العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    أكد أهمية إنشاء وحدة بحوث مستقلة لقياس الأثر التشريعي

    «الوطني» يدعو «العدل» إلى تشريعات تواكب التحديات العلمية

    • الصورة :
    • الصورة :
    صورة

    أكد المجلس الوطني الاتحادي في جلسته السابعة من دور انعقاده العادي الثالث للفصل التشريعي السادس عشر التي عقدها أمس، برئاسة معالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي رئيسة المجلس، أهمية تطوير الخطة الاستراتيجية لوزارة العدل بهدف مواكبة التشريعات للتحديات العلمية والتكنولوجية المستقبلية، خاصة في ما يتعلق بالذكاء الاصطناعي.

    والثورة الرقمية ومئوية الإمارات 2071م، وتخصيص إدارة في الوزارة تعنى بتطوير واستقبال المقترحات والأفكار واستطلاع الرأي في ما يتعلق بتطوير التشريعات في الدولة.


    حضر الجلسة معالي عبدالرحمن بن محمد العويس وزير الصحة ووقاية المجتمع، وزير الدولة لشؤون المجلس الوطني، ومعالي سلطان بن سعيد البادي الظاهري وزير العدل.


    وشدد المجلس الوطني الاتحادي في توصياته التي تبناها خلال مناقشته موضوع «سياسة وزارة العدل في تطوير التشريعات»، على أهمية عقد ورش عمل وندوات تعريفية بأي تشريع بعد صدوره بهدف رفع مستوى التوعية بأهميته وأغراضه للجهات المعنية وذات الصلة بالتشريع.


    وأكد أهمية وضع برامج عمل محددة بشأن قياس الأثر التشريعي من خلال التعاون بين وزارة العدل والجهات المعنية بتطبيق التشريع والعمل على إنشاء وحدة بحوث مستقلة في الوزارة تعنى بقياس الأثر التشريعي.
    وناقش المجلس هذا الموضوع من محورين هما: الاستراتيجية والمبادرات في شأن تطوير التشريعات والخدمات القانونية، ومراحل وآلية إعداد التشريعات في اللجنة الفنية.


    ووجهت علياء سليمان الجاسم سؤالاً حول «توطين تخصص طب الأشعة»، ووجه سعيد صالح الرميثي سؤالاً حول «خصخصة الموارد البشرية في وزارة الصحة»، إلى معالي عبدالرحمن محمد العويس - وزير الصحة ووقاية المجتمع - وزير الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي.
    عام زايد
    وقالت معالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي: «نستبشر بأن نستهل الجلسة الأولى للمجلس في عام 2018، عام زايد، زايد الخير والعطاء، زايد القيم والارتقاء، طيب الله ثراه، وجزاه كل خير عن كل ما قدمه من عظيم المنجزات، وما تركه لشعب الإمارات من موروث هائل وإرث طائل من القيم والمبادئ والإنجازات في جميع المجالات».


    ورفعت بهذه المناسبة خالص التهاني والتبريكات لقيادتنا الرشيدة.
    3 رسائل
    بعد ذلك بدأت أعمال الجلسة بتلاوة أحمد شبيب الظاهري أمين عام المجلس بنود جدول الأعمال والمصادقة على مضبطتي الجلستين الخامسة والسادسة المعقودتين بتاريخ 19 و 20 ديسمبر 2017 م.


    كما اطلع المجلس على 3 رسائل واردة من معالي عبدالرحمن محمد العويس وزير الصحة ووقاية المجتمع، وزير الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي بشأن قرار مجلس الوزراء حول توصيات المجلس في شأن موضوع «سياسة الهيئة العامة للمعاشات والتأمينات الاجتماعية».

    وفي شأن موضوع «سياسة مجلس الوزراء لتعزيز مكانة اللغة العربية»، وبشأن رد معالي وزير العدل على الرسالة الصادرة من المجلس بشأن سؤال العضو سالم عبيد الشامسي حول «عدم نشر بعض القوانين والمراسيم بقوانين بعد صدورها في الجريدة الرسمية».


    ووافق المجلس على إحالة أربعة مشروعات قوانين واردة من الحكومة إلى اللجان المعنية.


    وفي بند التقارير الواردة من اللجان اطلع المجلس على تقرير وارد من لجنة الشؤون الاجتماعية والعمل والسكان والموارد البشرية بشأن توصيات موضوع «سياسة الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية».
    تخصصات
    ووجهت علياء سليمان الجاسم عضو المجلس سؤالاً إلى معالي عبدالرحمن محمد العويس وزير الصحة ووقاية المجتمع وزير الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي ينص على ما يلي: «في ظل قلة أعداد الأطباء المواطنين العاملين في تخصص طب الأشعة، ما هي خطة الوزارة في توطين هذا التخصص المهم».


    ورد معالي وزير الصحة ووقاية المجتمع مشيداً بطرح الأعضاء والتفاعل مع هموم وشؤون المواطنين والنقاش بهذه الفعالية والتميز، مضيفاً أن موضوع السؤال هو شأن عام ما يتعلق بطب الأشعة وينطبق على التخصصات النادرة والفنية وهذا أحد أهم التحديات التي تواجه القطاع الصحي.


    وقال هذه المبادرة قيد الدراسة ونتمنى أن ترى النور قريباً وهناك برنامج لتشجيع الدراسات الطبية العليا وهناك 15 تخصصاً للبورد العربي وهناك ما يقارب من 3 آلاف و777 طالباً يدرسون ونتوقع أن يتخرج 3700 مواطن خلال السنوات الخمس المقبلة، وتم توقيع اتفاقيات مع مجموعة من الجامعات.

    وهناك ما يقارب من 250 موظفاً لدى الوزارة في قطاع الأشعة، مضيفاً أن الوزارة تقدم الكثير والتحدي الأكبر هو تقديم الخدمة العلاجية المتميزة وتنظيم القطاع بما يتلاءم مع السوق.
    خصخصة
    ووجه سعيد صالح الرميثي عضو المجلس سؤالاً إلى معالي عبدالرحمن محمد العويس وزير الصحة ووقاية المجتمع وزير الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي ينص على ما يلي: «قامت وزارة الصحة ووقاية المجتمع مؤخراً بخصخصة جزء من الموارد البشرية لديها، المواطنة وغير المواطنة، حيث أنهت خدمة موظفي بعض الأقسام بالوزارة ونقلوا إلى شركة خاصة تتولى الأمر، فما الذي دفع الوزارة إلى اتخاذ مثل هذا الإجراء».


    ورد معالي وزير الصحة ووقاية المجتمع قائلاً في ما يتعلق بموضوع تأهيل الخدمات ولا يخفى على الجميع الإعلان عن الحكومة الجديدة وضم معظم الخدمات للقطاع الخاص في ظل التوجهات الجديدة، مضيفاً أن هذا توجه واضح من القيادة حرصاً على رفع مستوى الأداء وتوجه عام لتحسين جودة وفعالية الخدمات.
    مناقشة
    وقبل مناقشة المجلس موضوع «سياسة وزارة العدل في تطوير التشريعات»، وافق على ملخص تقرير لجنة الشؤون الدستورية والتشريعية والطعون، الذي أشار إلى أن المجلس أحال هذا الموضوع إلى اللجنة في جلسته الثانية المعقودة بتاريخ 29 نوفمبر 2016 م، في دور الانعقاد العادي الثاني من الفصل التشريعي السادس عشر لدراسته وتقديم تقرير عنه للمجلس، وعقدت اللجنة لهذا الغرض ستة اجتماعات لدراسة الموضوع.وقدم معالي وزير العدل عرضاً بين أبرز ملامح سياسة وزارة العدل في مجال تطوير التشريعات.


    ضرورة وضع إطار زمني خاص بالموافقة على التوصيات


    اطلع المجلس الوطني الاتحادي على أربع رسائل صادرة للحكومة تتضمن توصيات المجلس الوطني الاتحادي حول سؤال «خطة الحكومة لزيادة رواتب الموظفين» و«احتساب نسب التضخم في المعاش التقاعدي»، وحول سؤال «تقسيط مبلغ ضم الخدمة»، وحول سؤال «عدم نشر بعض القوانين والمراسيم بقوانين بعد صدورها في الجريدة الرسمية».

    وأكد عدد من أعضاء المجلس الوطني الاتحادي أهمية وضع إطار زمني خاص بالموافقة على التوصيات التي يتبناها المجلس ويتم رفعها من قبل المجلس إلى الحكومة ومتابعة هذه التوصيات.


    ورد معالي عبدالرحمن العويس وزير الصحة وتنمية المجتمع ووزير الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، قائلاً إن بعض التوصيات فيها من الشمولية والإحاطة بمجموعة من النقاط، ما يتطلب أن تمر على أكثر من جهة.


    أمل القبيسي: «شكراً محمد بن زايد» علامة تاريخية فارقة


    أعربت معالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي عن خالص شكر وامتنان المجلس الوطني الاتحادي لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، الذي عبر بكل حب وصدق وإخلاص وبلاغة عنا جميعاً من خلال مبادرة «رسالة الشكر» الرائعة التي أطلقها.

    وعبر ت عما يجول في صدور أبناء شعب الإمارات جميعاً من مشاعر ولاء وانتماء وعرفان بالجميل حيال جهود صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الذي يهب حياته بالفعل من أجل الوطن. وقالت إن رسالة الشكر هذه ستبقى علامة تاريخية فارقة على تأصل قيم الوفاء وروح الوحدة والاتحاد وعمق الروابط الأخوية المتينة التي تجمع بين قادتنا.


    خطة وطنية للتدريب على الإنعاش القلبي والإسعافات الأولية


    أعلنت معالي الدكتورة أمل عبد الله القبيسي، تبنّي المجلس مبادرة وطنية شاملة لتدريب أكبر شريحة ممكنة من شرائح المجتمع الإماراتي على مهارات الإنعاش القلبي الرئوي والإسعافات الأولية عبر خطة وطنية مدروسة، تعزيزاً للجهود الهادفة إلى تقليل نسبة الوفيات، والحد من آثار أمراض القلب التي تشمل السكتة الدماغية والنوبات القلبية، وتعد السبب الرئيس للوفيات في الدولة، ما يضفي على هذه المبادرة أهمية مجتمعية استثنائية.


    وشكرت القبيسي معالي عبد الرحمن العويس، وزير الصحة ووقاية المجتمع، ووزارته الموقرة على هذه المبادرة الوطنية المتميزة، التي أطلقت بشراكة استراتيجية مع المجلس الوطني الاتحادي، مؤكدةً أن المبادرة تأتي في إطار الدور المنوط به في مجال المسؤولية والمشاركة المجتمعية.
     

    كلمات دالة:
    • الوطني الاتحادي،
    • المجلس الوطني الاتحادي،
    • أمل عبدالله القبيسي،
    • عبدالرحمن بن محمد العويس،
    • سلطان بن سعيد البادي الظاهري
    طباعة Email