توسيع برنامج الإقلاع عن التدخين في «كليفلاند كلينك»

إياد حسن

أشار الأطباء في مستشفى «كليفلاند كلينك أبوظبي» إلى وجود ارتفاع ملحوظ في الطلب على خدمات برنامج الإقلاع عن التدخين في المستشفى، ما يشير إلى زيادة في أعداد المدخنين الراغبين في الإقلاع عن هذه العادة الضارة في دولة الإمارات.

وعزا الأطباء في المستشفى هذه الزيادة إلى مزيج من العوامل المتعلقة بالأسباب الصحية والضغوط العائلية وارتفاع التكاليف، وأشاروا إلى أن المستشفى ينظر في أمر توسيع نطاق برنامج الإقلاع عن التدخين في العام الحالي لتلبية الطلب المتزايد عليه، بعد أن استقطب في العام الأول من تأسيسه نحو 200 مدخن تقريباً.

مخاطر

وقال إياد حسن، الأخصائي المعتمد في علاج الإدمان على التدخين، الذي يرأس برنامج الإقلاع عن التدخين في المستشفى «التدخين هو أحد أهم مسببات السرطان التي يمكن تجنبها في العالم، كما أنه يزيد من خطر النوبات القلبية ومضاعفات السكري. نحن نلمس زيادة في أعداد المدخنين الذين يلجأون إلينا لمساعدتهم في الإقلاع عن هذه العادة الضارة، وذلك بفضل زيادة نشاطات التوعية بالمخاطر الصحية طويلة الأمد للتدخين، وتأثيره على المجتمع ككل».

يذكر أن فرض الضريبة الانتقائية الجديدة على منتجات التبغ، الذي دخل حيز التنفيذ في أكتوبر الماضي، أدى إلى مضاعفة سعر علبة السجائر، وأسهم في زيادة أعداد المدخنين الراغبين في الإقلاع عن التدخين.

وفي الوقت الذي تشكل فيه السجائر التهديد الأكبر على الصحة العامة، كذلك تمثل أشكال التدخين الأخرى، مثل المدواخ والشيشة وغيرها، خطراً صحياً كبيراً.

وحسب نتائج آخر استبيان نشرته دائرة الصحة أبوظبي في ديسمبر 2017، يعد مرض السرطان المسبب الثالث للوفيات في إمارة أبوظبي، إذ أدى إلى 15% من الوفيات المسجلة في العام 2016، ويأتي في ذلك بعد أمراض القلب (37 %) والحوادث (20 %).

وصُمّم برنامج الإقلاع عن التدخين التابع لمعهد الجهاز التنفسي والرعاية الحرجة في مستشفى «كليفلاند كلينك أبوظبي» على غرار النموذج الناجح المطبق في كليفلاند كلينك أوهايو، وهو يوفر لكل مدخن خطة خاصة تناسب احتياجاته، وتضمن له متابعة مستمرة خلال الفترة التي تمتد من بداية مرحلة قراره الإقلاع عن التدخين ووصولاً إلى مرحلة الحياة ما بعد التدخين.

تعليقات

تعليقات