7606 مكالمات لـ«عمليات شرطة أبوظبي» خلال احتفالات رأس السنة - البيان

7606 مكالمات لـ«عمليات شرطة أبوظبي» خلال احتفالات رأس السنة

صورة

تلقت مراكز القيادة والتحكم في إدارة العمليات بشرطة أبوظبي 7606 مكالمات، عبر الهاتف على خط الطوارئ 999 على مستوى إمارة أبوظبي، خلال احتفالات رأس السنة، منها: 5127 مكالمة في أبوظبي و1902 في العين، و577 مكالمة في الظفرة.

وأكد العميد ناصر سليمان المسكري، مدير إدارة العمليات في القيادة العامة لشرطة أبوظبي لـ«البيان»، جاهزية مركز القيادة والتحكم، لتقديم خدماته للجمهور على مدار 24 ساعة، وتلقي المكالمات والبلاغات عبر هاتف 999، والتعامل معها على وجه السرعة، بالتنسيق مع الجهات الشرطية الأخرى ضمن نطاق تقليل زمن الاستجابة.

ولفت إلى أن عمليات التنسيق بين الجهات المعنية في إمارة أبوظبي خلال احتفالات ليلة رأس السنة أسهمت في تعزيز جهود السلامة العامة حفاظاً على سلامة الجميع.

أنظمة

وحول الأنظمة والأجهزة المتوفرة في مركز القيادة والتحكم قال المسكري: تعتبر إدارة القيادة التحكم بشرطة أبوظبي من أفضل الأجهزة الأمنية عالمياً وهي مؤهلة تماماً للتعامل مع الأزمات، نظراً لما تتوفر بها من أجهزة متطورة وتقنيات حديثة، مثل نظام التحكم والسيطرة الذي يحوي قواعد بيانات متكاملة تتمثل في ثلاثة برامج مرتبطة معاً، وبرنامج كورتكس المصمم لاستقبال المكالمات الواردة على الرقم 999 وإدارة الاتصالات السلكية واللاسلكية وبرنامج ستورم المصمم لإدارة البلاغات والحوادث وتحريك الجهات اللازمة، وبرنامج الخرائط الإلكترونية المدعم ببيانات مكانية ومعلومات أمنية، إضافة إلى جانب الربط بين إدارة جناح الجو في ما يتعلق بالتصوير الجوي والربط مع غرفة عمليات العين والمنطقة الغربية، منوهاً بوجود خطوط ساخنة بين الغرفة والدوائر الحكومية والأمنية.

وأضاف أن إدارة العمليات تطبق خريطة سير العمليات المحددة في نظام إدارة الجودة، مشيراً إلى أن إدارة العمليات حاصلة على شهادة الأيزو طبقاً للمواصفات القياسية العالمية (9001:2000)، مؤكداً أن غرفة العمليات لا تعتمد على الأجهزة والتقنيات الحديثة فقط، بل تلعب الكوادر البشرية دوراً مهماً كذلك في تميز المهام التي تقدمها الغرفة، حيث يتم تنسيب الملتحقين للعمل لدينا في دورات عدة، منها كيفية التعامل مع البلاغات ومع الجمهور إلى جانب دورات اللغة الإنجليزية والحاسب الآلي، والتدريب العملي على الأجهزة والتقنيات الحديثة، بحيث يصبح موظف غرفة العمليات مؤهلاً تماماً لتقديم أفضل الخدمات للجمهور.

تنسيق

وأشار المسكري إلى أن التنسيق والتواصل بين إدارة العمليات والجهات الأخرى من الأمور الهامة لتقليل زمن الاستجابة، حيث نقوم في البداية باستقبال البلاغ ومن ثم تحديد من هي الجهات الواجب تواجدها في موقع الحادث والأقرب إليه، وإبلاغها للاستجابة الفورية والتحرك إلى موقع الحادث في زمن قياسي، مؤكداً أن دور غرفة العمليات لا يقتصر على استقبال البلاغ وإرساله لإحدى الجهات، بل هي المحرك الرئيسي لكافة الموارد والجهات التي تتعامل مع الحوادث والبلاغات الجنائية والمرورية، الأمر الذي يسهم بشكل كبير في تقليل زمن الاستجابة للحدث، والتي يتم التنسيق معها في مثل دوريات المرور وطائرات جناح الجو والإسعاف والإنقاذ والدفاع المدني، وغيرها من الجهات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات