العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    أصحاب الهمم

    صديق كاظم.. إبداع بالأمل

    شعاره التمسك بالأمل والحياة مفتاح النجاح، استطاع تخطي الآثار النفسية للإعاقة الحركية نتيجة إصابته بمرض التصلب اللويحي، الذي تفاقم حتى جعله أسير الكرسي المتحرك، ولكنه لم يثنه عن متابعة مشوار حياته بكل ثقة وإرادة صلبة جعلته يتعايش مع جميع التحديات التي واجهته ويتجاوزها.

    صديق كاظم مدير استلام وتسليم المشاريع في مطارات دبي، خريج كلية الهندسة المدنية في كلية دبي للطلاب، عمل في شركة نخيل ثم انتقل إلى العمل في بلدية دبي من 2002 إلى 2006، والتحق بالعمل في مطارات دبي.

    حين كان يلعب صديق كرة في عام 1998 وسقط داخل الملعب وأصيبت ركبته اليسرى، حاول النهوض فوجد صعوبة، حيث ساعده أصدقاؤه وبعدها شعر بعدم التوازن، راجع المستشفى وأخبروه أنه يعاني من ورم بالركبة، فسافر إلى لندن وأجرى عملية منظار، وبعدما رجع عانى من عدم وضوح الرؤية في عينه اليسرى، وفي 2001 سقط على ركبته اليسرى خلال العمل في مواقع العمل فسافر إلى لندن مرة أخرى وأجرى عملية منظار ثانية، وبعد عودته راجعت المستشفى وأخبره طبيب الأعصاب أنه عانى من مرض التصلب اللويحي ويتطلب ذلك تناوله أدوية بشكل دائم.

    يرى صديق كاظم أن البيئة المحفزة ساهمت بشكل إيجابي في التكيف مع مرضه ومع زملائه في العمل والاندماج في بيئة العمل نفسياً واجتماعياً ومهنياً، وعلى الرغم من الظروف الصعبة التي يمر بها أصحاب الهمم والتحديات اليومية، فإن هذه التحديات يمكن تحويلها بقوة الإرادة إلى إنجازات وقصص نجاح ما دام الأمل والتمسك في الحياة موجوداً، وما يعزز هذا الأمر تمكين الدولة لـ«أصحاب الهمم».

     

    طباعة Email