العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    2018 انطلاق الخطة التشغيلية للجينوم الإماراتي

    تبدأ الخطة التشغيلية لمشروع الجينوم الإماراتي في العام 2018، عبر عقد الشراكات وتحديد الميزانية، ووضع خريطة طريق لمشروع الجينوم مع الشركاء الإستراتيجيين والتي تتضمن إنشاء مختبر مرجعي يجري كافة التحاليل والفحوصات الجينية ومركز جينات متخصص لأبحاث الجينوم وذلك لإنشاء قاعدة بيانات للجينوم الإماراتي وقاموس مرجعي للأمراض الوراثية في الدولة، على أن يكون للدولة قاموس جيني ابتدائي في 2021.

    وقد أجرت وزارة الصحة ووقاية المجتمع الدراسة التجريبية على عدد من المواطنين من خلال أخذ العينات، وعمل دراسة كاملة للجينوم والأمراض الوراثية النادرة ومدى استجابة المرضى للأدوية، وتعد تلك التجربة هي المرحلة الأولى، وفي المرحلة الثانية سيتم تطوير ذلك إلى إجراء أبحاث تشمل فحوص جينية لفئة أكبر، وحالياً ندرس كيفية إدخال الذكاء الاصطناعي وربطه بالفحوصات الجينية، كما بادرت في تنفيذ عدة مشاريع في الطب الجيني وعلم الصيدلة الجينية والتي تعتمد في علاج المريض على فهم التغيرات الجزيئية الجينية التي تسهم في التشخيص الدقيق للمرض وتساعد في إعطاء الدواء المناسب للمريض مع تحديد الجرعة الصحيحة، وكذلك قامت بدراسة تجريبية مع مختبر الجينات الجزيئي في دبي تشمل الأمراض الأكثر شيوعاً في المجتمع الإماراتي.

    طباعة Email