العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    خلال ملتقى نظمته «إسلامية دبي»

    50 خبيراً محلياً ودولياً يبحثون معايير التقويم الهجري

    • الصورة :
    • الصورة :
    صورة

    نظمت دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي أمس ملتقى دولة الإمارات لمعايير التقويم الهجري بحضور 50 خبيراً شرعياً وفلكياً محلياً ودولياً، لوضع معايير مشتركة لإصدار التقويم الهجري على مستوى الدولة، والاستفادة من ثمرة هذه الجهود على المستويين الإقليمي والعالم الإسلامي.

    وقال الدكتور حمد الشيباني مدير عام الدائرة رئيس اللجنة العليا المنظمة للملتقى إنّ الاتفاق على معايير تتعلق بإصدار التقويم السنوي الهجري لإمارات الدولة، والحرص على ضبطه ونشره بأجمل حلة، هو تمكين حقيقي لريادة الدولة في هذا المجال على المستويين المحلي والدولي، وإن تنظيم هذا الملتقى ومناقشاته ونتائجه، وما سبقه من منتديات ولقاءات وحوارات؛ هو نتاج لنجاحات وجهود بذلت على مدار سنوات على مستوى دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي، وشركائها في كافة المجالات ذات العلاقة وهم كل من (مركز جامع الشيخ زايد الكبير، والهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، ودائرة الشؤون الإسلامية بالشارقة، ومركز الشارقة لعلوم الفضاء والفلك، ومركز الفلك الدولي).

    وأضاف في كلمته الافتتاحية أمام الحضور: «سيمكّن هذا الملتقى الهيئات والجهات المسؤولة من ضبط المناسبات الدينية، وتوحيد الجهود؛ خدمة للدين والناس، وتنظيماً لأوقاتهم في ضوء أسس علمية، ودراسات رصينة، وورش ميدانية فعّالة، اشترك فيها جميع المعنيين من الشرعيين والفلكيين على مستوى الدولة، وكذلك من خارجها».

    وتابع الشيباني: نسعى من خلال هذا الملتقى إلى توحيد الرؤية حول دخول الشهر القمري بما يتفق مع قواعد الفلك من خلال معايير متفق عليها، تصل بنا إلى رضوان الله جل جلاله، وخدمة المسلمين.

    وسنعلن قرارات تشير إلى أفضل المعايير العلمية لحساب بداية الشهور الهجرية، وذلك لصناعة التقويم الهجري، ولينتفع به معدو تقاويم العالم الإسلامي.

    ويتضمن الملتقى الذي يختتم اليوم، أربع جلسات حوارية تشمل مجمل القضايا الفلكية المرتبطة بالرصد والأهلة والمواقيت، وكذلك الأحكام الشرعية المتعلقة بجميع محاور النقاش.

    حضر الافتتاح كبار الشخصيات الشرعية والعلمية، منهم الشيخ الدكتور صالح بن حميد إمام وخطيب الحرم المكي، المستشار في الديوان الملكي، عضو هيئة كبار العلماء، رئيس المجمع الفقهي الإسلامي الدولي، والشيخ عبدالله منيع المستشار في الديوان الملكي، عضو هيئة كبار العلماء بالمملكة العربية السعودية، والشيخ الدكتور صالح بن زابن المرزوقي الأمين العام للمجمع الفقهي التابع لرابطة العالم الإسلامي، والأستاذ الدكتور حميد مجول النعيمي رئيس الاتحاد العربي لعلوم الفضاء والفلك، مدير جامعة الشارقة.

    مذكرة تفاهم

    وشهد اليوم الأول توقيع مذكرة تفاهم بين «إسلامية دبي» ومركز الفلك الدولي، بشأن «احتياجات إعداد التقويم الهجري» حيث وقعها عن الدائرة الدكتور حمد الشيباني، وعن مركز الفلك خلفان سلطان النعيمي.

    واتفق الطرفان في ضوئها على تبادل الخبرات العلمية، ولا سيما في ما يتعلق بصناعة التقويم الهجري من مسائل ووسائل فلكية معاصرة، ومن الدائرة ممثلة بهيئة كبار العلماء تقديم خبرتها في المسائل الشرعية ذات العلاقة الفلكية، وغيرها من بنود الاتفاق والتعاون المتبادل بين الطرفين.

    طباعة Email