سوق المشاريع وبرنامج القيادات الإعلامية أبرز الأفكار

مركز الشباب العربي نموذج عالمي في البناء والتمكين وتعزيز الهوية

يعتبر مركز الشباب العربي منصة ونموذجاً عالمياً في بناء الإنسان والأوطان والتنمية، وتبرز أولوياته من خلال توفير حياة صحية وآمنة، ونشر المعرفة، والالتزام بالريادة والإتقان في العمل، فضلاً عن تبني نهج العطاء والعمل التطوعي، والافتخار بالهوية والثقافة العربية، ويختص المركز بتنظيم ملتقيات للشباب العربي وحلقات شبابية على مدار العام لتبادل الأفكار والممارسات، وبحث سبل التعاون ووضع أجندة مشتركة، والعمل على مشاريع ومبادرات استراتيجية لهم، يتم تنفيذها من قبل الشباب ومتابعة تأثيرها في مختلف الدول، بالإضافة إلى إجراء دراسات وتقارير حول واقع الشباب العربي وأهم التوجهات المستقبلية حول سلوكياتهم وتطلعاتهم والبيانات حولهم، والتنسيق مع مختلف أفرع مركز الشباب العربي في الوطن العربي، والشركاء على مدار العام.

7 مبادرات

ومثلت استراتيجية الشباب العربي التي أعلنها سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، فبراير العام الماضي، رؤية واضحة لتمكينهم وتعزيز ريادتهم في المجالات المختلفة، حيث تم الإعلان عن 7 مبادرات تهدف إلى تحقيق استراتيجية الشباب العربي، تشمل تأسيس مركز الشباب العربي، وتنظيم ملتقى سنوي للشباب العربي يجمعهم لمناقشة تطلعاتهم ووضع الحلول لتحدياتهم وتبادل الأفكار والخبرات، فيما تتمثل المبادرة الثالثة في منصة فرص الشباب العربي، والتي تجمع جميع الفرص المتاحة للشباب العربي للاستفادة منها واستغلاله، وتعنى المبادرة الرابعة بإنجاز تقرير سنوي للشباب العربي يجيب عن أهم التساؤلات السنوية حول الشباب، ويعرض تطلعاتهم وأحلامهم وبيانات تخصهم لدعم صناعة القرار، فيما تمثل المبادرة الخامسة بعثات تعليمية للشباب العربي، وهي منحة للشباب المتميز للالتحاق بالجامعات وإكمال الدراسات العليا حول العالم، وتهتم المبادرة السادسة بتنظيم حلقات شبابية لكي تكون منصة حوارية تتفاعل مع الشباب وتتيح لهم الفرصة للتعبير عن آرائهم وانطباعاتهم حول تطلعاتهم وتحدياتهم، والمشاركة الجماعية في التأثير الإيجابي، فيما تتسم المبادرة السابعة بأنها منصة للمشاركة الجماعية للشباب العربي تعتمد على التعهيد الجماعي للمهارات، واستغلال طاقات الشباب في العمل على مختلف المشروعات التنموية في الوطن العربي.

رؤية

وعكست الرؤية الاستراتيجية للمركز والتي تضمنت أولويات شملت، تمتع الشباب العربي بحياة صحية وآمنة، والمنافسة بتعليمه لنشر المعرفة، فضلاً عن الالتزام بالريادة وإتقان العمل، وتبني نهج العطاء والعمل التطوعي، والفخر بالهوية والثقافة العربية، فيما أعلن مركز«الشباب العربي» عن نموذج عمله الذي يتكون من عدد من المكونات وهي، التفاعل والإلهام والتمكين والتشارك والإنجاز والاحتفاء بالشباب العربي، ويرتبط نجاح استراتيجية الشباب العربي، بقيم والمبادرة والابتكار والمرونة والاستدامة، بالإضافة إلى أبعاد مرتبطة بالحكومات والقطاع الخاص والإعلام، وتكمن في أن يشجع المجتمع الشباب على التطوع والمشاركة المجتمعية، وأن تتفاعل الحكومات مع الشباب، وتخلق فرصاً لهم وتوفر بيانات دقيقة عنهم، وأن يهتم الإعلام بقضايا الشباب ويحتفي بإنجازاتهم، وأن تطور تشريعات وسياسات واستراتيجيات حكومية داعمة للشباب، وأن يكون القطاع الخاص محتضناً ومحفزاً للشباب.

منتدى

من جهة أخرى نظم مركز الشباب العربي منتدى الشباب السوداني سبتمبر الماضي، والذي يأتي ضمن مبادرات المركز ويهدف لوضع استراتيجية شاملة تتبنى أولويات الشباب العرب وترسم ملامح مستقبلهم، وانطلقت أعماله في الخرطوم، بالتعاون مع الاتحاد الوطني للشباب السودانيين، ليكون الحدث الأول والأكبر من نوعه في جمع نخبة الشباب لمشاركة تطلعاتهم وأهدافهم لخدمة وطنهم، والعمل يداً بيد لمستقبلهم، فيما سلط المنتدى الضوء على 12 محوراً أساسياً في حياة الشباب السودانيين، بهدف الوصول إلى حلول مبتكرة ومخرجات فعالة تترجم على أرض الواقع، وتشمل هذه المحاور، الإعلام، والثقافة، وفرص العمل، والتعليم، والقيادة، والصحة والأمان، والقدرات الذاتية، والهوية والقيم، بالإضافة إلى العطاء، والعمل التطوعي، وريادة الأعمال، والبيئة، والتوجيه، وشارك فيه 200 شاب وشابة تتراوح أعمارهم بين 18 و30 عاماً، حيث ناقشوا التحديات التي يواجهونها في هذه المجالات، ضمن حلقات شبابية وجلسات عصف ذهني مع أبرز صناع القرار من الوزراء ورواد الأعمال، ليعملوا على وضع حلول ومبادرات تدعم تطور الشباب في كافة المجالات وتتبنى أفكارهم.

وانطلقت في أكتوبر الماضي فعاليات سوق مشاريع الشباب العربي، الذي يعد منصة فاعلة تعمل على تعزيز التفاعل بين أصحاب الأعمال الشباب والمستثمرين من مختلف أنحاء العالم العربي، مما ينتج عنه منظومة تعزز ريادة الأعمال في المجالات الاقتصادية الإبداعية وتبادل المعرفة، وشارك بالسوق أكثر من 100 مشروع أطلقه رواد أعمال شباب بهدف تعريف المستثمرين والحضور عن مشاريعهم، والتواصل مع الخبراء وأبرز المؤثرين في قطاع ريادة الأعمال، وتتضمن القطاعات التي سيشارك من خلالها الشباب كلاً من التكنولوجيا والإعلام والتعليم والصحة ومراكز البحث والابتكار.

مهارات

وأعلن المركز كذلك عن إطلاق برنامج القيادات الإعلامية العربية الشابة، ليكون الأضخم في تطوير مهارات الشباب العربي الإعلامية، وانطلقت أعمال البرنامج نوفمبر الماضي، بمشاركة 100 شاب وشابة من الدول العربية، لينضموا إلى جدول أعمال مكثف شمل عدة محاور منها الورشات التدريبية وجلسات مناظرة متنوعة ومحاضرات وندوات، بالإضافة إلى زيارات ميدانية إلى عدد من المؤسسات الإعلامية الرائدة في المنطقة، ويهدف البرنامج إلى تطوير جيل متمكن من المواهب الإعلامية الشابة والمؤثرين الإعلاميين في الوطن العربي، لبناء منظومة إعلامية متكاملة وإيجابية، تضمن استمرارية تطور هذا المجال في المستقبل، وتواكب أهم تطوراته وتغيراته التي يقودها الشباب بشكل كبير.

تعليقات

تعليقات