ذكرى الكعبي.. رامية من ذهب - البيان

أصحاب الهمم

ذكرى الكعبي.. رامية من ذهب

بالعزيمة والتحدي استطاعت أن تلفت الأنظار إليها رغم حداثة سنها، حيث اعتبرها الجميع مشروع بطل يجري الإعداد له ليرفع علم الدولة عالياً خفاقاً في المحافل كافة. وبالرغم من صغر سنها إلا أنها تمكنت من مقارعة الأبطال فنالت الذهب وحصدت عدداً من الميداليات الملونة، إنها ذكرى الكعبي «14 عاماً» بطلة نادي العين لأصحاب الهمم، ومنتخبنا الوطني للشباب.

لم تمنعها إعاقتها من خوض مضمار «أم الألعاب»، فبرعت في ألعاب القوى واحترفت دفع الجلة ورمي القرص، وحققت عدداً من النجاحات ولاقت الإشادة والثناء من الجميع وينتظرها المزيد في مقبل الأيام.

مقارعة الأبطال

وخلال عام واحد فقط (2017)، تمكنت بطلتنا الواعدة من نيل فضيتي رمي القرص ودفع الجلة في بطولة العالم للشباب التي أقيمت في سويسرا أغسطس الماضي في أول مشاركة عالمية لها، ولم تكتف بذلك، لكنها عادت لتتوج بذهبية دفع الجلة في دورة الألعاب البارالمبية الآسيوية للشباب التي استضافتها دبي لأول مرة بمنطقة الشرق الأوسط في نوفمبر الماضي، لتقارع الأبطال وتحصد الذهب وتنال الخبرة والاحتكاك في ظل مشاركة منتخبات قوية وعالمية مثل المنتخب الياباني والكوري الجنوبي، لكنها أصرت على معانقة الذهب ورفع علم الدولة عالياً خفاقاً.

ذكرى الكعبي أرجعت الفضل في إنجازاتها إلى الدعم الكبير الذي تلقاه من قيادتنا الرشيدة التي لم تبخل على أصحاب الهمم لذا فإن التحفيز مستمر وتحقيق المزيد من البطولات هدفاً لهذه الفئة التي حققت الإنجازات الناصعة لدولة الإمارات. تقول ذكرى الكعبي: سعادتي بالغة لرؤية راية الإمارات عالية خفاقة ونجاحي بسبب اهتمام الدولة برياضة المرأة عموماً وصاحبات الهمم خصوصاً ممثلة في اتحاد الإمارات لرياضة أصحاب الهمم وتسخيرهم لكل ما من شأنه مساعدتنا لتحقيق أفضل النتائج، وبلادي تستحق منا بذل الجهود مضاعفة لنرد إليها ولو بعض ما تستحق من رعايتها لنا.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات