العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    وزراء: رسّخت مكانتها كمنصة استشراف عالمية في مختلف المجالات

    القمة ترسم التوجهات المستقبلية للعمل الحكومي والذكاء الاصطناعي والشباب والسعادة

    صورة

    أكد وزراء مشاركون في «حوار القمة العالمية للحكومات» أن القمة تمثل منصة للتوجهات المستقبلية الأكثر تأثيراً في الحكومات، مشيرين إلى أنها أصبحت من أهم المنصات العالمية التي تجتذب خبراء وقادة العالم لمناقشة قضايا أوسع تهم المجتمع الدولي بالكامل في حاضره الحالي ومستقبله.

    وقالوا: إن القمة ستناقش قطاعات مستقبلية حيوية كالذكاء الاصطناعي والفضاء والشباب والسعادة والتغير المناخي، وغيرها من المحاور الرئيسة.

    جودة الحياة

    وأكدت معالي عهود بنت خلفان الرومي وزيرة الدولة للسعادة وجودة الحياة نائب رئيس القمة العالمية للحكومات، أن الحكومات الناجحة، هي التي تؤمن بأن مسؤوليتها تحقيق السعادة وجودة الحياة لشعوبها عبر سياسات وبرامج عمل تمكنها من تحقيق هذا الهدف.

    وقالت: إن السعادة ليست موضوعاً آنياً أو مرحلياً، بل غاية بشرية وسعي دائم لتحقيق الأفضل، وحكومات المستقبل سترتكز على السعادة وجودة الحياة في سياساتها ومبادراتها، وسعيها الجادّ لتطوير أفضل ممارسات الحوكمة، مؤكدة أن أدوات تحقيق السعادة قابلة للتطوير بما يتناسب مع خصوصية كل مجتمع، وأن أبرز أدوات الحكومات في هذا المجال تتمثل في تضمين السعادة والإيجابية وجودة الحياة في قلب السياسات الحكومية.

    وكشفت معاليها أن الحوار العالمي للسعادة سيركز في دورته الثانية التي يشارك فيها 500 عالم ومتخصص ومسؤول من مختلف دول العالم، على السعادة وجودة الحياة وارتباطها بالسياسات الحكومية، وستشهد إطلاق التقرير العالمي لسياسات السعادة الأول من نوعه، الذي جاء ثمرة لعمل المجلس العالمي للسعادة الذي أطلقه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله.

    وأشارت إلى أن التقرير يحدّد أطر مساعدة الحكومات على تبني مفاهيم السعادة في استراتيجياتها، ويشكل أداة عملية للحكومات تسلّط الضوء على المبادرات والإنجازات العالمية ليستفيد منها صناع القرار في تصميم السياسات الحكومية، موضحة أنه يضم 6 محاور أساسية هي: التعليم، وبيئة العمل، والسعادة الشخصية، والصحة العامة، وتخطيط وإدارة المدن، ومقاييس الحوكمة الرشيدة.

    واستعرضت عهود الرومي أبرز ملامح الدورة الثانية للحوار العالمي للسعادة، التي ستتضمن 25 جلسة يتحدث فيها صناع قرار وعلماء ومتخصصون في المحاور الستة التي يتناولها الحوار، إضافة إلى تقديم تجارب عالمية ناجحة من كوستاريكا والدول الاسكندنافية، وتجارب من أميركا اللاتينية والإمارات العربية المتحدة.

    ويناقش المتحدّثون خلال جلسات الحوار مواضيع تتمحور حول كيفية وضع السعادة وجودة الحياة في قلب السياسات الحكومية ومقومات الدولة الإيجابية، ويسلطون الضوء على أهمية القيم الإنسانية مثل الأمل والمعنى وتأثيرها على المجتمعات التي تبحث عن مستقبل أفضل.

    ويتطرق الحوار العالمي للسعادة في جلساته إلى محاور السياسات، من حيث وضع السعادة في قلب أجندات الحكومات، ومقومات الدولة الإيجابية، والعلوم السلوكية، والدوافع الشخصية للسعادة، وقياس تأثير السياسات على سعادة المجتمعات.

    ويتناول الحوار موضوع التكنولوجيا والبيانات الضخمة وأثرها على السعادة، واستخدام التكنولوجيا في قياس أثر السياسات على السعادة، ويتناول قصصاً ملهمة، ويستضيف الكاتب العالمي ماثيو ريكارد صاحب لقب أسعد رجل في العالم، وعدداً من صناع الأمل في العالم العربي.

    علامة فارقة

    في سياق متصل، قال معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي وزير التغير المناخي والبيئة: إن القمة العالمية للحكومة شكلت منذ انطلاق دورتها الأولى في العام 2013، علامة فارقة على المستوى المحلي، ومنصة للإعلان عن القرارات التي ساهمت في تطور الدولة في القطاعات كافة، وخلال السنوات الماضية انتقلت من المحلية إلى العالمية، لتصبح من أهم المنصات العالمية التي تجتذب خبراء وقادة العالم لمناقشة قضايا أوسع تهم المجتمع الدولي بالكامل في حاضره الحالي ومستقبله.

    وأضاف: ولكون قضايا التغير المناخي من أهم التحديات العالمية ركزت القمة عليها كموضوع رئيسي في دورتها للعام الماضي 2017، ونظمت نقاشات ولقاءات بين نخبة من أهم الخبراء وصناع القرار العالميين تناولوا خلالها تداعيات هذا التغير وتأثيرها على الغذاء، حيث يطال هذا التأثير حياة كافة الشعوب.

    وأشار إلى أن التركيز على قضايا التغير المناخي سيستمر خلال الدورة السادسة للقمة، لكن بتوسع أكبر من خلال تنظيم منتدى التغير المناخي ضمن أعمال القمة العالمية للحكومات حيث سيتم تسليط الضوء على تداعياته على استقرار البشرية وازدهارها، من خلال 3 محاور رئيسية يتناول الأول التغير المناخي كعامل مضاعف للمخاطر التي قد تواجهها الشعوب، حيث يؤدي إلى تفاقم تحديات مثل الفقر والتوترات الاجتماعية والسياسية.

    وأوضح أن المحور الثاني سيتناول تفاقم تأثيرات ارتفاع درجات الحرارة العالمية وزيادة احتمالية حدوث الظواهر الطبيعية المتطرفة.

    وأضاف: أما المحور الثالث فسيركز على أهمية دور المرأة عالمياً، ومساهماتها الفعالة في القطاعات كافة وخصوصاً في قضايا استدامة البيئة»، موضحاً أن بناء مستقبل عالمي مستدام يتطلب تسخير معارف ومهارات وريادة النساء والرجال معاً في العمل المناخي، لذا سيتم التطرق إلى قضايا ضرورة المساواة بين الجنسين.

    ولفت إلى أن المنتدى سيستعرض أهم الإحصاءات والبيانات الصادرة عن المنظمات العالمية ومنها منظمة الصحة العالمية التي توضح مدى خطورة تداعيات التغير المناخي والكوارث الناجمة عنها.

    روّاد الشباب العربي

    من جهتها، أشارت معالي شما بنت سهيل المزروعي وزيرة الدولة لشؤون الشباب، إلى أن مشاركة مركز الشباب العربي في القمة العالمية للحكومات هذا العام تجسد رؤية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، التي أعلن عنها العام الماضي، وعكست إيمان سموه بقدرات الشباب وبأهمية منحهم الفرصة لقيادة مستقبلهم بأنفسهم.

    وقالت: إن دعم سموه اللا محدود كان مصدر إلهامنا والدافع وراء عملنا لنقل صورة مشرفة عن الشباب العربي للعالم أجمع، كما أن مشاركتنا في القمة تتميز بما تحمله من رسائل ومعانٍ تعكس إمكانيات وطاقات الشباب الإيجابية، التي حققوا من خلالها العديد من الإنجازات على مدى عام واحد من إطلاق المركز.

    وكشفت وزيرة الدولة لشؤون الشباب عن إطلاق مبادرة «روّاد الشباب العربي» التي تحتفل بإنجازات استثنائية حققها مئة شاب وشابة من الوطن العربية في مجالات مختلفة. عالمنا العربي يحتضن آلاف قصص النجاح وسنسعى من خلال هذه المبادرة إلى تسليط الضوء عليها ومنحها الفرصة لتسطع في سماء القمة.

    ويشارك مركز الشباب العربي في فعاليات القمة العالمية للحكومات، بعد أن أكمل عامه الأول منذ أن أطلقه سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، ضمن فعاليات القمة في دورتها الماضية.

    وسيسلط المركز الضوء، ضمن مشاركته في منتدى رواد الشباب العربي على إنجازاته التي حققها خلال العام الأول من إنشائه، وتتضمن تحقيق المبادرات التي أعلن عنها سمو الشيخ منصور بن زايد وهي: افتتاح مركز الشباب العربي، إطلاق منصة للمشاركة الجماعية بمجهود الشباب، حلقات شبابية عقدت في خمس دول عربية، منصة للبعثات التعليمية للشباب العربي، ومنصة تجمع أكثر من 1000 فرصة للشباب العربي، إلى جانب مبادرات ابتكرها المركز منها سوق مشاريع الشباب العربي وبرنامج القيادات الإعلامية العربية الشابة.

    كما سيقوم مركز الشباب العربي بإطلاق مبادرة جديدة هي الأولى من نوعها تحت اسم «روّاد الشباب العربي»، وتهدف إلى تعزيز النماذج المتميزة والاحتفاء بـمئة شاب وشابة من مختلف الدول العربية، ممن حققوا إنجازات تعكس صورة مشرفة للشباب الذي يشارك بشكل فعّال في عملية بناء وتنمية المجتمعات العربية بإحسان في مختلف المجالات.

    وستتضمن الأنشطة التي سيشارك فيها «روّاد الشباب العربي» خلال القمة حلقات شبابية مع كل من صندوق النقد الدولي ومنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، وورش عمل سيعمل الشباب من خلالها على إطلاق حلول ومبادرات مبتكرة تدعم الحكومات العربية في عملية استشراف المستقبل.

    الذكاء الاصطناعي

    أكد معالي عمر بن سلطان العلماء وزير الدولة للذكاء الاصطناعي أن القمة العالمية للحكومات تمثل منصة للتوجهات المستقبلية الأكثر تأثيراً على الحكومات، وفي مقدمتها الذكاء الاصطناعي.

    وقال العلماء: إن المنتدى العالمي لحوكمة الذكاء الاصطناعي سيجمع 100 من رواد الذكاء الاصطناعي حول العالم، من بينهم خبراء ومسؤولون في القطاعين الحكومي والخاص ومفكرون، مشيراً إلى أن المنتدى هو الأول من نوعه في العالم، ويمثل منصة مهمة للتعرف على الجانب المتعلق في الحكومات في ما يخص الذكاء الاصطناعي، كما أن المنتدى هو أبرز تجمع من نوعه في المنطقة يوفر لصناع القرار والمسؤولين الفرصة لتعرّف أهم المتغيرات وأفضل الممارسات في العالم المتعلقة بالذكاء الاصطناعي.

    وأضاف أن المنتدى العالمي لحوكمة الذكاء الاصطناعي يؤكد ريادة دولة الإمارات التي ضمت في تشكيلها الحكومي أول وزير للذكاء الاصطناعي في العالم، كما أنها أول دولة تفتح المجال للحكومات لمناقشة الذكاء الاصطناعي بشكل موسع، موضحاً أن برنامج عمل المنتدى سيتضمن ورش عمل تجمع أبرز الأسماء في مجال الذكاء الاصطناعي للعمل على خطط واضحة للحكومات في حوكمة الذكاء الاصطناعي ووضع أطر تشريعية وتنظيمية لهذا القطاع، وإعداد خارطة طريق للاستفادة من الذكاء الاصطناعي في ما يخدم المجتمع ويضمن أفضل مستقبل للبشرية.

    وأضاف أن المنتدى سيتضمن أيضاً جلسات مفتوحة تعقد ضمن جدول أعمال القمة العالمية للحكومات بهدف تسليط الضوء على مفهوم الذكاء الاصطناعي وأفضل استخداماته على مستوى الحكومات والأفراد.

    وأشار معالي وزير الدولة للذكاء الاصطناعي إلى أن 9 حكومات و7 منظمات دولية وعدداً من الأسماء البارزة في العالم سيشاركون في المنتدى من ضمنهم سيباستيان ثرون ومارك ريبيرت ويان تالين ونيك بوكستروم.

    استيطان الفضاء

    وأكدت معالي سارة الأميري وزيرة دولة للعلوم المتقدمة أن منتدى استيطان الفضاء سيمثل فرصة مهمة لتعزيز دور الإمارات عالمياً في هذا المجال، خصوصاً وأن فعاليات المنتدى وجلساته وحواراته ستتحول إلى توصيات تستخدم في تطوير وبناء جدول أعمال إحدى أهم القمم العلمية المتخصصة في الفضاء التي تستضيفها الولايات المتحدة الأميركية.

    وستضم ورش العمل في المنتدى خبراء دوليين وإقليميين سيعملون على إعداد ونشر تقارير تتضمن التوصيات والخطوات التي يتعين على قطاع الفضاء العالمي اتخاذها، لتعزيز مشاريع البشرية في الفضاء، وستحدد هذه التقارير جدول أعمال قمة «البشر إلى المريخ» (H2M) الذي تستضيفه العاصمة الأميركية واشنطن، ويمثل أكبر مؤتمر متخصص في العالم في هذا المجال.

    ويتم تنظيم منتدى استيطان الفضاء بالتنسيق مع مركز محمد بن راشد للفضاء و«إكسبلور مارس»، وهي منظمة غير ربحية معنية بالفضاء مقرها العاصمة الأميركية واشنطن.

    170

    كشفت معالي سارة الأميري أن أكثر من 20 خبيراً دولياً في مجالي علوم الفضاء والتكنولوجيا من ضمنهم رواد فضاء وعلماء وباحثون من مختلف التخصصات في قطاع الفضاء حول العالم، من بينهم عالم الفيزياء الفلكية الأميركي نيل ديغراس تايسون، سيشاركون في منتدى استيطان الفضاء الذي سيحضر فعالياته أكثر من 170 من خبراء الفضاء الإقليميين والمحليين، موضحة أنه سيتم تنظيم أكثر من 10 ورش عمل تقنية وحلقات نقاش وجلسات لخبراء، تركز على فوائد استكشاف الفضاء للحكومات والمجتمعات.

    طباعة Email