«إنترهيلث» تتولى إدارة مختبر مستشفى القاسمي - البيان

«إنترهيلث» تتولى إدارة مختبر مستشفى القاسمي

صورة

ذكر الدكتور عارف النورياني المدير التنفيذي لمستشفى القاسمي بالشارقة أن الأسبوع الماضي شهد تسليم مختبر المستشفى لشركة إنترهيلث.

وتعد الشركة ذات خبرة طويلة في مجال إدارة المختبرات، مبيناً النورياني أن وزارة الصحة ووقاية المجتمع ارتأت تعهيد بعض الخدمات الصحية إلى شركات متخصصة، ما يعد خطوة جيدة أتت بعد دراسة أجرتها الوزارة بعد الوقوف على الميدان من أجل تسريع وتيرة الخدمات والارتقاء بها، خاصة، فيما يخص مختبرات الفحص، كما أن دخول الوزارة في شراكة مع القطاع الخاص الطبي يهدف إلى الوصول لخدمات طبية ذات جودة عالية تنافس المستويات العالمية، كما تهدف إلى استخدام الابتكارات التقنية الرقمية والطبية لتطوير الخدمات العلاجية من خلال تحديث الأجهزة واستقطاب أفضل الكفاءات لتصوير الأشعة، بالإضافة إلى مساهمة هذه الشراكة في تسهيل وتسريع الوصول إلى خدمات التحاليل الطبية النوعية.

وقال في السابق كانت هناك معاناة في تقديم بعض الخدمات الصحية المقدمة للمرضى، ولكن الوزارة طرحت حلولاً بالشراكة مع القطاع الخاص وفق استراتيجية محكمة من خلال اتخاذ خطوات إيجابية، فعملت على تعهيد خدمات الطوارئ في مستشفى القاسمي إلى فريق أطباء كنديين، الأمر الذي أدى إلى تحسين خدمات الطوارئ وتسريع آلية العمل، لافتاً إلى أن هناك تحديات تواجه عملية التخصيص والتعهيد، ولعل أبرزها أن الكادر الطبي العامل غير معتاد على عملية التعهيد والتخصيص للخدمات الصحية، إضافة إلى أن المرضى أنفسهم لم يعتادوا على تلك الخدمات، مبيناً في الوقت ذاته أن إدارة المستشفى اتخذت خطوات عملية للتغلب على التحديات التي تواجه عملية التعهيد، فقامت بالتعريف بمثل تلك العقود وكيفية التعامل مع القطاع الخاص، إضافة إلى نشر الوعي والتعريف بآلية التعامل مع الالتزامات المالية وفترات الانتظار، كما أن الوزارة عقدت الكثير من الورش للكادر العامل في مجال المختبر والطوارئ للتعريف بالآلية الجديدة قبل تدشين الخدمة الأمر الذي قلص من المعوقات والتحديات.

دور إشرافي

وقال النورياني إن الوزارة ستقوم بالدور الإشرافي والرقابي، بينما تتولى الشركة المتعاقد معها الجوانب الطبية بمختلف أنواعها، كما أن الشركة التي تم اختيارها تتميز بتشغيل أحدث أجهزة المختبرات لضمان توفير خدمات وتقنيات مبتكرة تساهم في التمكين من تشخيص الحالات بدقة وسرعة أكبر، وستكون الوزارة مشرفة على تقديم هذه الخدمات لتحقيق أعلى درجات الجودة.

بدوره أكد الدكتور عصام الزرعوني رئيس قسم الحوادث والطوارئ بمستشفى القاسمي بالشارقة أن عملية تعهيد مختبرات وزارة الصحة ووقاية المجتمع إلى شركات متخصصة لإدارتها يعد خطوة مهمة تزيد من الإنتاجية، لأن شركات القطاع الخاص المتخصصة تطبق معايير أكثر سلاسة ومرونة في كثير من الخدمات الصحية التي تقدمها، وسرعة الأداء من خلال تسريع عملية الفحص فبدلاً من أن تكون نتيجة الفحص ساعة تتقلص وتصبح نصف ساعة، لافتا إلى أن التخصيص والتعهيد سيلغي إرسال بعض الفحوصات للخارج من أجل الحصول على نتائج دقيقة، لأن الشركات التي تتعهدها وزارة الصحة تعد من أفضل الشركات العاملة في قطاع المختبرات ولها خبرات عالمية متعددة ما يؤهلها إلى الدقة في التشخيص.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات