العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    الناقلة تشتري 36 طائرة A380 بـ58.7 مليار درهم

    محمد بن راشد: «طيران الإمارات» تجسّد دور دبي في التواصل بين الناس

    صورة

    لمشاهدة الغرافيك بالحجم الطبيعي اضغط هنا

     

    أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أن «طيران الإمارات تمثل بحق روح دبي في النمو والابتكار والقدرة على التكيف، كما تجسد الدور المتعاظم لدبي في تحقيق التواصل بين الناس ورؤوس الأموال وتدفق المعلومات عبر العالم».

    جاء ذلك بمناسبة إعلان طيران الإمارات، أكبر ناقلة دولية في العالم، أمس، إبرام صفقة جديدة بقيمة 16 مليار دولار (58.7 مليار درهم) لشراء 36 طائرة إيرباص A380، منها 20 طائرة طلبية مؤكدة، و16 طائرة حقوق خيار.

    وأضاف سموه أن هذه الصفقة تعكس «ثقة طيران الإمارات بالمستقبل، والتزامها بدعم رؤية دبي، وتعزيز مكانتها وجهةً عالمية رائدة ومحوراً رئيساً للطيران المدني».

    ويعمل أسطول طيران الإمارات من طائرات A380 حالياً بمحركات جنرال إلكتريك ورولز رويس، وتجري الناقلة في الوقت الراهن تقييماً لاختيار نوع المحركات التي ستشغل طائرات الطلبية الجديدة.

    وأبرم سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، الرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي لطيران الإمارات والمجموعة، مذكرة التفاهم أمس مع الرئيس التنفيذي لشركة إيرباص جون ليهي، في المقر الرئيس لمجموعة الإمارات في دبي.

    وستبدأ طيران الإمارات في تسلُّم الطلبية الجديدة من طائرات إيرباص A380 اعتباراً من عام 2020. وتشغل الناقلة حالياً 101 طائرة A380، ولديها طلبية قائمة مكونة من 41 طائرة، ومع إضافة الطلبية الجديدة، فإن التزام طيران الإمارات نحو برنامج A380 يرتفع الآن إلى 178 طائرة بقيمة 60 مليار دولار أميركي (220 مليار درهم إماراتي).

    وقال سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم: «لا نفشي سراً إذا قلنا إن طائرة A380 كانت نجاحاً خالصاً لطيران الإمارات، فعملاؤنا يحبون السفر على متنها، وقد استطعنا تشغيلها لخدمة العديد من الوجهات ضمن شبكة خطوطنا العالمية، لأنها وفرت لنا مرونة تامة من حيث مدى الطيران والسعة المقعدية».

    وأضاف سموه: «سنستخدم بعض طائرات A380 الجديدة لتجديد الأسطول وإحلال الطائرات التي ستخرج من الخدمة، كما ستوفر هذه الطلبية الاستقرار والاستمرارية لخط إنتاج هذا الطراز من الطائرات العملاقة. وسنواصل العمل مع إيرباص لإدخال مزيد من التحسينات على الطائرة، وخصوصاً مرافقها الداخلية التي توفر تجربة سفر فاخرة للعملاء. وما يميز هذه الطائرة هو اقتران التكنولوجيا المتقدمة مع الرحابة، ما يوفر أمامنا فرصاً ومساحات واسعة للإبداع وابتكار منتجات جديدة ضمن قمرات الركاب».

    وتقدم الرئيس التنفيذي لشركة إيرباص، جون ليهي، بالشكر إلى سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، وإلى تيم كلارك، رئيس طيران الإمارات، وإلى عادل الرضا، النائب التنفيذي لرئيس طيران الإمارات الرئيس التنفيذي للعمليات، على استمرار دعمهم برنامج A380. وقال: «أود أن أعرب عن شكري لسمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة طيران الإمارات، والسير تيم كلارك، رئيس شركة طيران الإمارات، والسيد عادل الرضا، النائب التنفيذي لرئيس طيران الإمارات، على اهتمامهم ودعمهم المتواصل لهذه الطائرة الفريدة. لقد أسهمت هذه الطائرة إسهاماً كبيراً بالنجاح المتواصل لطيران الإمارات منذ عام 2008، وإننا على يقين بأن هذه الطائرة ستدعم وتعزز خطط نمو الناقلة الإماراتية في المستقبل».

    وأضاف ليهي: «تتيح هذه الطلبية الجديدة إنتاج المزيد من طائرات A380 في السنوات العشر المقبلة، وأنا على ثقة بأن طائرة A380 ستواصل استقطاب المزيد من الطلبيات، كما ستشهد تطوراً مستمراً في عملية التصنيع، وهي تشق طريقها نحو عام 2030».

    وقال: «أسهمت هذه الطائرة بصورة كبيرة في نمو ونجاح طيران الإمارات منذ عام 2008، وتؤكد الطلبية الجديدة التزام إيرباص بمواصلة إنتاج A380 للسنوات العشر المقبلة على الأقل، وأنا على ثقة بأن طلبية طيران الإمارات ستليها طلبيات أخرى، وأن إنتاج هذه الطائرة سيستمر في عقد الثلاثينيات».

    وقد تسلمت طيران الإمارات طائرتها الأولى من طراز A380 في يوليو من عام 2008، وتسلمت طائرتها الـ100 من الطراز عينه في الثالث من نوفمبر من عام 2017 في هامبورغ-ألمانيا. وتعتبر طائرة A380 جزءاً أساسياً من الحلول الرامية إلى تحقيق نمو مستدام، والحد من الازدحام الذي تشهده المطارات، من خلال نقل عدد أكبر من المسافرين بعدد أقل من الرحلات. وتعتبر A380 حلاً مثالياً لاستقطاب الزيادة في أعداد المسافرين التي تتضاعف كل 15 عاماً. ويمكن لطائرة A380 التحليق 8.200 ميل بحري (15.200 كيلومتر) من دون توقف، ويمكنها استيعاب 575 على متنها ضمن ترتيب يشمل 4 درجات للمقصورة.

    أسطول

    وتشغل طيران الإمارات أسطولاً حديثاً مكوناً من 269 طائرة عريضة البدن، وتحقق التواصل بين الناس والفرص عبر شبكة خطوطها التي تغطي اليوم 157 وجهة في 84 دولة ضمن قارات العالم الست. وتعد طيران الإمارات واحدة من أكبر الناقلات في العالم من حيث حركة النقل الجوي الدولية، وواحدة من أشهر العلامات التجارية في صناعة الطيران على مستوى العالم، بفضل تميّز منتجاتها وجودة خدماتها وسمعتها العالمية الواسعة. ونالت لقب «أفضل ناقلة جوية في العالم» 2017 ضمن جوائز «تريب أدفايزر» التي تمنح نتيجة لاختيار وتصويت المسافرين.

    وتتمتع A380 بحضور وشعبية كبيرة بين المسافرين، نظراً إلى مقصورتها الفسيحة والهادئة والمريحة، مما يحقق معدل إشغال مرتفعاً للطائرة على سائر الوجهات التي تحلّق إليها. وتعد طائرة A380 أكبر طائرة عريضة الهيكل في العالم، وتضم طابقين، وتتميز بمقاعدها العريضة وممراتها الواسعة ومساحات أسطح الأرضية. ولدى الطائرة قدرة جمع الإيرادات لمشغليها، وتحفيز الطلب على رحلاتها، واستقطاب المسافرين الذين بإمكانهم السفر حصراً على متن أسطول طائرات A380 في العالم، من خلال حجز رحلاتهم عبر الموقع الإلكتروني iflyA380.com.

    200

    سافر، حتى يومنا هذا، 200 مليون راكب على متن أسطول طائرات A380، وكل دقيقتين تقلع أو تهبط طائرة A380 في واحد من الـ240 مطاراً في العالم القادرة على استقبال هذه الطائرة الفريدة. وحتى نهاية يومنا هذا، تم تسليم 222 طائرة A380 لـ13 ناقلة في العالم.

     

    طباعة Email