العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    «الصحة» تطلق المرحلة الثالثة من حملة «اهتم.. صحتك أهم»

    أعلنت وزارة الصحة ووقاية المجتمع، عن انطلاق المرحلة الثالثة من حملتها الإعلامية التوعوية «اهتم...صحتك أهم»، تحت شعار «غيّر العادة... وقف السكر الزيادة»، والتي تستمر ثلاثة أشهر، بهدف رفع مستوى الوعي لدى أفراد المجتمع بالأخطار الصحية المترتبة على تناول المشروبات المحلاة.

    تأتي الحملة في إطار استراتيجية الوزارة لتقديم الرعاية الصحية الشاملة والمتكاملة بطرق مبتكرة ومستدامة، تضمن وقاية المجتمع من الأمراض، حيث تسعى وزارة الصحة ووقاية المجتمع من خلال الحملة، إلى نشر رسائل توعوية متنوعة لزيادة وعي المستهلكين عن مخاطر كميات السكر التي توجد في المشروبات المحلاة، والأمراض المزمنة التي قد تنجم عند استهلاك كميات كبيرة من السكر.

    توعية

    وتهدف الحملة إلى توعية أفراد المجتمع بمخاطر المشروبات المحلاة، وفتح حوار تفاعلي من خلال وسائل إعلامية المرئية والمسموعة والمقروءة، بالإضافة إلى وسائل التواصل الاجتماعي، والوصول إلى كافة الشرائح المستهدفة في الحملة.

    وسيتم ضمن الحملة، إطلاق مسابقات تهدف إلى إبراز مخاطر المشروبات المحلاة، في ظل ارتفاع معدلات استهلاكها من أفراد المجتمع، متأثرين بوسائل الترويج والإعلانات التجارية التي تجذب المستهلكين لشراء المشروبات المحلاة.

    وأكدت الدكتورة فضيلة محمد شريف مديرة إدارة التثقيف والتعزيز الصحي، أن وزارة الصحة ووقاية المجتمع، تولي اهتماماً كبيراً بموضوع التوعية الصحية عن الأخطار الناجمة من استهلاك المشروبات المحلاة بالسكر، حرصاً منها على تعزيز صحة أفراد المجتمع والوقاية من السمنة والأمراض المرتبطة بها، حيث تندرج هذه الحملة في إطار المبادرة الوطنية «تعزيز الوعي بأنماط الحياة الصحية»، وتماشياً مع الأجندة الوطنية لرؤية الإمارات 2021.

    من جانبها، أوضحت نوف خميس نائبة مدير إدارة التثقيف والتعزيز الصحي، أنه تم اختيار موضوع المشروبات المحلاة في هذه الحملة، لما تحتويه من كميات سكر كبيرة، والتي غالباً ما تفوق الاحتياج اليومي من السكر المضاف للفرد، والذي يؤثر هذا بدوره في السعرات الحرارية المستهلكة يومياً، وقد ينتج عنه أضرار صحية عديدة، كزيادة الوزن وأمراض أخرى مرتبطة بها، مثل السكري وأمراض القلب.

    تصحيح

    وقالت: «نهدف من هذه الحملة، إلى تصحيح المفاهيم الخاطئة عن المشروبات المحلاة على سبيل المثال».

    طباعة Email