دعمت إطلاق صندوق خاص لتسريع العمليات

الأميرة هيا تتبرع لتعزيز الاستجابة العاجلة للحالات الطارئة

صورة

قدّمت حرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، سمو الأميرة هيا بنت الحسين، رئيسة مجلس إدارة المدينة العالمية للخدمات الإنسانية سفيرة الأمم المتحدة للسلام، تبرعاً مالياً لدعم إطلاق صندوق خاص يُعنى بمكافحة الجوع في حالات الكوارث والأزمات الطارئة حول العالم والاستجابة الفورية للحفاظ على حياة المتضررين منها. وسيُعنى الصندوق العالمي المُزمع إطلاقه، بدعم سمو الأميرة هيا بنت الحسين، بشراء ونقل وتوزيع نوعيات من الأغذية عالية الطاقة على المُحاصَرين في المناطق المنكوبة جراء الكوارث الطبيعية، وكذلك في مناطق النزاعات للحفاظ على حياتهم في مثل تلك المواقف التي يتعذر عليهم معها الحصول على طعام.

وأعرب ديفيد بيزلي، المدير التنفيذي لبرنامج الغذاء العالمي عن خالص الشكر والامتنان لسمو الأميرة هيا بنت الحسين لهذه اللفتة الكريمة، مشيداً بإسهامات سموها المستمرة في دعم جهود العمل الإنساني عموماً وللبرنامج وأهدافه بصفة خاصة، وقال: «نشكر سمو الأميرة هيا بنت الحسين على هذا الدعم الكريم بما له من قيمة نبيلة تتمثل في الحفاظ على حياة الناس. ففي حالات الطوارئ، يعمل برنامج الغذاء العالمي على توفير الطعام بصورة عاجلة، وسيكون لدعم سموها كبير الأثر في تعزيز جهود البرنامج وتأكيد قدرته على الاستجابة الفورية للحالات الحرجة في أي وقت ومكان».

إسهامات مستمرة

وأضاف: «سمو الأميرة هيا بنت الحسين من الرموز العالمية المهمة في مجال العمل الإنساني، وجهودها وإسهاماتها المستمرة جعلت سموها تحظى بمكانة كبيرة في قلوب مئات الآلاف ممن تشارك بشكل كبير في إنقاذهم من الجوع والفقر، ونحن نثمِّن عالياً جهود سموها وعنايتها المستمرة بتقديم يد العون للمحتاجين حول العالم في أوضاع بالغة الصعوبة».

وأوضح المدير التنفيذي لبرنامج الغذاء العالمي أن الوقت يعتبر عنصراً حاسماً في مواجهة الأزمات الطارئة بنجاح، حيث يبادر البرنامج فور وقوع أي كارثة أو اندلاع أي أزمة إلى تقديم الطعام للمتضررين من جراء تلك المواقف التي من الممكن أن تكون قد تسببت في فقدانهم كل شيء، بما في ذلك حرمانهم الوصول إلى الغذاء، منوهاً أن الصندوق الجديد ستتم إدارته من قِبَل «برنامج الغذاء العالمي» ومن خلال «وحدة إدارة السلع العالمية» التابعة له، والتي ستعمل على التوظيف الأمثل للموارد وتقليص الفترة الزمنية التي يحتاجها البرنامج لتوزيع الأغذية على مستحقيها حول العالم.

يُذكر أن برنامج الغذاء العالمي قد كرّم سمو الأميرة هيا بنت الحسين في العام 2015 بجائزة «البطل العالمي لمكافحة الجوع» تقديراً لجهود سموها ودعمها للبرنامج وإسهاماتها الجليلة في تحقيق أهدافه خلال الفترة التي سبقت التكريم كسفيرة لبرنامج الغذاء العالمي لمكافحة الجوع، حيث قامت سموها آنذاك بتفقّد العديد من المواقع التي ينشط فيها البرنامج في عدد من الدول بما في ذلك سوريا وكمبوديا ومالاوي.

تمكين

أكد ديفيد بيزلي أن دعم سمو الأميرة هيا بنت الحسين للصندوق الجديد سينعكس إيجاباً على جهود برنامج الغذاء العالمي بتمكينه من توفير الإمدادات اللازمة من الأغذية عالية الطاقة وتخزينها في مستودعاته الموجودة في المدينة العالمية للخدمات الإنسانية بإمارة دبي والتي يشكل موقعها الجغرافي الاستراتيجي ميزة كبيرة تتمثل في تقليص زمن الاستجابة للحالات الطارئة في أي مكان من العالم.

تعليقات

تعليقات