عائشة المهيري.. ضابط الإيجابية - البيان

أصحاب الهمم

عائشة المهيري.. ضابط الإيجابية

يمكن أن تصنع الإعاقة أحياناً معجزات، إذا ما اقترنت بإرادة صلبة، وبها يمكن للشخص أن يتعلم كيف يحسن استخدام قوى المتعة والألم في داخله، فالإرادة هي السلاح الحقيقي الذي تمتلكه عائشة عيسى راشد المهيري، التي تعمل بوظيفة ضابط تخليص في مركز «دوكامز»، التابع لجمارك دبي فحولت الصعب إلى ممكن.

مرت المهيري بظروف قاسية، ولكن امتلاكها الإيمان والأمل، كانا كافيين ليمكناها من تجاوز الصعاب مهما بلغت، حيث أصيبت بشلل الأطفال، وعانت كثيراً في استكمال دراستها في المدارس العادية، التي لم تكن مؤهلة لدمج أصحاب الهمم، غير أنها تحلت بإرادة صلبة، وبالعزم نجحت.

التحقت المهيري بكلية التقنية العليا للطالبات، ثم تزوجت وأنجبت خمسة من الأبناء، ابن وأربع بنات، وفي الأثناء، توقفت عن دراستها الجامعية، بعد أن صممت على البحث عن عمل، لرغبتها في الاعتماد على نفسها في كل شيء، وتوفقت بالعمل في ميناء راشد كموظفة بدالةل.

أمام هذه النجاحات الحياتية والمهنية، لم تغفل عائشة المهيري عن توجيه الشكر والثناء لعائلتها، ثم لزوجها والمسؤولين في جمارك دبي، كل أولئك جعلوها تنظر إلى الحياة بإيجابية.

وحرصوا على صقل مهاراتها، فعلى الرغم من أنها معاقة الحركة، إلا أن حبها الحياة، منحها أفقاً شاسعاً في الحياة، وهي مؤمنة بإرادة الله، طالما وجد الأمل في الله وقدرته، إذ حصلت على جائزة الأداء الحكومي المتميز عن فئة الجندي المجهول عام 2008، ثم نالت العديد من شهادات التميز والتقدير في مجال عملها في المركز.

وحصلت مؤخراً المهيري على الميدالية الفضية في الدورة الثانية لبطولة دبي العالمية للضيافة 2014.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات