تساند الإدارات الشرطية في الدولة بالمهام الصعبة والحالات الحرجة

«صقور الداخلية».. مهام إنقاذ على مدار الساعة

صورة

تحريك دوريات جوية بالطائرات العمودية وبشكل دوري على المناطق البرية والتجمعات وذلك للمراقبة والتدخل في الحالات التي تتطلب سرعة الاستجابة، تعتبر من أهم مهام «صقور الداخلية» وهي إدارة جناح الجو في الإدارة العامة للإسناد الأمني بوزارة الداخلية التي تعمل على مدار الساعة لتوفير الأمن والسلامة.

وتساند الفرق الجوية في جناح الجو بوزارة الداخلية الأجهزة الشرطية عبر أسطولها من الطائرات العمودية وفرقها المدربة طبياً وفنياً والتي في أتم استعداداتها وجهوزيتها كافة الأوقات حيث ترفع هذه الفرق من درجة تأهبها أثناء الإجازات الرسمية مع موعد زيادة المخيمات الترفيهية والرحلات البرية والسياحية.

إنجازات

وحققت إدارة جناح الجو إنجازات متميزة منذ تأسيسها وخاصة أنها تساند الدوريات ومركبات الإسعاف الوطني بالمهام الصعبة وفي الوصول إلى مناطق وعرة ورملية وجبلية وتتدخل في الحالات الحرجة والتي تتطلب سرعة قصوى.

وتتكون الإدارة من نخبة من الكوادر المؤهلة والطائرات المجهزة بأحدث المعدات والتقنيات اللازمة انطلاقاً من حرصها المستمر على تحقيق الابتكار والتميز في مختلف الخدمات التي تقدمها للمجتمع. كما أن الطائرات العاملة في الإدارة تعمل على تقديم الدعم والمساندة اللازمة لمختلف الإدارات الشرطية على مستوى الدولة، إضافة إلى خدمات الإسعاف الجوي والبحث والإنقاذ الفوري، وذلك بالتعاون مع الإسعاف الوطني في حالات الحوادث المختلفة التي تقع في المناطق النائية، أو التي يتعذر الوصول إليها والطرق الخارجية، ومن تقطعت بهم السبل سواء كانوا في البر أو البحر، وذلك يومياً وعلى مدار أربع وعشرين ساعة.

إنقاذ

ونفذت دوريات جناح الجو أثناء تقلبات الطقس الأخيرة، عدداً من المهام في المناطق الشمالية حيث أنقذت 7 أشخاص من جنسيات عربية وأجنبية تعرضوا لحوادث مختلفة خلال الأيام الماضية والتي شهدت تقلبات جوية حادة.

وتواصل عمليات طواقم الإسعاف الجوي لإدارة جناح الجو الإسهام في تقديم الدعم اللوجستي السريع للدوريات الشرطية ومركبات الإسعاف الوطني خلال الحالات الملحة، والتي تتطلب تدخلات سريعة قصوى في النقل، أو في حالة وعورة الطرق وخاصة الرملية والجبلية، وفي المهام الصعبة.

وتقوم إدارة جناح الجو بتحريك دوريات جوية بالطائرات العمودية وبشكل دوري على المناطق البرية والتجمعات وذلك للمراقبة والتحقيق والتدخل في الحالات التي تتطلب سرعة الاستجابة وتوفير الأمن والسلامة تعزيزاً لتحقيق المؤشرات المستهدفة من وزارة الداخلية.

وكانت فرق صقور الداخلية إدارة جناح الجو بالإسناد الأمني قد نفذت عدداً من العمليات الإنقاذية خلال تقلبات الطقس الأخيرة نقلت فيها عدداً من السياح تعرضت دراجاتهم لحريق في منطقة البداير بالشارقة، وكانت قبل ذلك قد نقلت عاملاً سقط أثناء العمل في منطقة جبل جيس برأس الخيمة إلى جانب مهامها الدورية في مراقبة الطرقات والازدحامات المرورية.

وقال العقيد الركن الطيار سالم خليفة سالم السويدي، نائب مدير إدارة جناح الجو في وزارة الداخلية: إنه على الرغم من العواصف والأمطار الشديدة وصعوبة الرؤية، إلا أن طواقمنا المؤهلة والمدربة استمرت في تقديم خدماتها الحيوية في كل الأحوال والأوقات يرصدون المخاطر والأضرار ويلبون نداء الواجب الإنساني في إنقاذ الأرواح.

المسرعات الحكومية

يذكر أنه في يناير الماضي، عملت إدارة جناح الجو في الداخلية ضمن فريق المسرعات الحكومية لتحدي وزارة الداخلية، بالتعاون مع الشركاء الاستراتيجيين بهدف تحقيق أهداف وزارة الداخلية في خفض نسبة وفيات الحوادث المرورية على أخطر 5 شوارع في الدولة بنسبة 21%، حيث تتولى الإدارة مشاركة الإسعاف الوطني في بعض الحالات الإسعافية، بهدف رفع فرص نجاة مصابي الحوادث المرورية التي تشكل أحد المحاور الرئيسية لتحقيق أهداف هذا التحدي.

تعليقات

تعليقات