العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    فاطمة بوهنّاد..إسعاد الناس غاية تدرك

    نسفت فاطمة محمد بوهنّاد القناعة القائلة «إرضاء الناس غاية لا تدرك»، فبشهادة زملائها والإدارة العليا لدائرة أراضي وأملاك دبي فإن فاطمة أدركت تلك الغاية، ونجحت في إرضاء وإسعاد جميع العاملين في الدائرة، من خلال العنوان الذي تخدم وطنها من خلاله بوصفها مديرة إدارة سعادة الموارد البشرية في الدائرة.

    لم تكن مهمتها سهلة فبعدما انطلقت لبلوغ طموحها منذ تسعة أعوام عندما كانت منسقاً للقوى العاملة في 2006، تمكنت فاطمة من النهوض أولاً بزمام إدارة الموارد البشرية في 2014، وأظهرت مقدرة فائقة في أقسام التدريب وتطوير المواهب وعلاقات الموظفين، وذلك أتاح لها سبر أغوار «الموارد البشرية»، لتتولى شؤونها في الوقت الحالي بحكمة وحنكة إدراكاً منها في تجسيد استراتيجية التوطين بالتناغم مع السياسات الحكومية الشاملة.

    تتقن الإنجليزية بطلاقة، وهو ما ساعدها في نيل المزيد من المعارف الإدارية المتخصصة ومن ثم تطبيقها في عملها.

    تحمل فاطمة درجة البكالوريوس في الخدمات الاجتماعية والسلوكية من جامعة زايد، ودرجة الماجستير من الإدارة العامة من كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية، وتخرجت في برنامج محمد بن راشد لإعداد القادة، ويكفيها أنها إلى جانب مؤهلاتها الأكاديمية الرفيعة، نالت شهادة تقييم التميز الحكومي من المجلس التنفيذي بدبي، ودرجة الدبلوم في إدارة الموارد البشرية من المعهد الأسترالي.

    تتواجد فاطمة في غير مهامها الوظيفية عضواً في أغلب اللجان والفرق المكلفة بالإعداد للمؤتمرات والفعاليات وتنظيمها، يساعدها في ذلك حرفيتها وخبراتها العالية في الأنظمة والإجراءات الإدارية، ودرايتها بقانون الموارد البشرية المحلي والقوانين الاتحادية فضلاً عن معرفتها بالشؤون القانونية وبرنامج التميز الحكومي.

    وضعت فاطمة خطة واضحة لاكتساب المعرفة المعمقة بالتخطيط المؤسسي وبرامج ونظم المكافآت وعلاقات الموظفين وتدريبهم وتطوير مهاراتهم، من خلال استثمار مواهبها الإدارية المتطورة، خاصة في مخاطبة الجمهور والتفكير التحليلي وإدارة تكنولوجيا المعلومات.

    طباعة Email