«صحة أبوظبي»: برامج جديدة لتحسين الصحة النفسية - البيان

منتدى الصحة العامة يناقش الأمراض السارية والفحوصات الأولية

«صحة أبوظبي»: برامج جديدة لتحسين الصحة النفسية

كشفت الدكتورة أمنيات الهاجري مديرة دائرة الصحة العامة والأبحاث في دائرة الصحة ـ أبوظبي أن الدائرة حالياً بصدد إعادة وتعديل استراتيجيتها الصحية خلال الربع الأول من العام الجاري لمعالجة وتعزيز عدد من البرامج الصحية، ونوهت إلى أنه في الوقت الذي حقق فيه برنامج الفحص المبكر عن سرطان الثدي نجاحاً كبيراً خلال الفترة الماضية لا يزال برنامج فحص سرطان القولون دون المستوى بسبب عدم تجاوب العديد من فئات المجتمع.

مشيرة أن الموضوع يحتاج إلى مزيد من التوعية والتثقيف الصحي والمجتمعي. موضحة في الوقت ذاته عن مشروع جديد تعمل الدائرة على إنجازه في الوقت الحالي وهو الاستعانة بمشاهير وسائل التواصل الاجتماعي «السوشيال ميديا» للترويج وتمرير الرسائل الطبية المفيدة لأفراد المجتمع من خلال المتخصصين في الدائرة، متوقعة أن يبدأ العمل بالبرنامج في العام الجاري 2018.

طاقات

وقالت على هامش منتدى الصحة العامة الثالث الذي أقيم أمس في فندق سوفيتيل بأبوظبي: إن المشروع يهدف إلى استقطاب الطاقات الإعلامية الشابة ممن يملكون ملايين ومئات الآلاف من المتابعين لتوصيل المعلومات من خلالهم إلى أفراد المجتمع لا سميا في قضايا مثل السمنة والسرطان وممارسة الرياضة ليكون المشروع مصدراً موثوقاً لأخذ المعلومات.

وبخصوص عدم وجود تغطيات تأمينية للكشف المبكر عن الأمراض السرطانية، أوضحت الهاجري أن مشكلة عدم كفاية تغطيات الكشف المبكر التأمينية للأمراض السرطانية المكلفة وبالرغم من ذلك تعمل الدائرة على الفحوص المطلوبة وتغطيتها في الحملات المجانية التغلب على المشكلة من خلال الفحوص المجانية، مشيرة إلى ضرورة أن يكون هناك تحمل مشترك للمسؤولية من جهات العمل والأفراد لتغطية الفحوص الأولية للكشف عن السرطانات بكافة أنواعها.

خطط

وأوضحت أن هناك العديد من الخطط الصحية الطموحة المعدة للتنفيذ خلال العام الجاري منها برنامج لتعزيز الصحة النفسية وبرنامج جديد سيتم إطلاقه قريباً يتعلق بوقاية الأطفال من الإصابة في المنازل وسوف تنطلق الحملة قريباً حيث تم التدريب على الحملة في المدارس والمؤسسات المعنية.

وأوضحت أن دائرة الصحة تقود أيضاً فريق عمل يضم 11 جهة حكومية، بهدف إيجاد الحلول اللازمة لمكافحة السمنة لدى الأطفال في إمارة أبوظبي وإيجاد خطة استراتيجية واضحة لمكافحة هذا المرض.

وأوضحت الهاجري أن الإسراف في تناول الدواء غير مقبول لأن هناك استنزافاً لموارد الدولة، حيث تعكف دائرة الصحة على إيجاد حلول لتوجيه الدعم الصحي لمستحقيه وهم الفئة الأكثر احتياجاً.

توعية

من جهتها قالت الدكتورة فريدة الحوسني، مديرة إدارة الأمراض السارية في دائرة الصحة: إن منتدى الصحة العامة مثّل فرصة كبيرة لمناقشة مختلف برامج الصحة العامة مع الجمهور والاستماع إلى الشركاء الاستراتيجيين وأفراد المجتمع بشكل عام حول مقترحاتهم والإجابة على تساؤلاتهم في كل ما يتعلق بتطوير آليات العمل في المستقبل.

وأضافت أن المنتدى بحث التحديات التي تواجه الصحة العامة والعمل على وضع الحلول لها ومعالجتها بصورة أشمل كما تم عرض عدد من المبادرات الجديدة التي تقوم عليها دائرة الصحة، فعلى سبيل المثال عرضنا حملة «أوقف الانتشار» وهي حملة تغطي طيفاً كبيراً من الأمراض المعدية وطرق الوقاية منها وتجنب الإصابة بها وركزنا هذا العام على موضوع الإنفلونزا لأن هذا المرض من الأمراض الموسمية الأكثر انتشاراً.

رصد

ولفتت إلى أن دائرة الصحة تقوم برصد جميع الأمراض المعدية في الإمارة كل ثلاثة أشهر ثم تضع يدها على أهم الأمراض غير السارية ثم التدخل الفوري لمكافحتها.

وأضافت: يجري الآن العمل على تطوير استراتيجية تعزيز الأنماط الصحية واستخدام التكنولوجيا الحديثة وتوظيفها في تعزيز أنماط الحياة الصحية وسيجري تطبيقه نهاية العام الجاري.

توقيت

وأشارت إلى أن أفضل وقت لأخذ تطعيم الإنفلونزا في شهر أكتوبر قبل بداية موسم الإنفلونزا، ونحن في دائرة الصحة نبدأ حملات التوعية قبل أكتوبر والتركيز على إعطاء كبار السن والأطفال والحوامل، مشيرة إلى أن توعية النساء الحوامل بأهمية أخذ تطعيم الإنفلونزا لا يزال دون المستوى لأن هناك نساء كثيرات يعتقدن أن التطعيم قد يؤثر على الجنين وهذا غير صحيح.

توسيع

من جانبها كشفت الدكتورة جلاء طاهر مديرة إدارة الأمراض غير السارية في دائرة الصحة ـ أبوظبي أن الدائرة تعتزم التوسع في عيادات الصحة النفسية الأولية حيث بلغ عددها في الوقت الحالي 6 عيادات تقدم التشخيص المبكر لأعراض القلق والاكتئاب وغيرها من الأمراض النفسية، لافتة إلى ارتباط الأمراض النفسية بالأمراض المزمنة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات