العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    عطاء وإبداع

    حصة الغرير..داعمة الشباب

    تشغل حصة الغرير منصب الرئيس التنفيذي لإدارة الموارد البشرية ورئيس المسؤولية الاجتماعية في البنك التجاري الدولي، وهي امرأة من نوع فريد، لديها طموح لا ينتهي، فهي شخصية قيادية فذة تتمتع بذكاء فطري وروح للتحدي، وتحمل على عاتقها دائماً مهمة استقطاب المواهب الإماراتية للعمل في القطاعين العام والخاص.

    أسهمت حصة الغرير بشكل فاعل في أحداث طفرة نوعية في كل المؤسسات التي عملت فيها، سواء كانت قطاعاً عاماً أو خاصاً، عبر الإسهامات التي تقوم بها، والتي تظهر صورتها بشكل واضح في المجتمع الإماراتي، من خلال توفير مئات الوظائف للمواطنين الباحثين عن فرص عمل.

    ودائماً ما ترفع حصة الغرير شعار أن «دور المرأة في المجتمع الإماراتي لا يقف عند تلك الحدود العملية، بل يتعداها ليشمل الوظائف القيادية العليا وتمثيل الدولة في المنظمات الدولية»، إذ ترى أن سيدة الأعمال الإماراتية تمكنت من الخروج عن الإطار التقليدي للاستثمار إلى الاستثمار الأوسع في شتى المجالات، بما فيها الصناعة والنفط والغاز والمقاولات، وكذلك الاستثمار في سوق الأسهم. وتعمل حصلة الغرير حالياً على تطوير برنامج المسؤولية الاجتماعية للبنك التجاري الدولي، بما يتماشى مع مبادرات «عام الخير» في الدولة، مع إيمانها بضرورة إسهام المؤسسات في تقدم المجتمعات التي تعمل فيها.

    وتؤكد حصة الغرير أنها تعمل دائماً على تعزيز المبادرات والجهود الرامية إلى تمكين ورعاية الشباب الإماراتي الطموح، في ظل توصيات القيادة الرشيدة بضرورة الاستثمار في تطوير إمكانات شباب الإمارات، انطلاقاً من القناعة الراسخة بأن الشباب هم عماد المستقبل المشرق، وأمل الوطن، وركيزة أساسية لدعم الشركات في رسم ملامح المجتمعات والاقتصادات، من خلال إيجاد حلول وأفكار جديدة مشحوذة بالشغف والطموح.

    وفي محاولتها لإيجاد فرص عمل للشباب، تؤكد حصة الغرير ضرورة أن تتيح مؤسسات القطاع الخاص الفرصة أمام المواطنين لشغل المناصب في بداية مسيرتهم المهنية، وتمكينهم من الوصول إلى الأدوات اللازمة، لتعزيز طاقاتهم وإمكاناتهم، كي يستطيعوا الترقي في المناصب العليا التي تنطوي على مسؤوليات كبيرة وتشترط توافر مقومات القيادة.

    طباعة Email