السويدي:«بوخالد» قدوة للملايين داخل الدولة وخارجها

محمد حسن السويدي

أثنى محمد حسن السويدي رئيس مجلس إدارة شركة الجزيرة للألعاب الرياضية على ما يقدمه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة من خدمات جليلة لوطنه والعالم العربي ويمتد إقليمياً وعالمياً.

وتقدم السويدي بالشكر والعرفان إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، على ما يقدمه من مبادرات وأفكار خلاقة، متمنياً دوام النعمة والسعادة على دولتنا الحبيبة، التي باتت تتقدم مصاف الدول المتقدمة في مجالات شتى، وذلك بفضل جهود شيوخنا الكرام وقيادتنا الرشيدة.

وقال السويدي: الحديث عن صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان «بوخالد» يطول وربما يسطر في عدة مؤلفات، وتشمل خدمات سموه «أطال الله في عمره» وقيادتنا الرشيدة الجوانب الرياضية والاجتماعية والثقافية وتمتد وتتشعب في نواحي الحياة بأكملها، وسأتحدث عن قطرة في بحر «بوخالد» وأنوه بالجانب الرياضي.

ولا شك أن سموه باعث وحافز للرياضيين على وجه العموم وصغار السن على وجه الخصوص من أجل تحقيق الإنجازات، ويكفي أن معظم الرياضيين يكثفون من جهودهم بغرض تحقيق إنجاز رياضي من أجل نيل شرف مصافحة أيادي سموه البيضاء.

لأن الرياضي حتى ولو كان صغيراً في السن يدرك ويعي تماماً أن «بوخالد» متابع لكل صغيرة وكبيرة ودائماً ما يستقبل أصحاب الإنجازات، سواء من الجوجيتسو أو أصحاب الهمم وغيرهم من الرياضيين الذين يضيفون إنجازات لأنديتهم وللوطن.

وأضاف: رياضة الجوجيتسو أصبحت تستحوذ على عقلية الكثيرين داخل الدولة وخارجها، وذلك بفضل الرعاية الكريمة لسموه لهذه الرياضة الفتية، واهتمام ورعاية سموه الدائم لهذه الرياضة حفرت اسم الدولة والعاصمة أبوظبي كداعمة أولى لرياضة النبلاء على المستوى الدولي.

وانعكس ذلك على الإقبال الكبير لشبابنا وفتياتنا على رياضة الجوجيتسو على وجه الخصوص والرياضة بشكل عام. وتابع: صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد محفز وباعث للنجاح، وسموه قدوة للملايين داخل الدولة وخارجها، ويقتدي به الكثيرون، مما ينعكس على الوعي الاجتماعي بأهمية الرياضة سواء للرياضيين أنفسهم وتحفيزهم لحصد الإنجازات.

 

تعليقات

تعليقات