العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    «دفاع البحرين» قوة استقرار بالمنطقة وتثبيت السلام الإقليمي

    تعزيز جهود تطوير «قوة دفاع البحرين»، وتحديث منظومات الأسلحة بها، ودعم جاهزيتها القتالية واللوجيستية ورفع كفاءة أفرادها ومستوى أدائهم، من بين أهم أهداف قيادة المملكة، وقاد العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى آل خليفة المساعي التطويرية الشاملة لأبنية ومرافق وتجهيزات وخبرات «قوة دفاع البحرين»، حيث باتت قوة استقرار بالمنطقة مع تثبيت السلام الإقليمي.

    انجازات

    وقد حَفل هذا العام بالكثير من الإنجازات والأعمال التي دونت بكل فخر واعتزاز في سجل قوة دفاع البحرين، لتضيف المزيد من التقدم والنجاح في مسيرة البناء والعطاء. بعدما عملت بكل ما أوتيت من جهد لإدخال مزيد من التطورات في بنيتها لجعلها واحدة من أبرز جيوش المنطقة والعالم. وتجلى هذا الاهتمام في توفير البرامج التدريبية اللازمة لهم سواء بداخل المملكة أو خارجها لبناء جيش وطني يقوم على سواعد أبنائه. المشاركة ضمن قوات التحالف وتعد مشاركة قوة دفاع البحرين في عملية عاصفة الحزم ومن بعدها عملية إعادة الأمل في اليمن من ضمن أبرز مشاركاتها وأدوارها الوطنية الرائدة، وجاءت هذه المشاركة المميزة لتثبت مدى بسالة وشجاعة جنود وضباط قوة دفاع البحرين الذين كانوا على رأس الحربة في معارك استعادة الشرعية في اليمن ضمن قوات التحالف العربي.

    حماية الحدودوكان لجهود قوة دفاع البحرين دور كبير ليس فقط في تأكيد الشرعية الدستورية والقانونية وإعادة بناء اليمن ووضعه على المسار الصحيح، وإنما أيضاً في حماية الحدود الجنوبية للمملكة العربية السعودية واستعادة الاستقرار للأشقاء في اليمن.

    ولم تترك المملكة شهداءها الذين ضحوا بأرواحهم في أشرف الساحات دفاعًا عن الوطن والأمة، وقدموا أروع التضحيات في الحاضر وعبر تاريخ البحرين الممتد منذ عقود النشأة والتأسيس، وبذلوا دماءهم سخية من أجل عزة البحرين وسيادتها وعروبتها، بل قامت بتكريمهم وتخليد بطولاتهم وتقديم الرعاية لأسرهم. وكان الأمر الملكي السامي باعتبار يوم السابع عشر من شهر ديسمبر من كل عام يوماً للشهيد لفتة سريعة من العاهل البحريني تدل على المكانة العالية التي يحتلها الشهداء في ضمير ووجدان القيادة الحكيمة والشعب.

    عطاء وانتماء

    تحظى المرأة العسكرية في مملكة البحرين بدعم متواصل واهتمام بالغ، فمنذ الضوء الأول لتأسيس حصن الوطن المنيع ( قوة دفاع البحرين)، والمرأة تساهم بكل ما تملك من طاقة وجهد في دفع مسيرة العمل العسكري والإداري والفني بمختلف أسلحة ووحدات قوة دفاع البحرين، وهذا ما اعتاد الجميع عليه من عطاء المرأة البحرينية خلال مسيرتها الزاهرة بالإنجازات الممتدة لعقود طويلة ماضية، حيث تعمل المرأة العسكرية بقوة دفاع البحرين في العديد من المواقع، وتنفذ مهامها وأعمالها بمقدرة كبيرة واحتراف عال، وحظيت بكافة حقوقها في ظل تكافؤ الفرص، واعتلت مناصب قيادية وإدارية.

    طباعة Email