دراستان عن الأمن الإلكتروني والسلامة في المركبات بالشارقة - البيان

دراستان عن الأمن الإلكتروني والسلامة في المركبات بالشارقة

خلال اجتماع تحضيري للدراستين | من المصدر

أطلقت حملة سلامة الطفل، إحدى مبادرات المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، بالتعاون مع دائرة الإحصاء والتنمية المجتمعية بالشارقة، دراستين مسحيتين لقياس وعي الأسر وأولياء الأمور في إمارة الشارقة، حول السلامة الإلكترونية للأطفال، وأهمية استخدام المقاعد المخصصة لهم في المركبات، وربط أحزمة الأمان أثناء القيادة.

وتستهدف الدراستان المسحيتان نحو 5% من إجمالي عدد الأسر القاطنة في مدينة الشارقة، حوالي 12 ألف أسرة، حيث سيتم توفير استبيان إلكتروني عن كل موضوع، يتضمن مجموعة من الأسئلة التي يمكن الإجابة عنها بشكل سريع ومبسط، وتدعو الحملة الأسر المستهدفة إلى ضرورة التفاعل والمشاركة مع الدراستين اللتين سيكون لهما تأثير إيجابي على أطفالهم. وتسعى الدراسة الأولى إلى قياس وعي أولياء الأمور بأهمية استخدام المقاعد المخصصة للأطفال الصغار، وحزام الأمان للأطفال الأكبر سناً في المركبات .

أما الدراسة الثانية، التي تعد أول دراسة ميدانية تتناول السلامة الإلكترونية للصغار على مستوى إمارة الشارقة، فتسعى إلى قياس وعي الأسر بمفهوم الأمن الإلكتروني، ومدى استخدام الأطفال الآمن لبرامج التواصل الاجتماعي والألعاب الإلكترونية .

وقالت هنادي صالح اليافعي، مدير إدارة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، رئيس اللجنة المنظمة لحملة سلامة الطفل: «يأتي إطلاقنا لهاتين الدراستين المسحيتين نظراً لأهمية وحساسية موضوعهما، حيث تشير إحصاءات منظمة الصحة العالمية إلى أن نحو 1.25 مليون شخص يلقون حتفهم جراء الحوادث المرورية سنوياً في العالم».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات