محمد بن راشد يعزز قيم العطاء والولاء بمبادرات إنسانية ووطنية في يوم الجلوس - البيان

محمد بن راشد يعزز قيم العطاء والولاء بمبادرات إنسانية ووطنية في يوم الجلوس

يحرص صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، كل عام، يوم جلوسه، في الرابع من يناير، على توجيه الشكر إلى الفئات من أصحاب المساهمة البارزة في مسيرة التنمية، حيث شكر سموه الأيتام والأمهات، والعمال وحُماة الوطن وجنوده، مكرساً سموه، مدرسة عالمية تؤمن بأن العمل الإنساني يأتي في مقدم اهتماماته، وسخر كل شيء للاستثمار في العنصر البشري، والانتقال بالإمارات إلى مصاف الدول المتقدمة، حتى باتت في مقدم التنافسية العالمية، من خلال إنجازات أبهرت العالم.

دعم الأيتام

ففي يناير 2011، بحلول الذكرى الخامسة لتولي سموه مقاليد الحكم في دبي، طلب صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، من المهنئين، توجيه الميزانيات الإعلانية الخاصة بتلك المناسبة، إلى الجمعيات الخيرية في دولة الإمارات، لا سيما المشروعات التي تعنى بالأيتام، في لفتة إنسانية من سموه تجاه هذه الفئة، إذ قال سموه: «بداية، أتوجه بالشكر مقدماً إلى جميع الجهات والأفراد، الذين يبدون بشكل سنوي مشاعر التقدير والوفاء والتهاني، بمناسبة تولينا مقاليد الحكم في إمارة دبي، وأتمنى عليهم هذه السنة، توجيه الأموال المخصصة للتهاني للجمعيات الخيرية في الدولة، وبالأخص، للمشاريع ذات الصلة بالأيتام، لما في ذلك من تعميم للخير وإبراز لروح التماسك المجتمعي في دولتنا الحبيبة».

وحرص سموه على رعاية فئة اليتامى، إذ رحّب سموه بـ 30 يتيماً من أطفال الإمارات، التقاهم في منتجع باب الشمس الصحراوي بدبي، وقال لهم: «جئت هنا إلى هذا المكان الصحراوي، كي ألتقيكم كأولادي، فأنا اليوم والدكم».

تكريم الأمهاتوتزامناً مع يوم الجلوس في يناير 2012، وجه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، جميع مهنئيه، لتوجيه جميع الاحتفالات في هذا اليوم لتكريم الأمهات على أرض الدولة، حيث قال سموه، عبر صفحته على موقع «تويتر» في تلك المناسبة «لا أحتاج احتفالات خاصة لتكريمي، بل نريد أن نحتفل بطريقتنا الخاصة، وبما يتناسب مع مجتمعنا ومع عاداتنا وتقاليدنا، نريد أن نكرم في كل سنة فئة تستحق التكريم والاهتمام، ركزنا السنة الماضية على الأيتام، واليوم نريد أن نكرم الأمهات، فهنّ سر وجودنا في هذه الحياة».

موظفو الخدمات

وحرص صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، على الاهتمام بمختلف فئات المجتمع، وخصص سموه ذكرى السنوية ليوم الجلوس في يناير 2013، مناسبة للاحتفاء بفئات موظفي الخدمات الأساسية العامة، كالمزارعين، وعمال النظافة والبناء، وسائقي المواصلات العامة، وخدم المنازل، وغيرهم، في إطار حملة أطلقها، تحت عنوان «شكراً لكم».

وقال سموه: «كعادتنا السنوية، وجهنا الجهات المعنية بعدم تخصيص أي مظاهر أو فعاليات احتفالية ليوم الجلوس في الرابع من يناير، وهناك فئات مهمة في المجتمع تحتاج منا كل التقدير والاهتمام والشكر، وأيضاً الاحتفال بهم»، وفي هذا العام، سنحتفي بفئة جديدة، هي: موظفو الخدمات الأساسية العامة في مجتمعنا من عمال النظافة والزراعة والبناء، وسائقي المواصلات العامة، وجميع العاملين في المهن المشابهة.

وجاء هذا الحرص من سموه، نظراً للدور الحيوي الكبير الذي تقوم به هذه الفئات، وإخلاصها في تقديم كل ما من شأنه أن يجعل الحياة في المجتمع الإمارات سهلة وسعيدة، لذلك استحق هؤلاء الثناء والشكر من جميع أفراد المجتمع.

شكراً خليفة

هذا التقليد السنوي الذي كرسه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، لم يقتصر على فئات بعينها في المجتمع، بل امتد إلى القيادة الرشيدة، إذ وجه سموه في يناير 2014، في ذكرى جلوسه، بإطلاق حملة لتقديم الشكر والعرفان إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، على الجهود والمبادرات التي قدّمها خلال السنوات الماضية.

وقال سموه أنذاك: «تعوّدنا في الـ 4 من يناير من كل عام، إلغاء الاحتفالات بيوم الجلوس، واستبدالها بحملة نتوجه فيها بالشكر إلى فئة مهمة في المجتمع، وفي هذا العام، سيكون تقديرنا وشكرنا وعرفاننا لصاحب الجهود والمبادرات التي لامستنا جميعاً، الشكر لرئيس الدولة خليفة بن زايد # شكراً_خليفة». وتابع سموه: «نشهد على أن خليفة بن زايد محب لجميع أبناء وطنه، عطوف على صغيرهم قبل كبيرهم، متابع لاحتياجاتهم، قريب من قلوبهم جميعاً».

حماة الوطن

وكان لحماة الوطن اهتمام خاص في فكر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، ففي يناير 2015، وجّه سموه بتخصيص احتفالات يوم الجلوس لتوجيه الشكر والعرفان لأبناء القوات المسلحة في الدولة، داعياً جميع الأفراد والمؤسسات إلى توجيه الشكر والتحية والتقدير لهم.

إذ قال سموه: «أبناء القوات المسلحة هم رعاة الاتحاد وحماة الوطن، الذين ثبت بهم البنيان واشتدت بهم أركان الدولة».

واعتبر سموه أن أبناء القوات المسلحة درع الوطن والعين التي لا تنام، تذود عن حمى الوطن، وتبذل الغالي والنفيس لحماية منجزاته ومكتسباته ومسيرة التنموية، إذ يقول سموه «إن دولة الإمارات، وتحت القيادة الرشيدة لرئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، حفظه الله، تشهد أمناً وأماناً وراحة واستقراراً، بفضل أبناء القوات المسلحة الذين يسهرون حين تنام العيون، ويضحون حين يتردد المترددون، ويحمون المكتسبات حين يطمع الطامعون».

وأضاف سموه "موجودون في كل بيت وعند كل أسرة، يعملون وينجزون بكل صمت، ويضعون أرواحهم على أكفهم فداء لكل شبر من أرض الإمارات، ولذلك يستحقون منا كل الشكر والعرفان والامتنان، من قطاعات المجتمع كافة في دولة الإمارات".

رسالة شكر

وفي يناير 2016، وجّه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، التهنئة إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، بمرور 10 سنوات من حكمه وحكومته، متمنياً له عطاء أكبر لدولته وشعبه في العشرية المقبلة، حيث أكد أن سموه يخصص كل عام يوم جلوسه لشكر غيره «واليوم نحن نقول له شكراً محمد بن راشد.. شكراً لكل ما قدمت من أجل دولة الإمارات، ومن أجل أمتك العربية والإسلامية، ومن أجل العالم، شكراً لتجربتك الإدارية والإنسانية والاقتصادية والتنموية والفكرية». وتابع سموه: "أشكره باسمي وباسم إخواني أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد وباسم شعبي".

بنك الطعام

وفي يناير 2017، وجّه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بتوجيه الاحتفالات الخاصة بيوم الجلوس لإطلاق مبادرات تركز على عمل الخير، وأطلق سموه تزامناً من ذكرى يوم جلوس سموه وتوليه مقاليد الحكم في دبي، مبادرة «بنك الإمارات للطعام»، الذي يعد نقلة نوعية ترتقي بالعمل الخيري والإنساني في دولة الإمارات إلى مستويات جديدة، حيث تواصلت من أرض الخير مبادرات العطاء، لتطل على العالم مع تباشير عام الخير، بمبادرة جديدة ترسخ بأبعادها الاجتماعية، عمق الإرث الإنساني الذي تركه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وتعمق في نفوس أبناء الوطن المعطاء، خصلة الكرم التي جبلوا عليها.

#شكرا_محمد_بن_زايد

وفي يناير 2018، وجّه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رسالة إلى أخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، شكره فيها على خدمات سموه الجليلة التي قدمها للوطن والمواطنين. ودعا سموه جموع شعب الإمارات الكريم، إلى توجيه الشكر لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد، عبر كلمة مخلصة أو صورة معبرة أو لفتة طيبة. وقال سموه عبر حسابه الرسمي في تويتر: «الإخوة والأخوات، كعادتنا السنوية، وجهنا بعدم تخصيص فعاليات احتفالية ليـــوم الجلوس في ٤ يناير، وكعادتنـــــا، نطلق حملة نشكر فيها من كان له أثر في حياتنا ومآثر في خدمة وطننا، ندعو اليوم أبناء شعبنا لشكر من وهب أيامه لوطنه.. وحياته لرفعة بلده.. وساعاته لسعادة مواطنيه».

2011

توجيه الميزانيات الخاصة بالمناسبة إلى الأيتام

2012

سموه يوجه بتكريم الأمهات على مستوى الإمارات

2013

الاحتفاء بفئات موظفي الخدمات الأساسية

2014

حملة لتقديم الشكر إلى رئيس الدولة

2015

توجيه التحية إلى أبناء القوات المسلحة

2016

خليفة يوجه بحملة شكراً محمد بن راشد

2017

إطلاق مبادرة «بنك الإمارات للطعام»

2018

#شكرا_محمد_بن_زايد

طباعة Email
تعليقات

تعليقات