العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    الدفاع المدني يطلق حملة «إخلاء المبنى» 2018

    ■ جاسم المرزوقي

    أطلقت القيادة العامة للدفاع المدني بالتعاون مع إداراتها الإقليمية، وبالتنسيق مع إدارة الإعلام الأمني في الإدارة العامة للإسناد الأمني بوزارة الداخلية حملة «إخلاء المبنى».

    وذلك ضمن خطة التوعية الرئيسية للقيادة لعام 2018، وفي إطار تطبيق نظام إدارة البيئة والصحة والسلامة المهنية، المنبثقة من استراتيجية وزارة الداخلية لضمان الاستعداد والجاهزية لجميع مراكز الدفاع المدني على مستوى الدولة للتعامل مع الحوادث، وتعزيز الشراكة الناجحة مع فئات المجتمع ومؤسساته.

    استعداد

    وأفاد اللواء جاسم محمد المرزوقي قائد عام الدفاع المدني بوزارة الداخلية أن القيادة العامة للدفاع المدني بإداراتها الإقليمية تقوم بتنفيذ حملة إخلاء المبنى" على مدار العام بالتعاون مع عدد من المؤسسات والجهات الحكومية والخاصة المنفذة لعمليات الإخلاء وفقاً لأحدث الممارسات العالمية، لتشمل كافة القطاعات الحكومية والتجارية والصناعية والتعليم والصحة إلى جانب القطاع السياحي، وذلك بحسب المخاطر في مناطق اختصاص مراكز الدفاع المدني على امتداد الدولة.

    واشار إلى أن الهدف من تنفيذ الحملة هو تأهيل عناصر الدفاع المدني وتدريبها ورفع قدراتها لمواجهة الطوارئ، وتعزيز ورفع الكفاءة والجاهزية في مختلف المواقع، وقياس سرعة الاستجابة ومدى استعداد وتجاوب الجهات المشاركة في عمليات الإخلاء في التعامل أثناء حالات الطوارئ، ومدى التزامها باتباع إجراءات الوقاية والسلامة الخاصة بعمليات الإخلاء.

    قواعد

    وأوضح المرزوقي أن تمارين الإخلاء تتمثل في تنفيذ جميع القواعد المتبعة في حال نشوب حريق بداية من الإبلاغ الفوري عن الحادث وإخلاء المبنى، والتوجه لنقطة التجمع، وحصر العدد للتأكد من عدم وجود أي مفقودين داخله، ومن ثم عملية وصول سيارات الدفاع المدني وفرق الطوارئ إلى المبنى، وتمشيطه بالكامل للتأكد من سلامة الأشخاص والقيام بالمساعدة والإنقاذ في حال وجود مصابين، والبدء في عملية الإطفاء.

    وأكد أن تمارين الإخلاء التي يتم تنفيذها تعمل على توفير بيئة عمل آمنة وخالية من مسببات الحوادث، من خلال تأهيل وتدريب العاملين في المؤسسات على إجراءات الإخلاء في حال الطوارئ، والاستجابة الفورية للإنذار، وتوجيه المتواجدين في المبنى إلى أفضل الطرق للوصول إلى المخارج الآمنة.

    طباعة Email