العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    بلدية أم القيوين تنشر التوعية بـ3 لغات لحماية البيئة

    • الصورة :
    • الصورة :
    صورة

    ناشدت دائرة الأشغال العامة في أم القيوين كافة مرتادي البر بضرورة رمي المخلفات في الأماكن والحاويات التي خصصت لها وذلك تجنبا للمخالفات والغرامات والمساءلة القانونية لغير الملتزمين، وذلك بحسب مصبح حميد مدير دائرة الأشغال العامة في أم القيوين، والذي أكد أن الدائرة تعمل جاهدة للحيلولة دون تراكم الأوساخ والنفايات في البر، وكافة المناطق بالإمارة، وذلك من خلال حملات النظافة الشاملة التي تنفذها، منها تنفيذ حملة شاملة لإزالة الأتربة والرمال المتراكمة في الطرق والدوارات التي أدت إلى إغلاق بعض الحارات من بعض الطرق في الإمارة خاصة شارع الإمارات والطريق العابر ما يؤدي إلى عرقلة الحركة المرورية ومن ثم وقوع الحوادث، لافتا إلى أن الدائرة تركز في الفترة الحالية على نشر التوعية من خلال كتيبات بـ 3 لغات العربية والانجليزية والأوردية للتعريف بضرورة المحافظة على البر وعدم رمي المخلفات في الطرقات والساحات الخالية.

    إقبال

    ولفت مصبح إلى أن المناطق البرية تشهد خلال هذه الفترة إقبالا واسعا لكافة شرائح المجتمع من داخل وخارج الإمارة ويتفاوت مستوى الوعي البيئي لمرتادي البر من فئة لأخرى، وأنه بالرغم من توفير حاويات للنفايات على الشواطئ والمناطق البرية وعلى الطرق الخارجية، إلا أن بعض الأشخاص والعائلات التي ترتاد المناطق الصحراوية يرمون المخلفات في غير تلك الأماكن التي خصصت لها أو تركها بعد مغادرتهم، الأمر الذي يعرقل جهود قسم النظافة في المحافظة على البيئة.

    دعم

    ودعا مدير عام دائرة الأشغال العامة في أم القيوين كافة أفراد المجتمع إلى المساهمة الجادة والفاعلة في مسؤولية حماية الموارد الطبيعية والبيئة من أجل جيل الحاضر وأجيال المستقبل، وأن تكون هذه المساهمة ترجمة حقيقية وصادقة منهم، لافتا إلى أن خطورة هذه المخلفات تكمن في أنها قد تؤذي الإنسان والحيوان معا، كما أنها تشوه المنظر الجمالي العام للمناطق الصحراوية.

    طباعة Email