العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    «صحة دبي» تناقش حزمة حلول جذرية لتقريب مواعيد المراجعين

    حميد القطامي ومسؤولو الهيئة خلال جلسة العصف الذهني | من المصدر

    بحثت هيئة الصحة بدبي حزمة من المبادرات المهمة (قصيرة، وطويلة المدى)، تشمل مجموعة من الحلول الجذرية، التي تستهدف تقليل وقت انتظار المتعاملين ومواعيد المراجعات الطبية في جميع منشآتها الصحية، وذلك ضمن توجهات الهيئة والتزاماتها بتقديم خدمات نوعية وفي الوقت المناسب، تفوق توقعات الجمهور، وخاصة المرضى، وتحقق رضاهم وسعادتهم.

    وأكد مسؤولو الهيئة أن رضا المتعاملين يعد أولوية قصوى، وأن جميع مسارات ومحاور التطوير، تستهدف بشكل أساس توفير خدمات عالية الجودة، ضمن رحلة تشخيصية وعلاجية تتسم بالسلاسة، وتلبي حاجة المتعاملين والمرضى من الخدمات الطبية المتنوعة، التي توفرها الهيئة وفق مستويات رفيعة المستوى.

    جاء ذلك خلال جلسة العصف الذهني التي نظمتها الهيئة، أمس، بحضور معالي حميد محمد القطامي رئيس مجلس الإدارة المدير العام لهيئة الصحة بدبي، ومشاركة جميع المسؤولين من المديرين التنفيذين للقطاعات المتخصصة، ومديري المستشفيات والمراكز الصحية ومراكز الرعاية الأولية، وخدمات اللياقة الطبية، والإدارات المعنية، في مقدمتها إدارة السياسات والاستراتيجيات، وفرق عمل المبادرات، وفرق التطوير والابتكار.

    زيادة الطلب

    واستعرض مديرو القطاعات التنفيذية ومديرو المستشفيات والمراكز، جملة الموضوعات والإشكاليات العالقة بوقت الانتظار، والتحديات التي تواجه منشآت الهيئة، وفي مقدمتها زيادة الطلب المتواصل على خدمات الهيئة، والتي تشتمل على العديد من المناطق في ربوع الدولة، بالإضافة إلى جمهور المتعاملين في مدينة دبي.

    واتفق الحضور على وضع برنامج زمني، يشتمل على حزمة الحلول العملية، وذلك من خلال مبادرات (قصيرة، وطويلة المدى)، تستهدف في البداية جميع الأمراض التي لا تحتمل مواعيد طويلة أو الدخول في قائمة الانتظار، فضلاً عن التخصصات التي تشهد إقبالاً متزايداً من الجمهور بشكل دائم، وقبل ذلك الحالات التي تحتاج إلى تدخل طبي عاجل.

    أفضل المعايير

    وأكد معالي القطامي أن جمهور المتعاملين هو المستهدف الأول من التطوير، وأن الهيئة لا تدخر وسعاً في تبسيط جميع مراحل الحصول على الخدمات الطبية المتنوعة، وتحسين رحلة المتعامل، والمريض على وجه التحديد، وذلك مع مراعاة أعلى درجات الجودة، وأفضل المعايير والممارسات المهنية المعمول بها عالمياً.

    وذكر معاليه أن جميع مستشفيات الهيئة ومراكزها وعياداتها الطبية، ملتزمة بتقديم أرقى سبل الرعاية والعناية للمتعاملين، كما أنها ملتزمة بتحسين رحلة علاج المريض، مؤكداً أن هيئة الصحة بدبي، ماضية نحو خفض وقت الحصول على أي من الخدمات الطبية إلى الحدود الدنيا والمقبولة من المرضى.

    وأشار معاليه إلى أن أعمال التطوير التي تشهدها منشآت الهيئة، سواء على مستوى البنية التحتية والتوسعات والإحلال والمرافق الجديدة، وكذلك التقنيات الحديثة ووسائل العلاج والبرامج والتطبيقات الذكية، جميعها تستهدف توفير بيئة مميزة لتلقي الخدمات، ضمن إجراءات سلسة وبسيطة، تخفيفاً عن المرضى، وتوفيراً لجهدهم ووقتهم.

    طباعة Email