتكون لمدينة دبي بصمة واضحة فيها، وذلك تعزيزاً لهدف استقطاب أكثر من 500 ألف سائح صحي إلى دبي بحلول عام 2020.

مركز عالمي

بدوره، أكد الدكتور مروان الزرعوني استشاري ورئيس قسم جراحة التجميل في مستشفى راشد، رئيس شعبة التجميل في جمعية الإمارات الطبية أن دولة الإمارات بشكل عام ودبي بشكل خاص ستتحول إلى مركز عالمي لجراحات التجميل في غضون سنوات، وأضاف أن حجم سوق التجميل سيصل مع نهاية 2018 إلى اكثر من ملياري درهم.

وقال إن قسم جراحة التجميل في الهيئة رفع دراسة لهيئة الصحة في دبي بإنشاء مستشفى شبه حكومي بالتعاون بين القطاع الحكومي والقطاع الخاص، يكون شاملا لكل التخصصات من ضمنها العمليات التجميلية، بحيث يكون هناك مستشفى شبه حكومي للعمليات التجميلية، تشرف عليه الجهة الحكومية، ويستثمر فيه القطاع الخاص، وتكون الكوادر الطبية والتمريضية والإدارية تابعة للجهتين، مؤكداً أن مستشفى راشد يجري أسبوعيا 7 عمليات تجميل.

وقال الدكتور بندر الهيثم استشاري جراحة التجميل في أحد المراكز المتخصصة بدبي إن حجم عمليات التجميل في دول الخليج وصل خلال العام 2017 إلى 5 مليارات درهم منها مليار في الإمارات 2.5 مليار في السعودية ومليار ونصف في باقي الدول الخليجية.

وقال الدكتور لويس توليدو استشاري ورئيس اللجنة العلمية للمؤتمر: سيتم مناقشة الممارسات الخاطئة الناجمة عن شفط كميات من الدهون تزيد على 4 كيلوغرامات الأمر الذي يعرض حياة المرضى لمضاعفات خطيرة.

تعليقات

تعليقات