أصحاب الهمم

سليمان العامري.. هندسة النجاح

مثال مشرف من أبطال الوطن ومن أصحاب الهمم الذين لم تستطع إعاقتهم الجسدية أن تضع حداً لطموحاتهم الرياضية والعلمية والمهنية، فكان الإيمان بقدراته والإرادة والإصرار عنواناً لحياته ونبراساً يضيء طريقه نحو تحقيق الإنجازات المشرفة لوطنه على المستوى الرياضي، فضلاً عن تبوئه مناصب إدارية عليه على المستوى المهني، انتهج سليمان مبارك العامري طريق العلم والمعرفة في تطوير قدراته المهنية والارتقاء بمستوياته الأكاديمية ليشارك في المجتمع كفرد فعال ومنتج، حيث يشغل اليوم منصب محلل أول في قسم جودة تقنية المعلومات ورئيس فريق التدريب في بلدية مدينة أبوظبي، حيث يزاول عمله اليومي بكل إخلاص وإرادة.

بدأ مشواره المهني أثناء دراسته في كلية التقنية العليا التي حصل منها في عام 2012 على شهادة البكالوريوس في الإدارة الهندسية، لينتقل للعمل ضمن العاملين في بلدية أبوظبي، ويحلم الآن بالحصول على درجة الماجستير والدكتوراه، لإيمانه بأهمية التعليم في تطوير الحياة الإنسانية.

أما على الصعيد الرياضي فأهدى البطل سليمان مبارك العامري إنجازين رياضيين لفئة أصحاب الهمم، تمثلا في فوزه بالميدالية الفضية الآسيوية ضمن مسابقة التجديف التي أقيمت في ماليزيا، وبرونزية المسابقة ذاتها خلال مشاركته في العام 2016 خلال الدورة الآسيوية التي استضافتها الصين.

ويرجع البطل العامري الفضل بعد الله سبحانه وتعالى إلى أفراد أسرتها والقائمين على بلدية أبوظبي ومؤسسة زايد العليا في تخطي مشكلة الإعاقة ومساندته في توفير البيئة المشجعة والمحفزة له على النجاح.

وطوال فترة دراسته بكلية التقنية العليا ومشاركته في المعسكرات التدريبية، شهد له زملاؤه ومدرسوه بالمثابرة والصبر والعمل الدؤوب لتحدي الإعاقة الجسدية، حيث كان من الطلاب والرياضيين المتفوقين الذين لم تقف الإعاقة حائلاً دون تحقيق آمالهم.

تعليقات

تعليقات