مسؤولون في دبي: «شكراً محمد بن زايد» رسالة محبة وإخاء

صورة

أكد رؤساء دوائر ومسؤولون في دبي أن مبادرة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بدعوة أبناء شعبه جميعاً لشكر صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، تجسد أسمى قيم المحبة والإخاء والتلاحم، وتمثل رداً معنوياً جميلاً لما قدمه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان لهذا الوطن المعطاء.

معاني الإخاء

وقال المستشار عصام الحميدان، النائب العام: «إن شكر صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، تعبير صادق عن معاني الإخاء والمحبة والتقدير المتأصلة في المجتمع الإماراتي منذ القدم، وباسمي وباسم جميع أعضاء وموظفي النيابة العامة في إمارة دبي، نتقدم بالشكر الجزيل للشيخ محمد بن زايد آل نهيان، صاحب الأيادي البيضاء، ورائد نهضة دولة الإمارات، فما قدمه سموه وما بذله لخدمة هذا الوطن ورفعته وسمعته، يسطر تاريخاً مجيداً لدولتنا، ويدفعها لتتبوأ أعلى المراتب في جميع مؤشرات التقدم والتنمية».

قائد استثنائي

وقال سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، بمناسبة إطلاق سموه حملة «شكراً محمد بن زايد»: «يشرفني أن أرفع أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى مقام صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، بمناسبة الذكرى الثانية عشرة لحكم وحكومة سموه». وتأتي الحملة الوطنية التي أطلقها سموه هذا العام لتوجيه الشكر لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، كعادة سموه السنوية في تقديم الشكر لمن كان له أثر في حياتنا ومآثر في خدمة وطننا، لتعبر عما يجيش في نفوس أبناء الإمارات الذين يكنون كل الحب والتقدير لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، القائد الاستثنائي والشخصية المتميزة.

وقفة إجلال

وقال اللواء محمد المري، المدير العام لإدارة الجنسية والإقامة في دبي: «عودنا صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أن يغمرنا في يوم جلوسه بلفتات طيبة تقف وقفة شكر وتقدير لكل من يسهم في توفير الحياة الآمنة الكريمة لدولة الإمارات العربية المتحدة.

رؤية ثاقبة

من جانبه، قال طارش المنصوري، المدير العام لمحاكم دبي: «يأتي اختيار «شكراً محمد بن زايد» شعاراً للذكرى الثانية عشرة لتولي سموه مقاليد الحكم في إمارة دبي بمنزلة لفتة كريمة لتوجيه أسمى آيات الشكر والامتنان والعرفان لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، الذي عُرِف بمواقفه المشرّفة التي ترسخ مكانة الإمارات منارةً للحضارة الإنسانية، وعاصمة عالمية للتسامح والسلام والتعايش بين الشعوب».

مشاعر العرفان

وأوضح أحمد عبد الكريم جلفار، المدير العام لهيئة تنمية المجتمع في دبي: «إن مبادرات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، التي يطلقها بمناسبة تولي سموه مقاليد الحكم في دبي، هي نهج يعكس الرؤية الثاقبة لقائد استثنائي سخّر حياته لخدمة وطنه وسعادة شعبه وبناء مجتمع التنمية والتطور والازدهار، وإننا نغتنم هذه المناسبة لنتوجه بأسمى آيات التهاني والتبريكات إلى مقام سموه في هذه المناسبة الغالية على قلوبنا جميعاً».

إنجازات لا تحصى

بدوره، قال طيب الريس، الأمين العام لمؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر: «نفخر في المؤسسة بمبادرات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، الجليلة، وبأعماله الإنسانية والخيرية والتنموية التي شملت، ولا تزال تشمل، المحتاجين محلياً وعالمياً، بغض النظر عن خلفياتهم ومعتقداتهم. ولا شك في أن هذه المبادرات تشكّل قدوةً يحتذى بها في عمل الخير.

رسالة قائد

وقال القاضي الدكتور جمال السميطي، المدير العام لمعهد دبي القضائي: «إنها رسالة شكر من قائد يعرف معنى القيادة وواجباتها ومسؤولياتها، ويدرك أنها تكليف محمّل بالأعباء الصعبة التي لا يتحملها سوى فئة قليلة من الرجال، من أمثال قيادتنا، حفظهم الله ورعاهم في دولة الإمارات، ممثلة بصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم».

حصن الوطن

أكد الدكتور حمد الشيخ أحمد الشيباني، العضو المنتدب للمعهد الدولي للتسامح، أن رسالة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، التي كتبت إلى أخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، رسالة عميقة المحتوى والمعاني، وتدلل على قيم الوفاء بين القادة، والعمل من أجل الوطن وشعبه، ووصف الدكتور الشيباني الرسالة بأنها أمر سامٍ وليست مجرد رسالة.

تعليقات

تعليقات