العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    أكدوا أن رسالة حمدان بن محمد أفضل هدايا العام الجديد

    مسؤولون وموظفون: نحمل المسؤولية بالفرح والثقة

    أكد مسؤولون وموظفون في حكومة دبي، أن رسالة سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، رئيس المجلس التنفيذي، كانت أفضل هدية في العام الجديد، ومفاجأة رائعة لكل موظف، ولكل من يعمل تحت مظلة حكومة دبي.


    وقالوا إن الرسالة التي وصلت إلى جميع الموظفين باختلاف مستوياتهم الوظيفية، دعوة مفتوحة لبذل المزيد من الجهد والعطاء والتفاني في الوظيفة، والعمل بروح الفريق الواحد، مشيرين إلى أنهم يستشعرون حجم المسؤولية الملقاة على عاتقهم، ولكن بطريقة مفرحة ومفعمة بالثقة بهم وبإنجازاتهم.
    أثر عميق


    وقال خليفة بن دراي المدير التنفيذي لمؤسسة دبي لخدمات الإسعاف، إن الرسالة التي وجهها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد مطلع اليوم الأول من العام الميلادي الجديد، تركت أثراً عميقاً في نفوس كافة العاملين في الدوائر الحكومية في إمارة دبي، وأكدت أهمية دور جميع الموظفين باختلاف مستوياتهم الوظيفية، في تطبيق الخطط الاستراتيجية، ومساهمتهم الفاعلة في تحقيق المنجزات.


    وأضاف: «إن رسالة سموه، تحمل في طياتها العديد من المعاني، التي تؤكد إعلاء قيمة العمل في مختلف المواقع، والاعتزاز بالقوى العاملة، ودورها الرئيس في مسيرة التنمية والنهضة التي تشهدها الدولة في مختلف المجالات».


    وقال: «الرسالة من شأنها أن تحفز وتشجع جميع الموظفين، على بذل المزيد من الجهد والعطاء والتفاني في الوظيفة، وفق المرتكزات التي حددها سموه في الرسالة، والمتمثلة في العمل بروح الفريق الواحد».


    أروع مفاجأة
    بدوره، أكد ضرار بالهول مدير عام مؤسسة وطني الإمارات، أن رسالة سموه، كانت بمثابة هدية ومفاجأة رائعة لكل موظف، ولكل من يعمل تحت مظلة حكومة دبي.


    وقال: «بثت الرسالة في نفسي وكل من أعرفهم ممن وصلتهم الرسالة، روح الإيجابية والشعور بالفخر والاعتزاز، كونه من موظفي الحكومة التي تهتم بالعاملين لديها، وتبث فيهم روح العطاء والإيجابية، وتؤكد لهم أنهم جزء لا يتجزأ من عملية التنمية في الإمارة، ما يشعرهم بأهمية ما يقومون به من أعمال، ويستشعرون حجم المسؤولية الملقاة على عاتقهم، ولكن بطريقة مفرحة ومفعمة بالثقة بهم وبإنجازاتهم».


    وأضاف: «على الرغم من أن المفاجآت السعيدة والمبادرات المدهشة ليست بالجديدة على حكامنا، إلا أن رسالة سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، كانت بالفعل أروع مفاجأة في العام الجديد، وحفزت كل من وصلته لبذل العطاء، والمزيد من الإبداع، خاصة أن سموه اعتبرنا شركاء، لا مجرد موظفين».
    قائد استثنائي
    وأفادت فاطمة المري المدير التنفيذي في هيئة المعرفة والتنمية البشرية في دبي، بأن رسالة سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، لموظفي حكومة دبي، أدخلت السعادة في نفوس موظفيه، وتثبت أنه قائد استثنائي، يحفز موظفيه، وخاصة أنها جاءت في بداية العام الجديد، وهو عام زايد.


    ولفتت إلى أن رسالة سموه، حملت الكثير من المعاني التي تؤكد حرص سموه على دعم موظفيه، قالت: إننا جميعاً فريق عمل واحد، يعمل لخدمة الوطن، وتؤكد إعلاء قيمة العمل والاعتزاز بالقوى العاملة، ودورها الرئيس في مسيرة التنمية والنهضة التي تشهدها الدولة في مختلف المجالات، كما أنها تجسد فكر سموه وحرصه على مخاطبة الموظفين بفريق عمل متميز، التي بدورها تزيد من ثقتهم في أن دورهم مهم وعملهم مميز.
    فرحة القلوب
    إلى ذلك، أكد اللواء عبد القدوس عبد الرزاق العبيدلي مساعد القائد العام لشؤون الجودة والتميز في شرطة دبي، أن الرسالة التي فاجأ سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، رئيس المجلس التنفيذي، فريقه من موظفي حكومة دبي، مفرحة ومحفزة، مع أول ساعات العام الجديد، حيث حثهم فيها على المزيد من العطاء في 2018.


    وقال اللواء العبيدلي إن هذا نهج تعلمناه من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، عندما تم تطبيق أول برنامج للتميز عام 1998، كان من أهم أهداف سموه، الاهتمام ببيئة العمل، ونهج سمو الشيخ حمدان بن محمد، قمة في تحفيز بيئة العمل.


    وأشار اللواء العبيدلي، إلى أن أي مبادرة تصب في التحفيز غير المتوقع، هو ما يسمى بالإبداع.


    وقال: أنا على يقين أن سموه أرادها مفاجأة لمن يعملون معه، وسيكون لذلك وقع كبيرة في الإنجاز والعمل والإيجابية لهؤلاء الموظفين.
    إيجابية
    وقال فيصل الزفين رئيس قسم إدارة المعرفة في اللجنة العليا للتشريعات، إن رسالة سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، لموظفي حكومة دبي، حملت العديد من المعاني، منها قرب القيادة من الموظفين بكافة درجاتهم الوظيفية، وبث روح الإيجابية في نفوسهم، لتحفيزهم على المزيد من العطاء، وبذل الجهود والتفاني في العمل، لتحقيق رؤية القيادة الرشيدة في السعي لجعل دبي مدينة المستقبل في مختلف المجالات.

    وكان لوصف سموه بأننا موظفي حكومة دبي، فريق عمله، الوقع الأكبر في نفسي، لما في ذلك من دلالة على أن العمل والتفوق يتحقق بروح الفريق الواحد، ودافعاً لكل موظف في حكومة دبي لبذل كل الطاقات والجهود في سبيل تحقيق الريادة في مسيرة دبي ونهضتها التنموية في جميع المجالات.
    تأثير كالسحر
    وثمنت نادية غريب البسطي ضابط أول تخليص بمركز خدمة العملاء بميناء راشد، رسالة سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، التي أرسلها لموظفي حكومة دبي، مشيرة إلى أنها بثت حالة من التفاؤل والروح الإيجابية في النفوس، مؤكدة أن تأثيرها يعادل تأثير السحر، إذ إنها ترسخ وتبعث على النشاط والتفاؤل، وتشجع الموظفين على العطاء وبذل المزيد من الجهود لخدمة وطننا الحبيب.


    وأضافت: إن رسالة سموه، تعكس حب القيادة الرشيدة لشعبها الوفي، وحرصها على إدخال الفرح والسرور لنا، كما أن الرسالة تعزز الطاقة الإيجابية في نفوسنا، بما يدفعنا نحو تحقيق النجاح، والسير في طريق البناء والتقدم والنهضة.
    أمل
    وأوضح خالد محمد البناي ضابط اتصال مؤسسي رئيس في مؤسسة محمد بن راشد للإسكان، أن رسالة سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، التي أرسلها لموظفي حكومة دبي في بداية عام زايد، تحمل الكثير من الحماس والتقدير والأمل لهم جميعاً.


    وأضاف أن عام زايد، يتطلب من الجميع العمل والعطاء لأجل الوطن، فضلاً عن أن ذلك سيكون نوعاً من رد الجميل لمؤسس وباني الإمارات.


    وقال إن رسالة سموه، لم تميز بين الموظفين ودرجاتهم الوظيفية، وهي بحد ذاتها دعوة للجميع من متخذي القرار والقائمين على تنفيذه، حتى أصغر موظف في مؤسساتنا، لبداية عام جديد ملؤه العطاء والأمل.


    وتابع أن 2018، هو عام جديد، يحمل خططاً تنموية، مطلوب من الجميع، كل في مكانه، أن يبذل ما يستطيع لوضع بصمته في مستقبل وطننا الغالي، خاصة أنه مرتبط باسم قائد عظيم.

    طباعة Email