العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    خلال حلقة نقاش في أم القيوين

    «طاقة الوطني» تناقش خدمات ومستجدات «اتحادية الكهرباء»

    ■ عفراء البسطي وعائشة راشد وفيصل الذباحي خلال مشاركتهم في الحلقة النقاشية | تصوير غلام كاركر

    عقدت لجنة شؤون التقنية والطاقة والثروة المعدنية بالمجلس الوطني الاتحادي، حلقة نقاشية مساء أول من أمس، بصالة الشيخ خليفة للأفراح، بعنوان (الهيئة الاتحادية للكهرباء والماء وأثرها على المستهلك).

    وتهدف إلى التعرف إلى التحديات التي تواجه المستهلكين المواطنين مع الهيئة الاتحادية للكهرباء والماء، حيث شملت الحلقة النقاشية 3 محاور، منها محور الخدمات المقدمة للمستهلك، ومحور رسوم الخدمات، ومحور حمل عنوان التحديات التي تواجه المستهلك.

    وشارك في الجلسة الحوارية، عفراء راشد البسطي مقرر لجنة شؤون التقنية والطاقة بالمجلس الوطني، وفيصل الذباحي وعائشة راشد ليتيم وحمد الرحومي وناعمة الشرهان أعضاء بالمجلس الوطني، إضافة إلى عدد كبير من المواطنين من الشارقة وعجمان وأم القيوين ورأس الخيمة .

    كلفة

    وناقشت الحلقة مع الحضور، العديد من الخدمات التي تقدمها الهيئة إلى المستهلكين المواطنين، ولعل أبرزها الخدمات التي تقدمها لساكني الإمارة، وتلك التي تقدمها عن طريق التطبيقات الذكية والإشكالات التي تواجه الهيئة في تقديم الخدمة للمستهلكين المواطنين.

    ومدى مساعدة الهيئة للمواطنين في المخططات التي يقدمونها لها في سبيل خفض التكلفة والطاقة في المساكن الجديدة، إضافة إلى البرامج التي نفذتها الهيئة لرفع مستوى الوعي لدى المستهلكين، في إطار الترشيد وخفض التكلفة. –

    وقال فيصل الذباحي: إن المجلس الوطني أحال في جلسته الثانية عشرة من الفصل التشريعي السادس عشر في دور الانعقاد العادي بتاريخ 25 أبريل 2017 موضوع سياسة الهيئة الاتحادية لكهرباء والماء إلى لجنة شؤون التقنية والطاقة والثروة المعدنية، لدراسته وتقديم تقرير عنه للمجلس.

    مبيناً أن اللجنة بعد تسلمها الموضوع، بدأت في مناقشته والاطلاع على الدراسات والمعلومات حتى تؤدي دورها الرقابي بصورة محكمة، كما أنها عملت على تعزيز التواصل المجتمعي، من خلال التقاء المواطنين المتعاملين مع الهيئة للوقوف على المعوقات التي تواجههم.

    سعادة المواطنين

    من جهتها، قالت عفراء البسطي إن الهدف من الجلسة الحوارية، مناقشة هموم وقضايا المواطنين المتعاملين مع الهيئة الاتحادية للكهرباء والماء في مختلف مناطق الدولة، ومناقشتها في جلسات مفتوحة، لتلمس احتياجاتهم، ومن ثم نقلها إلى الجهات المختصة، لإيجاد الحلول لها ومعالجتها، بهدف إسعاد الإماراتيين والتخفيف من معاناتهم، كما أن اللقاء بمواطني أم القيوين، يهدف إلى الاستماع إلى المشاكل التي تواجههم.

    غرامة

    وأوضحت البسطي أن اللجنة رصدت كافة مداخلات ومشاكل المواطنين، والتي أبرزها ارتفاع رسوم توصيل الكهرباء والماء للمساكن، وارتفاع أسعار الفواتير الاستهلاكية، وقيام الهيئة بقطع التيار الكهربائي وفرض رسوم تأخير 100 درهم، مطالبين بإعادة النظام السابق للفاتورة الشهرية، بحيث تصل للمستهلك بداية الشهر، بدلاً من نصف الشهر أو في أواخره، حتى يتسنى لهم دفعها في الوقت المحدد.

    إضافة إلى إيجاد آلية مناسبة للتواصل مع الهيئة لتقديم الشكاوى والملاحظات لأخذها بعين الاعتبار، كما طالبوا بضرورة تنبيه المستهلك في حال تجاوزت فاتورته مبلغ 2000 درهم.

    من جانبهم، أكد مواطنون شاركوا في النقاش، أن رسوم توصيل التيار الكهربائي إلى منازلهم أصبحت مبالغاً فيها، فتتجاوز الـ 50 ألف درهم، وهي ترهق ميزانية المواطنين، إضافة إلى ارتفاع سعر قيمة الفاتورة ورسوم التأمين التي فرضت مؤخراً على المواطنين، مطالبين بضرورة إلغائها، وتعريفهم من قبل قارئي العدادات، إذا كان هناك خلل فيه حتى لا تترتب عليهم أعباء مالية إضافية.

    وبينوا أن هناك الكثير من الأعمدة الكهربائية في رأس الخيمة وأم القيوين، لا توجد بها إنارة منذ 7 سنوات، خاصة أنها تتسبب في الحوادث ليلاً.

    كما تداخل مسؤولو جمعيات خيرية، وبينوا أن هناك الكثير من الحالات من ذوي الدخول المحدودة، تم تسديد مديونيتهم في فواتير الاستهلاك التي تتجاوز الـ 16 ألف درهم للشخص الواحد، كما قامت جمعية أم القيوين الخيرية مؤخراً، بتوصيل الكهرباء لـ 60 منزلاً لمواطنين شيدت عن طريق برنامج الشيخ زايد للإسكان .

    مجلس الشباب

    شباب أم القيوين كان حضورهم متمثلاً في آمنة منقوش آل علي رئيس مجلس أم القيوين للشباب، والتي أكدت أن معظم الشباب لا يتعاملون مع الهيئة، لذلك لا بد من تنظيم ورش توعية لزيادة معرفتهم في كيفية مجال استهلاك الكهرباء والماء، وإعطائهم الفرصة للتطوع من أجل مساعدة كبار السن في كيفية تسديد الرسوم .

    طباعة Email