العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    50 مسجداً في الشارقة توفر 20 مليون غالون مياه سنوياً

    كشفت دراسة نفذتها هيئة كهرباء ومياه الشارقة بشأن ترشيد استهلاك الكهرباء والمياه في المساجد عن عدد من النتائج الإيجابية، أبرزها توفير أكثر من 20 مليون غالون سنوياً بعد تركيب القطع والأدوات المرشدة ومنظمات المياه في 50 مسجداً، حيث تم توفير ما يزيد على 48 في المائة من المياه التي تستهلكها هذه المساجد.

    وأوضحت الدراسة أنه تم توفير 25 في المائة من استهلاك الكهرباء بعد الانتهاء من مشروع تركيب 88 منظم حرارة ذكياً في خمسة مساجد كمرحلة أولى لترشيد استهلاك الكهرباء والمياه بمساجد الشارقة لتكون نموذجاً لمؤسسات المجتمع المختلفة ونشر ثقافة الترشيد بين أئمة ومرتادي المساجد وتفعيل دور المساجد في توعية كل شرائح المجتمع بأهمية ترشيد استهلاك الكهرباء والمياه، وذلك ضمن خطة الهيئة لترشيد الاستهلاك بنسبة 30 في المائة.

    ثقافة

    وأكد الدكتور المهندس راشد الليم رئيس هيئة كهرباء ومياه الشارقة أن الهيئة تسعى للتعاون مع كل مؤسسات المجتمع لنشر ثقافة الترشيد، وتوفر كل الإمكانات اللازمة لتفعيل حملة ترشيد الاستهلاك، مشيراً إلى أن أهمية المساجد باعتبارها منارات الهدى والعلم والمعرفة وتفعيل دور المساجد في التوعية بقضية ترشيد الاستهلاك يأتي لتحقيق الاستفادة من دورها الرائد في المجتمع توجيهاً وتعليماً وتربية لكل الشرائح والفئات العمرية وتأثيرها باعتبارها قدوة للمؤسسات الأخرى.

    وأكد أن الهيئة تواصل مساعيها للتكامل مع كل الجهات للتوعية بأهمية الالتزام بترشيد استهلاك الكهرباء والمياه للمحافظة على الطاقة والموارد المائية، من أجل تحقيق المنفعة للمواطنين والمقيمين والأجيال القادمة.

    وأوضح أن الهيئة أعدت برنامجاً محدداً لنشر ثقافة ترشيد استهلاك الكهرباء والمياه بمساجد الشارقة بالتعاون مع دائرة الشؤون الإسلامية يشمل توفير النشرات واللوحات التوعوية بالمساجد وإقامة دورات تدريبية وإلقاء محاضرات توعية للأئمة والمؤذنين بالمساجد عن أفضل الطرق والممارسات التي يمكن تطبيقها بالمساجد لترشيد استهلاك الكهرباء والمياه والمحافظة عليها من الهدر وإغلاق أجهزة التكييف ومصابيح الإنارة بالمساجد عقب أداء الصلوات والتعاون مع الأئمة والمؤذنين لصياغة وإلقاء الخواطر على المصلين عن أهمية ترشيد استهلاك الكهرباء والمياه وأهميتهما لاستمرار الحياة والتطور وتركيب القطع والأدوات المرشدة للمياه والصيانة المستمرة لها، والتوسع في إنشاء مشروعات تدوير المياه واستخدامها في صناديق الطرد إضافة إلى عمل مصليات صغيرة داخل المساجد الكبيرة من خلال فواصل زجاجية تكفي لعدد المترددين لأداء الصلوات بالمساجد بحيث لا يتم تشغيل جميع أجهزة التكييف والإضاءة بالمسجد وتشغيل ما يحتاج إليه المصلون فقط، وتبديل المصابيح بأخرى موفرة للطاقة.

    طباعة Email