العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    خلال المنتدى العالمي في الشارقة بحضور جواهر القاسمي

    مطالبات بتوحيد الجهود لدعم المصابين بالأمراض غير المعدية

    واصل المنتدى العالمي لتحالف منظمات الأمراض غير المعدية، الذي يقام برعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، يومه الثاني بحضور قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، الرئيس المؤسس لجمعية أصدقاء مرضى السرطان، راعية المنتدى العالمي لتحالف منظمات الأمراض غير المعدية، وذلك بمشاركة 80 متحدثاً من 68 دولة، و350 خبيراً دولياً من مسؤولي تحالفات منظمات الأمراض غير المعدية، والعاملين في قطاعات الرعاية الصحية، والأطباء والمختصين.

    ودعا متخصصون مشاركون في فعاليات المنتدى الذي يختتم فعالياته اليوم في مركز الجواهر للمناسبات والمؤتمرات في الشارقة، إلى أهمية توحيد الجهود الدولية لدعم المصابين بالأمراض غير المعدية التي تستهدف نحو 40 مليون نسمة سنوياً.

    وتضمنت فعاليات المنتدى الذي تنظمه جمعية أصدقاء مرضى السرطان بالتعاون مع تحالف منظمات الأمراض غير المعدية، حلقة نقاشية تحت عنوان «المناصرة والدعوة إلى الوقاية من الأمراض غير المعدية ومكافحتها»، وتضمنت 5 ورش عمل شارك فيها أكاديميون ومتخصصون من دولة الإمارات العربية المتحدة والعديد من دول العالم بينها: الولايات المتحدة، والمملكة المتحدة، والبرازيل، والنرويح، وغيرها.

    وبحضور سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، الرئيس المؤسس لجمعية أصدقاء مرضى السرطان، راعية المنتدى العالمي لتحالف منظمات الأمراض غير المعدية، عقدت ورشة بعنوان «دفع التخطيط الوطني بشأن الأمراض غير المعدية» تناولت أهم السبل لتعزيز نهج «المجتمع المتكامل» للحد من عبء الأمراض غير المعدية، والحث على العمل نحو تحقيق الأهداف الإقليمية والعالمية للأمراض غير المعدية.

    واستعرضت الورشة آليات وضع خطط استجابة وطنية للتعامل مع الأمراض غير المعدية من خلال إجراء البحوث، وتطوير القدرات العلمية والبحثية على مستوى البلاد، وطرق التخطيط الوطني لهذه الأمراض، إلى جانب وضع الأهداف، وتقديم أمثلة حول تعزيز «الحكومــــة المتكاملة»، وإشراك المجتمع المتكامــــل، والتحديات التي يتم مواجهتها.

    وتطرقت الورشة، التي أدارتها د. سوسن الماضي، المدير العام لجمعية أصدقاء مرضى السرطان في الإمارات –إلى الدور الذي يمكن أن تلعبه منظمات المجتمع المدني في تحقيق الأهـــداف الإقليمية السبعة عشر ضمن أهــــداف التنمية المستدامة للعام 2030، ومناقشـــة خطة (25x25) التي تتضمن بحث أفضل السبل لتقليل وفيات المرضى المصابين بالأمراض غير المعدية بنسبة 25 % لغاية العام 2025.

    إجراءات فاعلة

    وأطلقت الدورة الثانية، أجندة «المناصرة» للمصابين بالأمراض غير المعدية، التي تدعو إلى اتخاذ إجراءات فاعلة على مستوى حقوق الإنسان، والعدالة الاجتماعية، والوقاية، والعلاج والرعاية، والمشاركة الهادفة.

    كما شهد اليوم الثاني جلسة بعنوان «إزالة الفواصل وبناء التآزر: تسريع وتيرة الأمراض غير المعدية في جدول أعمال التنمية المستدامة لعام 2030» تناولت قصص النجاح في إبرام شراكات غير تقليدية مع مؤسسات المجتمع المدني بهدف الوقاية من الأمراض غير المعدية ومكافحتها.

    تجربة

    استعرضت د. بثينة بن بليلة، رئيسة قسم الأمراض غير المعدية بوزارة الصحة ووقاية المجتمع الإماراتية، رئيسة التحالف الشرق أوسطي في منظمات المجتمع المدني بورقة عملها موضوع «ضمان العمل المتضافر بشأن الأمراض غير المعدية، المتضمن استعراض تجربة الإمارات».

    طباعة Email