العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    عائشة بن بشر خلال «جلسة مع مسؤول» نظمها المكتب الإعلامي لحكومة دبي:

    محمد بن راشد أرسى مبكراً دعائم المدينة الذكية

    صورة

    أكدت الدكتورة عائشة بنت بطي بن بشر، المدير العام لدبي الذكية، أن دولة الإمارات تتمتع بمكانة متميزة بين الدول الرائدة عالمياً في مجال التحوّل الإلكتروني الشامل تحقيقاً لرؤية القيادة الرشيدة باستبدال أساليب العمل التقليدية بنظم ذكية تلبي تطلعات التنمية في الدولة وتجعل من حكومة الإمارات أفضل حكومات العالم وأن تقدم لشعبها ولكافة المقيمين على أرضها مجموعة متكاملة من الخدمات النوعية التي تهدف في مجملها إلى نشر السعادة بين مختلف فئات المجتمع.

    ونوّهت الدكتورة بن بشر أن الانتقال من الحكومة التقليدية إلى الحكومة الإلكترونية في العام 2000 كان خطوة فارقة في مسيرة الأداء الحكومي انطلقت منها الدولة لتحقق المركز السابع في خدمات الحكومة الإلكترونية على مستوى العالم، مؤكدةً أن إعلان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في العام 2013 بشأن التحوّل من الحكومة الإلكترونية إلى الحكومة الذكية يعكس رؤية سموه الثاقبة لإرساء دعائم المدينة الذكية في مرحلة مبكرة، حيث مثّل هذا الإعلان بداية مرحلة جديدة استهدفت دولة الإمارات خلالها أن تؤسس لمنظومة حكومية تُمكّن أفراد المجتمع من الاستفادة من خدماتها عبر الهواتف النقالة الذكية طوال الوقت.

    جاء ذلك خلال اللقاء الذي نظّمه اليوم المكتب الإعلامي لحكومة دبي في مقره ضمن سلسلة «جلسة مع مسؤول» بحضور مجموعة من القيادات الإعلامية ورؤساء تحرير الصحف المحلية والأجنبية العاملة في الدولة.

    استراتيجية

    أوضحت د. بن بشر أن دبي الذكية، وما يطلقه من برامج ومبادرات، يهدف إلى توظيف الابتكار التكنولوجي لتعزيز تجربة دبي وضمان فاعليتها وتأثيرها الإيجابي بحيث تقدم حلولاً ذكية ذات قيمة مضافة عالية يستفيد منها المواطنون والمقيمون والزائرون، مشيرة إلى أن دبي قطعت شوطاً كبيراً في مسيرتها لتصبح المدينة الأذكى عالمياً حيث توفر حالياً 1000 خدمة إلكترونية لإنجاز المعاملات، فضلاً عن البنية التحتية الرقمية المتطورة ما يعد أساساً قوياً يدعم رؤيتها لاستباق المستقبل والاستعداد لمتطلباته.

    وقالت: «تعمل استراتيجية «دبي الذكية» على تحقيق أهدافها عبر تبنى مبادرات عدة تخدم مختلف القطاعات مثل تقنية «بلوك تشين» التي تسهم في رفع كفاءة الخدمات والتعاملات الحكومية، فضلاً عن فوائدها العديدة للقطاع الخاص بمختلف مكوناته لاسيما الخدمات المصرفية، حيث إن هذه التقنية التي تعرف باسم «إنترنت التعاملات» تعد الشبكة المستقبلية لكافة التعاملات والتداولات المرتبطة بالوثائق الحكومية، والأسهم والمنتجات المالية، والعقود التجارية».

    وأضافت: «ستجعل تقنية «بلوك تشين» من دبي أول حكومة في العالم تنفذ كافة تعاملاتها من خلال هذه التقنية بحلول العام 2020، لذا تتبنى «دبي الذكية» استراتيجية متكاملة تتضمن ثلاثة محاور لتعزيز استخدام «البلوك تشين». وتشمل المحاور: الكفاءة الحكومية، وخلق قطاعات جديدة ومتخصصة، وتحقيق الريادة العالمية بحيث يعنى المحور الأول بتعزيز كفاءة أداء الجهات الحكومية في دبي عبر نقل 100% من التعاملات إلى شبكة البلوك تشين بحلول عام 2020، والعمل على تحفيز التعاملات غير الورقية ما يسهم في الاستغناء عن أكثر من 100 مليون معاملة ورقية سنوياً، فضلاً عن التأثير الإيجابي على النواحي البيئية بما يشمل خفض الانبعاثات الضارة بما فيها غاز ثاني أكسيد الكربون من خلال تقليل عدد رحلات المراجعين سنوياً وعدد الوثائق الورقية المستخدمة».

    وحول المحور الثاني، قالت د. بن بشر: إنه معني بخلق قطاعات جديدة ومتخصصة ويستهدف تطوير 1000 نموذج عمل قائم على استخدام شبكة «البلوك تشين» توفر آلاف فرص العمل في مجالات عدة تشمل قطاع العقارات، والقطاع المصرفي، وقطاعات النقل والتخطيط العمراني وشبكات الطاقة الذكية، إلى جانب سياحة الرعاية الصحية، والتقنيات الاستهلاكية، فيما يركز المحور الثالث على تحقيق الريادة العالمية لدبي في مجال تطوير وتطبيق شبكات البلوك تشين وتعاملاتها وترسيخ مكانتها كمنصة عالمية في هذا المجال.

    باقة متنوعة

    وعرضت د. بن بشر المسارات التي تتبناها «دبي الذكية» في سبيل تحقيق استراتيجيتها على الوجه الأمثل، مشيرة أن مبادرة «الثروة الرقمية»، واستراتيجية «إنترنت الأشياء» يكوّنان سوياً مشروعاً واعداً لتعزيز عملية التحول الذكي لكافة هيئات حكومة دبي حيث تعنى المبادرة الأولى بالحفاظ على الثروات الرقمية وتأمينها من خلال شهادات دبي الرقمية بما يشمل مختلف أنواع البيانات والمعاملات غير الورقية والتوقيع الرقمي.

    وتحدثت د. عائشة بنت بطي بن بشر بشيء من التفصيل عن «استراتيجية إنترنت الأشياء» وقالت إنها تقوم برقمنة العديد من جوانب الحياة اليومية للناس وربطها بمنصة «دبي بالس»، التي تعتبر العمود الفقري الرقمي لمشروع المدينة الذكية، لافتةً أن تنفيذ الاستراتيجية سوف يتم على أربع مراحل متتالية هي مرحلة تنسيق الجهود لبناء القدرات والفرق المؤسسية، ومرحلة التكامل في تقنية إنترنت الأشياء، ومرحلة التحسين، ومرحلة رحلة البلوك تشين، على أن تغطي الاستراتيجية ستة مجالات رئيسية تشمل الحوكمة، والإدارة، والسرعة، والنشر، والتسييل والأمان.

    وأكدت د. بن بشر أنه، وبالتزامن مع إطلاق استراتيجية «إنترنت الأشياء»، تم الإعلان عن نظام إدارة الحشود في دبي كأول مشروع ضمن الاستراتيجية يتم من خلاله تنظيم التجمعات الكبيرة في الإمارة خلال مواسم الإجازات والأعياد وعند تنظيم الفعاليات الكبرى التي تشتهر بها دبي حيث يقوم النظام بتحليل البيانات اللحظية لتوفير التصورات الضرورية لصناعة القرارات الصائبة لإدارة هذه الأعداد الكبيرة من الناس.

    40 مليار درهم

    وأشارت المدير العام لدبي الذكية إلى الحاجة المتزايدة لتطوير أنظمة حديثة ومبادرات لحفظ الثروة الرقمية لاسيما وأن كمية البيانات الناتجة عن شتى القطاعات تشهد زيادة كبيرة ومتسارعة ينبغي استيعابها بغية استخدام هذه البيانات مستقبلاً لمواصلة مسيرة التنمية، لافتةً أن العوائد المتوقعة للثروة الرقمية الخاصة بإمارة دبي خلال الأعوام الثلاث المقبلة تصل قيمتها إلى 33.8 مليار درهم، كما يتوقع أن تصل القيمة الناتجة عن تطبيقات إنترنت الأشياء بحلول عام 2020 إلى 17.9 مليار درهم إماراتي، فيما ستصل القيمة المضافة إلى الناتج المحلي الإجمالي من البيانات المفتوحة والمشتركة في عام 2021 إلى 10.4 مليارات درهم. ومن المتوقع أن تصل القيمة الناتجة عن تطبيقات البلوك تشين في القطاع الحكومي بحلول عام 2020 إلى 5.5 مليارات درهم.

    البحث والتطوير

    وشددت د. بن بشر على أن الاستراتيجية سوف تسهم في بناء قاعدة قوية تدعم مجال البحث والتطوير، وأن يتم الاعتماد على الذكاء الاصطناعي في الخدمات، وتحليل البيانات بمعدل 100% بحلول العام 2031 وذلك في قطاعات عديدة تشمل النقل، الصحة، والفضاء، والطاقة المتجددة، والمياه، وفضلاً عن ذلك يمكن من خلال تقنيات الذكاء الاصطناعي توفير نحو 50% من تكاليف العمل الحكومي سنوياً إذ يتم تقليل عدد المعاملات الورقية ما يستتبع توفير عدد ضخم من ساعات العمل التي يستغرقها إنجاز هذه المعاملات، كما يعمل الاستثمار الكفء في الذكاء الاصطناعي على توفير تكاليف النقل، وخفض تكاليف إنجاز المشاريع، وتحقيق ارتفاع ملحوظ في الناتج المحلي الإجمالي.

    واعتبرت د. عائشة بنت بطي بن بشر أن تطبيق «راشد» الذكي يعكس بشكل كبير التطور الذي تسهم «دبي الذكية» في صياغته لمستقبل دبي حيث تم تطوير التطبيق بالتعاون مع شركة «آي بي ام» للإجابة على مجموعة كبيرة من الأسئلة تغطي المرحلة الأولى منها الاستثمار في دبي وإصدار الرخص التجارية، فيما تختص الثانية بجوانب الحياة في دبي بما يشمل السكن والمواصلات والمرافق الترفيهية.

    وأعربت عن ثقتها بأن تطبيق «راشد» سيكون في المستقبل النافذة الأشمل للإجابة على مختلف الأسئلة والاستفسارات المتعلقة بدبي لاسيما أن معدل إجابات التطبيق يومياً على استفسارات الجمهور بلغ 30 ألف سؤال يومياً، كما أن التطبيق يتعلم بشكل متواصل ويقوم بتطوير مستوى الإجابات على نحو سريع.

    صناعة القرار الذكي

    وترى المدير العام لدبي الذكية أن تنظيم البيانات واستخدامها على النحو الأمثل خلال المرحلة القادمة سيكون من شأنه دعم عملية اتخاذ القرار لدى الجهات الحكومية الاتحادية والمحلية ما يمكنها من صياغة وتطوير السياسات والخطط بكفاءة وفعالية أكثر.

    وأوضحت د. بن بشر أن «مبادرة بيانات دبي» سوف تحقق المزيد من الإيجابيات لاسيما في ظلّ الثورة العلمية المعلوماتية إذ ارتفعت الجدوى الاقتصادية للبيانات وأصبح تبادل المعلومات وفق أسس سليمة مؤشراً مهماً على استدامة التنمية وتحقيق قيمة مضافة أكبر، لافتةً أن مثل هذه المبادرات من شأنها أن تسهم في تحويل دبي من اقتصاد معرفي إلى اقتصاد ابداعي.

    أجندة السعادة

    وانطلاقاً من دورها في تحقيق رؤية القيادة الرشيدة ودعم المبادرات الحكومية قامت «دبي الذكية» بإطلاق أداة تقييم السعادة للمشاريع الذكية بهدف المساهمة في تعزيز كفاءة وجودة الخدمات الذكية المقدمة على مستوى دبي بما يحقق أعلى مستويات السعادة للمقيمين والزوار.

    وخلال العام المقبل ستقوم «دبي الذكية» بالعمل مع كافة الجهات الحكومية لاستخدام الأداة الجديد التي يمكن من خلالها تقييم الدعائم والأطر المؤسسية والتشريعية للمبادرات ومدى اتساقها مع أجندة السعادة التي تسعى دبي إلى تطبيقها لتكون المدينة الأسعد والأذكى على مستوى العالم.

    تخطيط الموارد الحكومية

    وأشارت د. بن بشر أن تطوير خدمات تخطيط الموارد الحكومية بما تشمله من نظم يأتي في مقدمة أولويات «دبي الذكية» لما لها من أهمية كبيرة بوصفها الأداة الرئيسة المستخدمة من قبل كافة دوائر وهيئات حكومة دبي لإدارة التعاملات على مختلف المستويات، مؤكدة أن «دبي الذكية» تواصل التعاون مع مختلف الشركاء الاستراتيجيين بهدف الاستمرار في تطوير هذه الخدمات بما يتماشى مع تطلعات حكومة دبي للتحول الذكي.

    وفي ختام الجلسة، أشادت الدكتورة عائشة بنت بطي بن بشر، المدير العام لدبي الذكية بالدور المهم الذي تقوم به وسائل الإعلام لتعريف المجتمع بالمفاهيم الجديدة للمدن الذكية وعرض هذه التقنيات والمصطلحات الحديثة وما تعود به من نفع بشكل مبسط يمكن للمتلقي استيعابه، معربة عن ثقتها في مواصلة الإعلام الوطني لهذا الدور التثقيفي التوعوي بما له من آثار إيجابية تعزز من توجهات التطوير المنشودة.

    «دبي الذكية» تدعم بيئة العمل

    أكدت الدكتورة عائشة بنت بطي بن بشر أن «دبي الذكية» تقوم من خلال التطبيقات الذكية التي تطورها إلى المساهمة في دعم بيئة العمل ورفدها بالوسائل اللازمة لتيسيرها وهو ما ينطبق على تطبيق «الموظف الذكي» الذي يوفر قائمة بالخدمات الذاتية التي تعين الموظفين في حكومة دبي على إنهاء مختلف الطلبات والتعاملات التي يرغبون بها، ويتوافر التطبيق باللغتين العربية والإنجليزية، وهو يتوافق مع أنظمة تشغيل الهواتف والأجهزة الذكية المتحركة المختلفة.

    وقالت: إن مشروع الهوية الرقمية الذي تعمل عليه «دبي الذكية» يعد وسيلة لتكامل عملية التحول الذكي حيث يمكن عبرها الاستفادة من التجارب التي تحدث داخل المدينة الذكية، مؤكدة أن الهوية الرقمية ستربط كافة مكونات المدينة من السيارات ذاتية القيادة والأجهزة المختلفة لخلق تجربة معيشية تليق بالدولة الأسعد في العالم.

    «دبي بالس» حاضنة مركزية لكافة البيانات في الإمارة

    تحدثت الدكتورة عائشة بنت بطي بن بشر، المدير العام لدبي الذكية، عن منصة «دبي بالس» التي تعتبر العمود الفقري للمدينة الذكية، تمثل إنجازاً آخر سبقت فيه دبي العديد من مدن العالم المتقدمة حيث تشكل هذه المنصة حاضنة مركزية لكافة البيانات في دبي.

    وقالت إن منصة «دبي بالس» تهدف إلى تحقيق التكامل في البيانات المتاحة أمام مختلف الجهات الحكومية والخاصة في الإمارة.

    ولفتت إلى أن البيانات سيتم تصنيفها إلى مستويات بحيث يكون المستوى الأول متاحاً أمام الجميع، أما المستوى الثاني فيمكن الحصول عليه لقاء رسوم محددة، فيما ينحصر استخدام المستوى الثالث على الجهات الحكومية ذات العلاقة.

    «استراتيجية الإمارات للذكاء الاصطناعي» ترتقي بالأداء الحكومي

    اعتبرت عائشة بن بشر أن «استراتيجية الإمارات للذكاء الاصطناعي» تعد ركيزة مهمة ضمن ركائز مئوية الإمارات بوصفها وسيلة محورية للارتقاء بالأداء الحكومي وخلق بيئة عمل مبدعة من خلال تطبيق تقنيات الذكاء الاصطناعي في مختلف مجالات العمل سواء الحكومي أو الخاص بهدف بناء منظومة رقمية متكاملة ومتصلة، تتعامل مع شتى التحديات عبر تطوير حلولاً سريعة.

    وقالت: إن استراتيجية الإمارات للذكاء الاصطناعي هي الأولى من نوعها في المنطقة من حيث القطاعات التي تغطيها، ونطاق الخدمات التي تشملها، مؤكدة أنها تهدف إلى الاستفادة من قدرات تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي لبناء منظومة رقمية متكاملة تحقق الاستفادة لمختلف القطاعات لاسيما منظومة الأداء الحكومي، وتسعى الاستراتيجية إلى أن تكون حكومة الإمارات الأولى في العالم في استثمار الذكاء الاصطناعي.

    طباعة Email