هيئة تنمية المجتمع تتفاعل مع «يوم لدبي» بتحفيز الأعمال التطوعية

أكدت هيئة تنمية المجتمع بدبي أهمية العمل التطوعي في خدمة كافة فئات المجتمع، ودوره المباشر في النهوض بعملية التنمية المجتمعية، ومساهماته الجمة في إبراز الوجه الحضاري لدولة الإمارات، وإنجاح الفعاليات والمناسبات الدولية على اختلاف أنواعها، والتي باتت دولة الإمارات وجهة مفضلة لها.

جاء ذلك بعد تفعيل الهيئة لمنصات التطوع المختلفة خلال الدورة الماضية لبطولة الألعاب الآسيوية البارالمبية للشباب والتي امتدت في الفترة بين 8-14 ديسمبر الماضي في دبي، وذلك استجابة لمبادرة سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي «يوم لدبي»؛ التي تهدف إلى ترسيخ روح التطوع من خلال تخصيص أفراد المجتمع يوما واحدا من العام على الأقل للأعمال التطوعية، وتماشياً مع عام الخير 2017.

ومن خلال مبادرتها «برنامج دبي للتطوع»، وبالتعاون مع نادي دبي لأصحاب الهمم، قامت الهيئة بتسجيل أكثر من 110 متطوعين من جميع الجنسيات، شاركوا في تنظيم العلاقات العامة للبطولة، والمهام الإدارية والإعلامية والفنية، وتقديم جميع أنواع الدعم والتسهيلات، بما فيها اجراءات المراسم والتشريفات، كما ساهموا في إنجاح العديد من الفعاليات الاجتماعية وضمان سيرها بشكل جيد.

وقالت هنى بكار الحارثي، مدير إدارة التلاحم الاجتماعي في هيئة تنمية المجتمع: «يسعدنا استقطاب وتسجيل هذا العدد الكبير من المتطوعين الذين قاموا بالتسجيل عبر برنامج دبي للتطوع.

والذين بذلوا أقصى جهدهم لإتمام سير بطولة الألعاب الآسيوية البارالمبية للشباب 2017 على أفضل وجه، وشاركوا بمهام مختلفة ابتداء من التحضيرات والاستعدادات للبطولة، وانتهاءً بالأمور التنظيمية والفنية، وحرصوا على توفير كافة أوجه المساعدة والدعم للمشاركين والحضور، الأمر الذي ساهم في إنجاح الحدث وإخراجه بالشكل الذي يليق به.

وساهم برنامج دبي للتطوع منذ إطلاقه من قبل الهيئة في نشر ثقافة التطوع على أوسع نطاق، وتحفيز كافة فئات الجمهور للتطوع واستقطاب المتطوعين لمجموعة واسعة من الفعاليات.

تعليقات

تعليقات