العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    دلالات صحية وتصنيعية للأرقام الموجودة على العبوات البلاستيكية

    يرى المختصون بشؤون الصناعات البلاستيكية أنه من الضرورة بمكان التعرف على أنواع البلاستيك ومعنى رموزه وهي المثلث والأرقام التي بداخله، ودلالتها، وتلك الأرقام تسمى بـ«الكود التعريفي»، وهي عبارة عن أرقام من 1 إلى 7 داخل مثلث التدوير وتمثل الأنواع المختلفة للبلاستيك، وهي كما يلي:

    الرقم (1) هو لمادة «البولي إيثيلين تريبتالات» وتستخدم هذه المادة في تصنيع زجاجات المياه والمشروبات الغازية وزجاجات العصائر وتقوم هذه العبوات بامتصاص جزء من المواد المعبأة بها، وقابلة لنمو البكتيريا فيها؛ لذا فيجب استخدامها «لمرة واحدة فقط » وبعدها نقوم بالتخلص منها و لا يُعاد تعبئتها أبداً.

    أما الرقم (2) فهو لمادة الـ«البولي إيثيلين» عالي الكثافة وتستخدم في صناعة زجاجات اللبن الموجودة بالأسواق وزجاجات الصابون السائل والشامبوهات، تلك الزجاجات وجد أنها لا تنقل أي مواد كيميائية إلى المواد الغذائية المعبأة بها في درجة الحرارة العادية.

    والرقم (3) هو لمادة الـ«بولي فينيل كلورايد» وتستخدم في صناعة زجاجات الزيت، كما تدخل في صناعة المواسير البلاستيكية ويجب التقليل من استخدامها لوجود مواد بها تؤثر على الهرمونات في الجسم، كما أن وجودها في درجة حرارة عالية يؤدي لخروج مادة كيماوية مسرطنة.

    بينما الرقم (4) هو لمادة الـ«بولي إيثيلين» منخفض الكثافة وتستخدم في صناعة الأكياس البلاستيكية والأكياس البلاستيكية المطاطة، التي نغلف بها المخبوزات وهي آمنة ولا تسبب انتقال مواد كيماوية للأطعمة «في درجة الحرارة العادية».

    في حين أن الرقم (5) هو لمادة الـ«البولي بروبيلين PP » يدخل في صناعة أكواب الزبادي. هي آمنة ولا تسبب انتقال مواد كيماوية للأطعمة في درجة الحرارة العادية.

    والرقم (6) هو لمادة الـ«بولي ستيرين» ويدخل في صناعة الأكواب البلاستيكية والفوم التي تستخدم لشرب القهوة وخلافه هي مادة محتمل أن تنقل مواد مسرطنة من البلاستيك للأطعمة و المشروبات.

    ويكون الرقم (7) هو الأخطر على الإطلاق من أنواع البلاستيك ورموزه رقم 7 و هو الأخطر؛ لأنه يرمز لمواد عدة منها «بولي كربونات» التي تؤدى إلى خلل بعض الهرمونات في الجسـم.

    طباعة Email