العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    «صحة دبي» تطلق «عطاء وسعادة» لعلاج المعسرين بـ 30 مليوناً

    صورة

    أطلقت هيئة الصحة بدبي، من خلال إدارة التنظيم الصحي، مبادرتها النوعية «عطاء وسعادة»، التي تجمع للمرة الأولى قطاعي الصحة (الحكومي والخاص) لمساعدة المرضى المعسرين، والتخفيف عن كاهلهم (اقتصادياً ونفسياً واجتماعياً)، حيث نجحت الهيئة، وبالتعاون مع مجموعة مميزة من المستشفيات الخاصة، في توفير باقات من الخدمات المجانية، والخصومات على بعض الخدمات الصحية المقدمة لدعم المرضى المعسرين مادياً.

    وبموجب هذه المبادرة النوعية، خصصت المنشآت الصحية الخاصة الداعمة، ميزانية تصل إلى 30 مليون درهم سنوياً، كدعم منها للمرضى المعسرين، على أن تكون الميزانية موزعة على خدمات يتم توفيرها وتقديمها من قبل المنشآت المشاركة في تنفيذ المبادرة، وحسب حالة وحاجة المرضى المعسرين.

    عطاء

    وقال معالي حميد محمد القطامي رئيس مجلس الإدارة المدير العام لهيئة الصحة بدبي، إن الهيئة استلهمت مفاهيم ومبادئ هذه المبادرة، من بذور الخير والعطاء التي غرسها الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وتفضل برعايتها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخوه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات.

    وذكر معاليه أن هيئة الصحة بدبي، حرصت على استثمار علاقتها وشراكتها مع القطاع الصحي الخاص، لتنفيذ مبادرات إنسانية، بدأت في تكوينها والتخطيط لها خلال عام الخير، لتمتد إلى عام زايد، ومن أبرزها، مبادرة «عطاء وسعادة»، التي تعكس في منطلقاتها جملة المفاهيم الإنسانية النبيلة، التي يتسم بها مجتمع الإمارات عن غيره من المجتمعات.

    وأشاد معاليه بمجموعة المستشفيات الخاصة، التي قال إنها استجابت بكل مسؤولية لتحقيق أهداف المبادرة، التي ترمي إلى مساندة المرضى المعسرين ودعمهم والوقوف بجانبهم، والتخفيف من آلامهم ومن الأعباء الواقعة على كاهلهم وكاهل ذويهم، مؤكداً أن المبادرة تتفق مع توجهات هيئة الصحة بدبي وأهدافها الاستراتيجية الرامية إلى الوصول لمجتمع أكثر صحة وسعادة.

    شراكة

    بدوره، قال الدكتور مروان الملا مدير إدارة التنظيم الصحي في الهيئة، إن «صحة دبي»، نجحت من خلال شراكتها المميزة مع القطاع الصحي الخاص، في الخروج بهذه المبادرة النوعية، التي تستهدف تقديم حزمة من الخدمات الطبية العلاجية المجانية للمرضى المعسرين، بجانب حزمة خدمات أخرى بتكاليف ورسوم رمزية بسيطة، وذلك من قبل مجموعة من المستشفيات الخاصة والمراكز الطبية، التي استجابت سريعاً لتنفيذ المبادرة، وعددها 6 منشآت صحية، ما بين مستشفيات ومراكز طبية متخصصة، لافتاً إلى أن هذا العدد مرشح للزيادة في الفترة المقبلة.

    اجتماعات

    وذكر أن اجتماعات موسعة جرت في الآونة الأخيرة بين مسؤولي إدارة التنظيم الصحي في الهيئة، وإدارات المستشفيات الخاصة، للتنسيق ووضع الآليات العملية لتنفيذ المبادرة، ومن ثم، فتح المجال لاستقبال المرضى المعسرين، بالتنسيق والتعاون مع مكتب الخدمات الإنسانية والمجتمع في الهيئة.

    في الوقت نفسه، حددت هيئة الصحة بدبي، بالتنسيق مع المنشآت الصحية الخاصة المشاركة في تنفيذ المبادرة، الخطوات اللازمة لاستفادة المرضى المعسرين من مبادرة «عطاء وسعادة»، والتي تتضمن: مراجعة المستشفى المشارك في المبادرة من قبل المريض، وتقديم طلب الاستفادة من المبادرة، وتوفير المستندات المطلوبة، ومن ثم، قيام المنشأة بجمع المستندات وإرسالها إلكترونياً لهيئة الصحة بدبي، تمهيداً لمراجعة الطلبات ودراستها من قبل الهيئة والبت فيها، على أن يقوم المستشفى بإعلام المرضى بالقرار الذي تم اتخاذه، وما يستوجب عمله بعد ذلك.

    طباعة Email