العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    المنازل المستدامة.. الطاقة الشمسية البديل الأنظف

    صورة

    تحرص هيئة كهرباء ومياه دبي على ترسيخ مكانة دبي عالمياً في مجال الاستدامة والاقتصاد الأخضر والبيئة، واحتضان الإبداع والابتكار، وإشراك الشباب في مسيرة التنمية المستدامة، وخصصت الهيئة منصة متميزة للفرق المشاركة في «المسابقة العالمية للجامعات لتصميم الأبنية المعتمدة على الطاقة الشمسية في الشرق الأوسط 2018»، ضمن فعاليات الدورة الثانية من معرض دبي للطاقة الشمسية، الذي نظمته الهيئة أخيراً بالتزامن مع فعاليات الدورة التاسعة عشرة من معرض تكنولوجيا المياه والطاقة والبيئة «ويتيكس 2017».

    اطلاع

    ويستعرض 21 فريقاً من 36 جامعة من 15 دولة من مختلف أنحاء العالم من خلال هذه المنصة المتكاملة أفكارهم المبتكرة لتصميم، وبناء، وتشغيل نماذج مستدامة لبيوت تعمل بالطاقة الشمسية، تتميز بالكفاءة من حيث التكلفة واستهلاك الطاقة، مع التركيز على الحفاظ على البيئة، ومراعاة الظروف المناخية للمنطقة. وأتيحت لهم فرصة اللقاء مع صناع القرار وقادة الأعمال والمستثمرين، والاطلاع على أحدث التقنيات في مجال الطاقة الشمسية.

    وفي السياق قال سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، تستضيف دبي دورتين متتاليتين من المسابقة للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا عامي 2018 و2020، وذلك بالشراكة بين المجلس الأعلى للطاقة في دبي وهيئة كهرباء ومياه دبي مع وزارة الطاقة الأميركية.

    أولوية

    وقال الطاير: تضع دولة الإمارات الاستثمار في الابتكار على قائمة أولوياتها، وتحرص القيادة الرشيدة وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، على تبنّي الابتكار نهجاً استشرافياً يُمَكِّنها من رسم الحلول لتحديات المستقبل. وأسهمت هذه الرؤية الثاقبة في أن تحل دولة الإمارات في المركز الأول عربياً وفق «مؤشر الابتكار العالمي» لعام 2016 الذي يقيس أداءً 128 بلداً واقتصاداً في الابتكار.

    وأضاف: تأتي استضافة دبي للمسابقة العالمية انطلاقاً من إدراكها لأهمية الاستدامة البيئية في تحقيق التوازن بين التنمية والبيئة للحفاظ على حق الأجيال القادمة في التمتع ببيئة نظيفة وصحية وآمنة. ونحرص في هيئة كهرباء ومياه دبي على ترسيخ مكانة دبي كمنصة محفزة للابتكار وبيئة حاضنة للمبدعين في إطار الاستراتيجية الوطنية للابتكار.

    صرح

    وأكد الطاير أن إشراك الشباب في تحقيق التنمية المستدامة بأبعادها البيئية والاجتماعية والاقتصادية يدعم رؤية وتوجيهات القيادة الرشيدة لدولة الإمارات بتمكين الشباب ودعمهم، وتشجيعهم على ابتكار حلول مستدامة للتحديات الملحة التي تواجه العالم.

    وتُنظم المسابقة على مساحة نحو 60 ألف متر مربع في مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية، نظراً لأهمية الموقع كصرح ريادي يمهّد الطريق أمام مرحلة جديدة من الاقتصاد القائم على الاستدامة البيئية والطاقة النظيفة.

    وسيتم تقييم الفرق الجامعية المشاركة التي تقوم ببناء البيوت بناء على 10 محاور.

    أهمية

    تبلغ مساحة المنزل بين 50 إلى 100 متر مربع، وتهدف المسابقة إلى تعزيز العمل بين الجامعات وإمكانية اشتراك الجامعات ضمن الفريق الواحد، وتأتي هذه الجهود في إطار دعم رؤية الإمارات 2021 وتعزيز مكانة الدولة في المحافل الدولية.

    طباعة Email