«زايد الإنساني» يستحدث وحدة ولادة للاجئي الروهينغا - البيان

«زايد الإنساني» يستحدث وحدة ولادة للاجئي الروهينغا

استحدثت حملة زايد الإنسانية لعلاج الفقراء وحدة للولادة في مستشفى زايد الإنساني الميداني في بنغلاديش للتخفيف من معاناة النساء الحوامل من اللاجئين الروهينغا، بإشراف فريق طبي تطوعي إماراتي بنغلاديشي تزامناً مع توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، بأن يكون عام 2018 عام زايد وبمبادرة مشتركة من زايد العطاء وجمعية دار البر ومؤسسة بيت الشارقة الخيري ومجموعة المستشفيات السعودية الألمانية ومؤسسة الأمل للطفولة والأمومة البنغلاديشية في نموذج مميز للشراكة الإنسانية في مجال العمل الطبي الإنساني الميداني.

وتهدف وحدة العناية بالحوامل إلى تقديم افضل الخدمات التشخيصية والعلاجية والوقائية للمرأة الحامل من اللاجئين، من خلال كوادر متخصصة وتجهيزات طبية متطورة هي الأولى من نوعها في مخيمات اللاجئين الروهينغا.

وتعمل العيادات التخصصية للحوامل في مستشفى زايد الإنساني التطوعي في محطته الحالية في مخيمات اللاجئين الروهينغا بإشراف أطباء إماراتيين وبنغلاديشيين متطوعين وضمن منظومة المستشفيات الإماراتية التطوعية الميدانية المتحركة لخدمة الأطفال والمسنين لمبادرة زايد العطاء في مختلف دول العالم وبالتنسيق مع الجهات الحكومية والخاصة وغير الربحية.

وتقدم وحدة الولادة التخصصية في مستشفى زايد الإنساني الميداني نقلة نوعية في مستوى الخدمات للنساء الحوامل من اللاجئين من خلال وحدات طبية ميدانية ومتحركة مجهزة بأحدث التجهيزات الطبية التخصصية من وحدة للاستقبال ووحدة للطوارئ ووحدة للعناية ووحدة مختبر وصيدلية متكاملة تقدم خدماتها لمدة سنة قابلة للتمديد حسب ما تستدعيه الحاجة الإنسانية للاجئين الروهينغا، والتي استطاعت علاج ما يزيد على 20 ألف طفل ومسن من الروهينغا.

وتعمل وحدة الحوامل في المستشفى الإنساني بالتنسيق مع القنوات الرسمية وبالشراكة مع المؤسسات الإنسانية ضمن خطة تشغيلية تنفذ في وقت زمني بإشراف أطباء متطوعين من البلدين الشقيقين لتقديم أفضل الخدمات التشخيصية والعلاجية والجراحية والوقائية للاجئين

طباعة Email
تعليقات

تعليقات