العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    مركز صواب يعزز الوطنية برسائل إيجابية عبر وسم «#الوطن_اعتزاز»

    أعلن مركز صواب عن إطلاق حملة جديدة على منصاته للتواصل الاجتماعي عبر وسم #الوطن_اعتزاز، وتستمر حتى يوم غد وباللغتين العربية والإنجليزية على منصات صواب في: تويتر، وفيسبوك، وإنستغرام ويوتيوب.

    وتسلط الحملة الضوء على ما يضيفه تميز كل دولة من عادات وتقاليد فريدة، كما تبرز تفرد أهالي وتقاليد كل دولة على حدة والخصائص الثقافية المتميزة لها والمعنى القابع خلف اسم كل دولة، ومشاهدات خاصة من الداخل لكل أمة بعيون مواطنيها والقاطنين فيها.

    ومن خلال التركيز على جمال التنوع، تسعى حملة #الوطن_اعتزاز لتسليط الضوء على الرسائل الإيجابية كي تتصدى لمحاولات داعش والجماعات الإرهابية الأخرى للحط من قدر الوطنية وولاء المواطنين.

    وتركز الحملة على فشل تجربة داعش فشلاً ذريعاً لمحو الحدود الوطنية وإنشاء ما أسمته «الخلافة» كما تحطمت طموحات داعش الوهمية بقيام دولة على أساس أيديولوجياتها الزائفة الهدامة في وجه الوحدة والعزيمة الوطنية، من قبل 74 من الشركاء في التحالف الدولي ضد داعش على وجه الخصوص.

    وتعد #الوطن_اعتزاز، الحملة الاستباقية رقم 23 لمركز صواب على وسائل التواصل الاجتماعي، سواء لمكافحة رسائل التطرف بشكل مباشر أو لتقديم بدائل إيجابية للأيديولوجيات العنيفة المثيرة للانقسام والفتن.

    وكانت حملات مركز صواب الأخرى استهدفت التدمير الذي مارسه تنظيم داعش ضد العائلات والمجتمعات والحضارات الإنسانية القديمة، ومحاور إيجابية أيضاً مثل الإنجازات الهامة التي تقوم بها النساء في منع التطرف والوقاية منه ومقاومته وفي النهوض بمجتمعهن.

    ومنذ انطلاق المركز في يوليو من العام 2015 يسعى مركز صواب جاهداً إلى تشجيع الحكومات والمجتمعات والأفراد على المشاركة بفاعلية للتصدي للتطرف عبر الإنترنت كما وفر المركز خلال هذه الفترة الفرصة لإسماع صوت الملايين من البشر حول العالم ممن يعارضون داعش والجماعات الإرهابية الأخرى، ويدعمون جهود المركز في إظهار وحشية الجماعات الإرهابية للعلن وطبيعتها الإجرامية.

    طباعة Email