العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    «هنا المستقبل».. بانوراما تعكس رؤيــــــة الإمارات في استشراف الغد

    ■ محمد بن راشد ومحمد بن زايد وسلطان القاسمي وحميد النعيمي وحمد الشرقي وسعود المعلا وسعود بن صقر وحمدان بن محمد خلال احتفال اليوم الوطني

    شاهد حضور الاحتفال الرسمي باليوم الوطني الـ 46 «هنا المستقبل» ــ بعد عزف النشيد الوطني ــ عرضاً بانورامياً باهراً عكس خارطة طريق لآفاق التقدم في الإمارات ورؤيتها في استشراف المستقبل واستعداداتها للعالم الجديد وجاهزيتها للمراحل المقبلة من التحديات بهمة شبابها وأجيالها الطموحة المتسلحة بالقدرات العلمية والتقنية المواكبة لمتطلبات العصر في سبيل أن تبقى الدولة - بحكمة قيادتها وإرادة شعبها - من دول الريادة عالمياً.

    وشمل الحفل 3 مشاهد رئيسية و11 فصلاً تروي عدة محاور حول منهجية دولة الإمارات في التطور والازدهار ورؤيتها للمستقبل. وبدأت المشاهد بتصوير رحلة الإمارات إلى المستقبل عبر استخدام التطورات التكنولوجية المتقدمة، فيما رافق هذا المشهد أحد أقــوال المغفور له الشيخ زايد بن ســــلطان آل نهيان، طيب الله ثراه.

    قصيدة

    وقدمت في الفصل الأول من هذا المشهد قصيدة مغناه للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، عن اللؤلؤ، موضحة أهميته في مرحلة مهمة من تاريخ الدولة ورؤيته، طيب الله ثراه، لجيل المستقبل.

    أما الفصل الثاني من المشهد، فقدم لوحة عن السيارات ذاتية القـــــيادة قدمتها الطالبة فاطمة، والطالب عبد الله، وهما اللذان قدما فصولاً من التطوير والتحديث الذي حدث في الإمارات خاصة في مجال التعليم والعمران ووسائل النقل.

    وفي الفصل الثالث وبعنوان «ماذا بعد ؟» شرح عبد الله وشقيقته بعضاً من هذه التطورات، ففي مجال الصحة قدما لمحة عن‏ خاصية الطباعة ثلاثية الأبعاد والروبوتات والمستخدمة في الصيدليات والتطبيب عن بعد، أما في مجال التعليم فقدما لوحة عن الروبوتات الذكية في مجال الشرطة والنظارة التي ‏تستخدم لقراءة أرقام لوحات السيارات للكشف عن المخالفات، أما في وسائل النقل فعرضا مقترح مشروع قطار الهايبرلوب الذي يتيح الانتقال من العاصمة أبوظبي إلى دبي في دقائق.

    وفي الفصل الرابع قدمت لوحة عن مدينة مصدر والهدف من إقامتها ومشاريعها في الطاقة المتجددة وخططها للمستقبل وما قدمته من أفكار وبرامج تطويرية.

    خطط

    أما الفصل الأول في المشهد الثاني، فتحدث عن خطط التغير في الدولة والانتقال من الطاقة التقليدية إلى الطاقة البديلة، ملقياً الضوء على رسالة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، للأجيال المقبلة ورؤية سموه لمستقبل الطاقة والاحتفال بآخر برميل نفط، بينما اختتم بأغنية وطنية.

    وتناول الفصل الثاني الطاقة النووية ومعلومات عنه، فيما عرضت في الفصل الثالث مقتطفات صوتية تحدثت عن البيئة ومساعي الدولة المستمرة للحفاظ عليها وتنميتها بتوفير المحميات الطبيعية.

    أما الفصل الرابع فعرض حواراً بين فتاة وجدها يتحدثان خلاله عن ماضي الآباء والأجداد ومعيشتهم الصعبة ورحلة البحث عن المياه كمصدر للحياة ومدى صعوبة الحصول عليها.. بينما أمكن الآن الحصول عليها بفضل الله عز وجل ثم حكمة قيادتنا والتكنولوجيا.

    وقدم الفصل الأول من المشهد الثالث حواراً بين عليا المنصوري ورائدة فضاء تسألها خلاله عن تطبيقات تجربتها التي أرسلتها إلى «ناسا» والهدف منها وأهميتها في استكشاف علوم الفضاء، ومن ثم تتحدث إلى أحد الأشخاص من وكالة الإمارات للفضاء.

    أما الفصل الثاني من المشهد الثالث فعرض رسالة معلمة لأجيال المستقبل تحث فيها على العمل والاجتهاد واستغلال الفرص التي تقدمها القيادة الحكيمة لمواطنيها والسعي لتحقيق رؤية القيادة لجعل هذا الوطن الأفضل، متضمناً عدة فقرات ومقولة لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وهو يحث الشباب على التحلي بالعزيمة والإرادة والثقة بالنفس لبلوغ أعلى المراتب.

    واختتم الاحتفال بأغنية وطنية بأداء فن العيالة الذي يعبر عن الموروث الوطني الأصيل مترجماً رسالة الإمارات وهي تنطلق في رحلة العبور نحو المستقبل مرتكزة على هويتها وتراثها العريق.

    طباعة Email