العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    دراسة لـ «الوطني للإعلام» مع معهد الإعلام الأردني:

    80.5 % ثقة المجتمع بالإعلام الإماراتي

    صورة

    كشفت نتائج دراسة أعلن عنها المجلس الوطني للإعلام أمس بعنوان «مؤشر الثقة بوسائل الإعلام في الإمارات»، عن أن المعدل العام لثقة المجتمع بالإعلام الإماراتي بلغ 80.5%، فيما بلغت الثقة العامة بوسائل الإعلام الإماراتية (الثقة الانطباعية) 94%، وأكدت أن 97% من العاملين في وسائل الإعلام المحلية اليومية هم صحافيون مهنيون.

    وأجاب 97% من العينة المستهدفة أن الصحافيين والإعلاميين في وسائل الإعلام الإماراتية موثوق بهم، و95% من العينة أن وسائل الإعلام الإماراتية تقدم الأرقام والمؤشرات بشكل دقيق.

    وهدفت الدراسة التي أجراها المجلس الوطني بالتعاون مع معهد الإعلام الأردني وهي الأولى من نوعها على مستوى المنطقة، إلى التعرف إلى الأنماط العامة لاستخدامات وسائل الإعلام، ومعرفة مصادر الأخبار التي يعتمد عليها الجمهور، ومعرفة اتجاهات الثقة في الإعلام.

    وشملت عينة الدراسة 2500 شخص من المواطنين والمقيمين، حيث تم تحديد 6 مجالات لبناء مؤشر الثقة تضمنت الاعتمادية، والثقة في آخر وسيلة إعلام تمت متابعتها، التقييم المهني والأخلاقي للإعلام الإماراتي، الثقة بمواد الرأي والتحليل، الثقة بالتغطيات الإعلامية المتخصصة ومن ثم الثقة المباشرة التي منحها الجمهور (الثقة الانطباعية).

    وبينت الدراسة أن نسبة الالتزام بالقيم المهنية والأخلاقية بلغت 93.5%، فيما وصلت نسبة الثقة بالمحتوى الإعلامي التحليلي الذي يشمل مواد الرأي والتحليلات والتعليقات الخاصة بشؤون الإمارات إلى 78.7%.

    وبينت الدارسة أن نسبة اعتماد الجمهور الإماراتي على وسائل الإعلام الإماراتية للحصول على الأخبار تصل إلى 63%، كما أظهرت النتائج أن اعتماد الجمهور على القنوات التلفزيونية كمصدر للأخبار والمعلومات في الظروف العادية يصل إلى 30%، ومواقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك وتويتر) إلى 37%، بينما استحوذت الصحف على نسبة وصلت إلى 10%، والمواقع الإخبارية الإلكترونية إلى 8%، والمحطات الإذاعية إلى 5%.

    أهداف

    وقال منصور إبراهيم المنصوري، مدير عام المجلس الوطني للإعلام: «يهدف المجلس من خلال هذه الدراسة والدراسات الأخرى التي قام بها كدراسة «مصادر الشباب للحصول على المعلومات والأخبار»، التي تساهم في تطوير استراتيجية عمل القطاع، والتعرف إلى الاتجاهات العامة التي يتسم بها، بحيث تكون خطط العمل والبرامج المنفذة تتواءم مع المستجدات والتطورات وتضمن تعزيز مساهمة الإعلام الإماراتي في ترسيخ مكانة الدولة وتطورها».

    وأضاف: «أظهرت النتائج الإيجابية للدراسة بأن مؤسساتنا الإعلامية حققت إنجازات كبيرة بفضل مواكبتها للتطورات والتوجهات العالمية، الأمر الذي يعزز من حضورها وقدرتها على المنافسة، ويمكنها من الارتقاء بخدماتها الإعلامية بالشكل الذي يلبي متطلبات وتطلعات الجمهور».

    من جانبه، قال الدكتور باسم الطويسي عميد معهد الإعلام الأردني إن هذه الدراسة تأتي ثمرة تعاون بين المجلس الوطني للإعلام ومعهد الإعلام الأردني، حيث تعكس مستوى التطور الذي وصل إليه الإعلام في الإمارات، ومستوى الثقة التي يمنحها المجتمع للإعلام الإماراتي، وهي ثقة كبيرة بالمقارنة بدراسات مشابهة في مجتمعات أخرى، مشيراً إلى أن الدراسة تظهر اتجاهات الجمهور وعاداته في تلقّي الأخبار والمحتوى الإعلامي إلى جانب مراكز الاهتمام الإعلامي.

    وتعد الدراسة المسحية «ثقة المجتمع بالإعلام الإماراتي»، عبارة عن دراسة استطلاعية ومسحية لأنماط استخدام الجمهور في دولة الإمارات لوسائل الإعلام واتجاهاتهم حول مستويات الثقة بها، حيث من المؤمل أن يتابع المجلس الوطني للإعلام إصدار هذه الدراسة سنوياً، ما سينعكس على تطوير أداء وسائل الإعلام وعلى المواطنين والجمهور وبالتالي على المجتمع والدولة. وهدف المؤشر لقياس نسبة ثقة المجتمع بالإعلام الإماراتي، وقد شمل الاستبيان فئات طلبة الجامعات، والمسؤولين في الدوائر والمؤسسات الحكومية وشبه الحكومية والقطاع الخاص، وعينة ممثلة من فئات المجتمع من المواطنين والمقيمين في مختلف المناطق الجغرافية في الدولة.

    وهدفت الدراسة إلى التعرف إلى الأنماط العامة لاستخدامات وسائل الإعلام من قبل الجمهور المستهدف والتعرف إلى مصادر الأخبار التي يعتمد عليها الجمهور المستهدف سواء الأخبار المحلية أو الإقليمية أو الدولية والتعرف إلى اتجاهات الثقة نحو الإعلام التفسيري أي مواد الرأي التي تفسر الأحداث والتطورات إضافة إلى التعرف إلى اتجاهات الجمهور المستهدف حول مستوى التزام وسائل الإعلام بالمعايير المهنية (الدقة والتوازن) والمعايير الأخلاقية (احترام الخصوصية) والتعرف إلى اتجاهات وتقييم دور الإعلام في تشكيل صورة الدولة ومؤسساتها في الداخل والخارج ومؤشر الثقة العامة.

    2487 شخصاً

    وتم تصميم عينة الدراسة وفق الأصول العلمية بحيث تكون ممثلة لمجتمع الدراسة المكون من سكان دولة الإمارات العربية المتحدة في مختلف الإمارات وسحبت العينة على مرحلتين: الأولى العينة الحصصية الممثلة لسكان كل إمارة والمرحلة الثانية بطريقة العينة العشوائية المنتظمة وبلغ مجموع العينة 2500 شخص وبلغ عدد المستجيبين من العينة 2487 شخصاً.

    مواد الرأي

    وأفاد الدكتور باسم الطويسي بأنه تم احتساب الأسئلة التي تناولت الثقة بالمحتوى الإعلامي التفسيري الذي يشتمل على مواد الرأي والتحليلات والتعليقات بما في ذلك البرامج الحوارية، وجاء الأكثر ثقة الكتاب والمحللون على المواقع الإخبارية الإماراتية بنسبة 84%، ثم المحللون والخبراء في البرامج الحوارية على شاشات قنوات التلفزيون الإماراتية الخاصة 82%، والأقل كتاب الصحف العربية 72%.

    وفي الخلاصة جاء معدل الثقة بمواد الرأي والتحليل في الثقة في الشؤون الإماراتية 78.7%.

    طباعة Email