العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    600

    أكد مركز أبوظبي لإدارة النفايات «تدوير» أن النفايات البلاستيكية في إمارة أبوظبي بشكل عام تقدر شهريا بنحو 600 طن ولا توجد إحصاء حول حجم النفايات الخاصة بعبوات المياه البلاستيكية.

    وكشف عن أنه يتم فرز العلب البلاستيكية سواء المستخدمة في حفظ المياه أو السوائل الأخرى من خلال الحاويات الخضراء التي يتم تجميعها عن طريق مشاريع الجمع والنقل ومن خلال الفرز بعد استقبال النفايات في محطة الفرز.

    وأوضح المركز أنه يوجد مصنع واحد في مدينة العين لإعادة تدوير المخلفات البلاستيكية والمواد الناتجة هي مواد أولية بلاستيكية تباع وتستخدم في تصنيع المنتجات البلاستيكية مؤكداً أن المشروع مدروس ومجدٍ بيئياً واقتصادياً، وذلك من خلال القيام بعملية الفرز ومن ثم إعادة تدوير المواد، وبالتالي فإن إبعاد النفايات البلاستيكية عن المطامر وإعادة تدويرها تشكل الفائدة الأكبر بيئياً، إضافة إلى أن هذا المشروع يدر للمركز عوائد مالية سنوية جراء بيع المواد المستخرجة من المصنع.

    وأشار إلى أنه تم تدشين مصنع إعادة تدوير البلاستيك الذي يقع في مدينة العين بالقرب من محطة فرز النفايات ومصنع السماد في عام 2011، ويعد أكبر مصنع لإعادة تدوير للعبوات البلاستيكية المستعملة في الإمارات، كما يعتبر بمثابة علامة فارقة في مجال صناعة إعادة تدوير النفايات في الدولة.

    ودعا المركز المستهلكين باستبدال العبوات البلاستيكية بعبوات زجاجية أوغيرها من المنتجات المتعددة الاستخدام، والمساعدة في وضع هذه العبوات في الحاويات الخضراء وعدم خلطها مع النفايات الأخرى للحفاظ على قيمة المنتج حين وصوله إلى مكان إعادة تدويره.

    طباعة Email