العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    ضبط هجرة السموم إلى الأغذية

    تضع التشريعات الدولية حدوداً عليا للمواد المتوقع هجرتها أو تسربها من المواد الملامسة للغذاء إلى الأغذية والمشروبات حيث ينبغي عدم تجاوز تلك الحدود، وتقوم الجهات الرقابية بكل دولة بالتحقق من المواد الملامسة للغذاء بحيث تكون نسبة الهجرة ضمن الحدود المسموح بها.

    ويشترط جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية أن تكون العبوات شأنها شأن مختلف مواد التعبئة والتغليف من الصنف المخصص للمواد الملامسة مع الأغذية، بحيث يتم ضمان عدم هجرة مركبات كيميائية منها إلى الأغذية التي تحفظ وتغلف بداخلها، حيث يشير دليل الممارسة رقم 26/‏‏2014 الصادر عن جهاز أبو ظبي للرقابة الغذائية والخاص بالمواد الملامسة للغذاء إلى بعض أنواع البلاستيك التي يجوز استخدامها مع الأغذية، حيث تكون هجرة مكونات هذه المواد إلى الغذاء بحدود آمنة.

    تستخدم مصانع المواد البلاستيكية مواد كيمائية مختلفة، منها مواد آمنة للاستخدامات الغذائية ومنها ما يستخدم لأغراض أخرى غير الغذاء وتحتوي جميع أنواع المواد الملامسة للغذاء سواء الزجاجية أو المعدنية أو الورقية أو البلاستيكية على بعض المكونات القابلة للهجرة (ولو بكميات ضئيلة جدا) إلى الأغذية الملامسة لها، حيث يعتمد مستوى الهجرة المحتملة على عدة عوامل أهمها جودة تصنيع تلك المواد والمكونات الداخلة بتركيبها وظروف استخدامها مثل درجات الحرارة وطبيعة المواد الغذائية والمشروبات وغيرها.

    طباعة Email