مؤتمر «الرابطة الجديدة» يدعو إلى محاربة التطرف وترسيخ التسامح

■ جانب من فعاليات المؤتمر | وام

ثمّن بهجت باكولي النائب الأول لرئيس الوزراء ووزير خارجية كوسوفو جهود دولة الإمارات العربية المتحدة في تقديم وتواصل المساعدات المختلفة لبلاده، التي شملت العديد من القطاعات مثل دعم البنية التحتية وبناء المساجد والمنازل إضافة إلى إنشاء مطار جديد لتسهيل وصول المساعدات لشعب كوسوفو دون مقابل. وقال: «نحن نقدر كل هذه المواقف التي تعكس دور الإمارات وريادتها في مجال الدبلوماسية الإنسانية من خلال المساعدات للدول والشعوب النامية والفقيرة».

جاء ذلك على هامش أعمال المؤتمر الدولي «الرابطة الجديدة: الدبلوماسية والأمن والدولة الرقمية» الذي عقد بفندق أبراج الاتحاد في أبوظبي بتنظيم المعهد الدولي للدبلوماسية الثقافية وذلك بحضور أروثيشام آدم وزيرة الشّباب والرّياضة بجمهورية المالديف وسفيرة سابقة لدى مكتب الأمم المتحدة للمنظمات الدولية بجنيف والسّفير بقير إسماعيلي مدير أكاديمية كوسوفو الدّبلوماسية ونخبة من أساتذة العلاقات الدولية والدبلوماسية، حيث ناقشوا دور التطور الرقمي والدبلوماسية الثقافية في الترويج للدول والعمل على محاربة الأفكار المتطرفة.

سبّاقة

وأكد باكولي أن دولة الإمارات تعد من الدول المتميزة في مجال تنمية الموارد البشرية، مما يعكس توجهات القيادة الرشيدة التي تعمل على حفظ السلام ونشره بجميع الوسائل والسبل منها الدبلوماسية الثقافية التي تستضيف أبوظبي مؤتمرا لها اليوم يعكس الرؤية المستقبلية.

أهداف

ومن جانبه قال الدكتور محمد كامل المعيني الرئيس التنفيذي للمعهد الدولي للدبلوماسية الثقافية: إن المؤتمر يهدف إلى دراسة طبيعة العلاقات الدبلوماسية والأمن والدولة الرقمية والعلاقات المتبادلة بينها وذلك لاستكشاف مفاهيم وقضايا: العجز الدبلوماسي: في أصغر المسائل إلى حل النزاعات الكبرى، والأمن: مفهوم يتجاوز بكثير موضوع فنون الدفاع عن النفس، الدولة الرقمية: قوية وشمولية، لكن هذه الخصائص ذات حدين.

تعليقات

تعليقات