العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    أكدوا أن اليوم الوطني راسخ في نفوس أبناء الإمارات

    قيادات «الداخلية»: مسيرة شامخة بقيادة ملهمة

    أكدت قيادات وزارة الداخلية أن مسيرة دولة الإمارات العربية المتحدة الحضارية مستمرة، بقيادة ملهمة سارت على نهج المؤسسين، لتكون الإمارات نموذجاً ومنارة للإشعاع الحضاري.

    وأكدوا أن ذكرى هذا اليوم راسخة في نفوس أبناء الدولة لأنه يمثل ميلاد وطن وميلاد شعب لا يرضى بغير التميز والمركز الأول، في ظل قيادة رشيدة لا تدخر أي جهد في سبيل إسعاد هذا الشعب وتحقيق رفاهيته.

    وجدد كبار ضباط وزارة الداخلية ممثلين عن منتسبي الوزارة عهدهم وقسمهم في الإخلاص والوفاء والولاء لقيادة دولتنا الحبيبة وشعبها المعطاء، ونعاهدهم بأن نبقى الجند الأوفياء في حماية وتعزيز أمن واستقرار دولتنا الغالية، وكل عام والإمارات وقيادتها وشعبها بألف خير واتحادها بعزة وكرامة وأمن واستقرار.

    ورفعت قيادات وزارة الداخلية بمناسبة اليوم الوطني الـ«46»، خالص آيات التهاني والتبريكات إلى مقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإلى أصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات، وإلى الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وإلى شعب الإمارات الوفي.

    خطوات ثابتة

    وقال الفريق سيف الشعفار وكيل وزارة الداخلية إنه وبفضل عزيمة قادتنا وإرادة شعبنا تتقدم دولة الإمارات العربية المتحدة بخطوات ثابتة نحو التميز والتفوق لتكون مثالاً يحتذى به في مختلف المجالات.

    وأشار إلى أن هذا التميز والتفوق وتحقيق الإنجازات المستمرة انطلق من الثاني من ديسمبر عندما توحدت إرادة الآباء المؤسسين لدولتنا الغالية على الاتحاد في مثل هذا اليوم المبارك قبل 46 عاماً، الذي نفتخر بالاحتفال به لتخليد هذه الذكرى العزيزة على نفوس أبناء هذا الوطن الغالي.

    وأضاف ان التلاحم بين شعب دولة الإمارات وقيادتها يتجلى في أسمى معانيه في مشاركة القيادة مع الشعب في أفراحه وأحزانه، وإن دولة الإمارات تجربة فريدة من نوعها في العالم تمثل نموذجا تسعى الكثير من الدول والشعوب لتحقيق جزء بسيط مما حققته الإمارات في مختلف المجالات.

    وأكد الشعفار أن الاحتفال بذكرى الثاني من ديسمبر يمثل عرفان وتقدير شعب الإمارات العريق لجهود الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان، طيب الله ثراه، وإخوانه أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، وعلى نهج المؤسس أكمل صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وإخوانه أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، المسيرة حتى تبوأت الإمارات مكانة مرموقة بين الأمم.

    ثورة تنموية

    وأكد معالي الفريق ضاحي خلفان تميم، نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي أن اليوم الوطني لدولتنا الغالية –دولة الإمارات العربية المتحدة- هذا اليوم الخالد الذي أصبح محفوراً في قلوبنا ووجداننا ودمائنا، وننتظره كل عام بفارغ الصبر، لنستذكر جميعاً مسيرة النهضة العملاقة التي عرفها الوطن ويعيشها في كافة المجالات حتى غدت الدولة وفي زمن قياسي في مصاف الدول الأكثر تقدماً في العالم، وأصبح ابن الإمارات يعيش اليوم أجواء ثورة تنموية شاملة، بعد أن سخرت قيادتنا الرشيدة كل إمكانياتها لتبني استراتيجيات التكنولوجيا الحديثة والذكاء الاصطناعي، وتوظيفهما التوظيف الأمثل لمصلحة المواطن والمقيم على هذه الأرض، ومن خلالهما أخذت تستشرف المستقبل البعيد؛ بل وأصبحت تعيش فيه قبل أن يصله غيرها بعقود من الزمن، وتراه قريبا جداً بينما يراه الآخرون بعيداً؛ بل يرونه مستحيلاً في كثير من الأحيان، وتضع الخطط المستدامة والذكية التي تحقق الإنجازات تلو الإنجازات، وكأنها في حلبة للسباق، ولكن الفارق كبير جداً بينها وبين منافسيها .

    تاريخ وطن

    وقال اللواء محمد خلفان الرميثي قائد عام شرطة أبوظبي إن الثاني من ديسمبر يوم خالد ومحفور بتاريخ الوطن، مشيراً إلى أن هذا اليوم نستذكر فيه عبق الماضي ومنجزات الحاضر، وتشتد الهمم وتتقوى سواعد أبناء الإمارات بحب الوطن وقيادته الرشيدة، ونستوحي دلالات ثوابتنا الوطنية التي أرسى دعائمها المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، صانع أمجاد الوطن، النموذج الأمثل للعالم في التعايش وقبول الآخر، وتعزيز قيم التسامح والمحبة، ونصرة الحق انطلاقاً من تلك القيم النبيلة.

    وأضاف «نتطلع بهذه المناسبة الوطنية العزيزة علينا بكل فخر واعتزاز وثقة إلى المستقبل الأفضل بقيادة سيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وإخوانهما أصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى، حكام الإمارات، وسيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ونجدد الولاء والوفاء للوطن وقيادته الرشيدة، وتحصين الوحدة الوطنية التي تجمعنا على قلب رجل واحد».

    وتابع قائد عام شرطة أبوظبي كلمته قائلاً «ومضت 46 عاماً على قيام اتحاد إمارات الخير والعطاء، وهي تزهو بثوب الفخر حيث يعبر كل يوم إنجاز جديد يعزز النهضة الوطنية الشاملة والتنمية المستدامة بسواعد مخلصة تستمد عزائمها من ثوابت ارساها الآباء المؤسسون .

    مضرب الأمثال

    أكد اللواء الركن خليفة حارب الخييلي رئيس المجلس التنفيذي بوزارة الداخلية: تهل علينا الذكرى السادسة والأربعون لليوم الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة هذا العام، كما في كل سنة منذ عام 1971 محملة بالكثير من الإنجازات والتطور والنمو في مختلف المجالات السياسية والأمنية والاقتصادية والاجتماعية والصحية والتعليمية فما تحقق خلال الأعوام الماضية على أرض الدولة مفخرة لكل إنسان فهو أمر يبعث في النفوس مشاعر العزة والفخر، فالمغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رحمه الله، غرس غرساً طيباً وانتهج نهجاً قوياً حقق للوطن النجاحات والأعمال التي صارت مضرب الأمثال إقليميا وعالمياً.

    ونحن نحتفل في هذا اليوم.. نتذكر فيه بكل اعتزاز وتقدير وإجلال صدق وإخلاص القادة المؤسسين الذين وضعوا أساس دولة الاتحاد وواجهوا بعزيمة الرجال مختلف التحديات وآمنوا بقدرة مواطنيهم على خوض غمار التحدي فنجحوا في إرساء أسس دولة عصرية أصبحت نموذجا يقتدى به في التنمية والبناء والتطور.

    كيان شامخ

    وقال اللواء سالم علي مبارك الشامسي وكيل الوزارة المساعد للموارد والخدمات المساندة بالإنابة: يقف أبناء دولة الإمارات وقفة اعتزاز وتقدير، في الثاني من ديسمبر من كل عام فهو اليوم الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة وهي مناسبة وطنية نقف فيها وقفة تأمل وإعجاب لهذا الكيان الشامخ الذي استطاع أن يتخطى العوائق والصعاب وأن يتغلب على التحديات بفضل حكمة القيادة الرشيدة للدولة، والوحدة الوطنية بين المواطنين وقيادتهم والتي ترسخت من خلال السعي المتواصل لتطبيق مبادئ الحق والعدل.

    وأضاف فمنذ اليوم الأول لقيام الدولة وضع المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وإخوانه حكام الإمارات، هدفاً واضحاً أمامهم وهو تطور الدولة ودعمها ورقيها وكانوا يدركون بحكمتهم أن بناء الدول وترسيخها يتطلب الاهتمام بالإنسان وجعله محور التنمية، فكان بناء الإنسان المواطن والاهتمام به هو الشغل الشاغل والمحور الأساسي الأول في مسيرة الاتحاد وبناء الدولة .

    الإمارات نموذج

    وجه اللواء الدكتور أحمد ناصر الريسي مفتش عام وزارة الداخلية أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى مقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وإلى أخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإلى إخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، بمناسبة الاحتفال باليوم الوطني السادس والأربعين للدولة، سائلاً المولى عز وجل أن يحفظ دولتنا وقيادتنا الرشيدة.

    وقال إننا اليوم لنشهد كيف تقدم الإمارات نموذجاً فريداً من الدولة العصرية المتقدمة حضارياً وثقافياً واجتماعياً وصناعياً، تمضي نحو مستقبل أفضل، معتبراً أن اليوم الوطني هو يوم توحيد هذا الوطن الغالي الذي نعبر فيه عن فخرنا واعتزازنا بالمنجزات الحضارية التي أرست قاعدة متينة لحاضر مشرق ومستقبل زاهر.

    تجديد الولاء

    أشار اللواء جاسم المرزوقي قائد عام الدفاع المدني بوزارة الداخلية إلى أن دولة الإمارات بنهج القائد صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وبالفكر المستنير لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وهمة وإقدام صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وعزم أصحاب السمو حكام الإمارات تمكنت من تطوير مواردها .

    وقال إن الاحتفال باليوم الوطني الـ 46 يعد مناسبة عزيزة على قلوبنا جميعاً تجسد اعتزازنا بتاريخ قيام اتحاد دولة الإمارات، بقيادة المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، كما يعكس قوة تلاحم القيادة الرشيدة بشعبها الوفي، ذلك التلاحم الذي أسهم في رفعه الوطن وتقدمه وتفرده في كافة مناحي الحياة، ووضعه في مكانة متقدمة بين دول العالم المتحضر.

    تقاليد وثقافة

    قال اللواء عبد الله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي إن هذا اليوم التاريخي، يمثل لنا مدى قوة وتلاحم الشعب مع قيادته الرشيدة، وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وأصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات.

    وأضاف إننا في شرطة دبي إذ نزفّ لقيادتنا الرشيدة أحر التهاني، نشارك شعبنا احتفالاته باليوم الوطني الـ 46، ساعين لأن تبقى ذكرى روح الاتحاد خالدة في نفوس أبناء الوطن والمقيمين على أرضه، مجددين تذكير الجميع بالآباء المؤسسين، مؤكدين على إبراز قيم وتقاليد وتراث وثقافة الإمارات، والمنجزات الكبرى التي تحققت بفضل القيادة الرشيدة، محافظين على أمن وأمان دولتنا.

    وأشار إلى أن إطلاق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، مسيرة تحقيق (مئوية الإمارات 2071)، تهدف إلى إعداد جيل يحمل راية المستقبل ويتمتع بأعلى المستويات العلمية والاحترافية، والقيم الأخلاقية والإيجابية، ما يضمن الاستمرارية وتأمين مستقبل سعيد وحياة أفضل للأجيال المقبلة، ورفع مكانة الدولة لتكون أفضل دول العالم.

    مسيرة عطرة

    وتوجه اللواء عبدالعزيز مكتوم الشريفي مدير عام الأمن الوقائي بوزارة الداخلية بأسمى آيات التهاني والتبريكات إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإلى أصحاب السمو حكام الإمارات، بمناسبة الاحتفال باليوم الوطني الـ46.

    وقال: في هذه اليوم نجدد العهد والوفاء للقيادة الرشيدة في دولتنا الحبيبة ونعاهدهم على أن نبقى جنوداً للدفاع عن الوطن الغالي والحفاظ على منجزاته الحضارية ومكتسباته التي تزخر بها دولتنا.

    صون المكتسبات

    أكد اللواء مكتوم علي الشريفي، مدير عام شرطة أبوظبي إن هذا اليوم من أيام العز والكبرياء يوم فرح أبناء الإمارات باليوم الوطني عيد التميز والإنجازات المتلاحقة وتحقيق الطموحات، وصون المكتسبات وتعزيز اللحمة الوطنية، تحت ظل القيادة الرشيدة، وتمد شجرة الاتحاد ظلالها الوارفة منذ ستة وأربعين عاما وهي تزداد رسوخًا في عروق الوطن وتضرب جذورها في أعماق ضمائرنا وتمتد زهواً وفخراً وعزاً.

    وقال: وهذا اليوم الذي يعتبر مبعث فخر واعتزاز لأبناء الإمارات، نجدد الولاء والانتماء للوطن، ولقيادته الرشيدة، التي قادت مسيرة العطاء والخير بكل محبة وإرادة وتصميم من أجل النهوض والتطوير، ونؤكد أننا سنبقى على عهدنا رجال الوطن، والعين الساهرة للحفاظ على مكتسبات الأمن والاستقرار. ثم أضاف: إن مسيرة الاتحاد إنجاز عظيم تتوهج ازدهارا وتقدماً وأصالة وعروبة، وهو ذكرى تسطر صفحات حافلة لتاريخ وطننا وإرادة أبنائه في تحقيق الآمال المرجوة لتعزيز المسيرة الوطنية الزاخرة بالمنجزات التي تحققت بسواعد الرجال الأوفياء المخلصين للوطن وقيادته الرشيدة.

    قفزات من التحديث

    وشدد اللواء علي عبد الله بن علوان النعيمي قائد عام شرطة رأس الخيمة على أن الثاني من ديسمبر، يوم يبعث في نفس كل إماراتي الفخر والاعتزاز رافعاً راية الوحدة التي تخفق في سماء دولة الإمارات وإن ذلك ليدفعنا إلى الغوص في أعماق التاريخ القريب لنستشعر جسامة الأحداث التي ارتفعت على إثرها هذه الراية بقيادة المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وإخوانه الحكام، في هذه الأيام وما تبعهم لليوم.

    وقال: إننا إذ نحتفل هذه الأيام بذكرى يومنا الوطني فإننا نحاول أن نستحضر كل القيم والمفاهيم والتضحيات والجهود المضنية التي صاحبت بناء هذا الكيان العملاق، لنعبر عما تكنه صدورنا من محبة وتقدير لهذه الأرض ولمن كان لهم الفضل بعد الله تعالى في ما تنعم به بلادنا من رفاهية واستقرار، فلم تتوقف مسيرة الخير والنماء منذ أن جمع الله شمل هذه البلاد على يد المؤسس، رحمه الله، وأبنائه من بعده وحتى العهد الزاهر لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة وإخوانه أصحاب السمو حكام الإمارات، حيث شهدت الدولة في سنوات قلائل قفزات حضارية لا مثيل لها في جميع المجالات وحققت الدولة في فترة وجيزة لا تكاد تذكر ما حققته دول في مئات السنين.

    اليوم الوطني عهد متجدد للقيادة والوطن

    قال اللواء الشيخ سلطان بن عبدالله النعيمي قائد عام شرطة عجمان: إن الثاني من ديسمبر هو تاريخ محفور في قلوبنا، نفتخر ونعتز ونحن في غمرة احتفالنا بيوم الاتحاد، يوم الوطن والمواطن الذي لابد لنا أن نستذكر به إنجازات وأفضال مؤسس الإمارات المغفور له، بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان حكيم العرب وأخيه الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، طيب الله ثراهما، وإخوانهما مؤسسي اتحادنا في أرض إمارات الخير.

    وأشار إلى أن احتفالنا باليوم الوطني السادس والأربعين هو عهد جديد ووعد متجدد بين القيادة الرشيدة والوطن الغالي والمواطنين لدعم القيادة المخلصة لتحافظ على صدارتها بين دول العالم، ونبقى الشعب الأسعد بين الشعوب.

    يومنا الوطني

    قال اللواء محمد أحمد بن غانم الكعبي القائد العام لشرطة الفجيرة: إن دولة الإمارات العربية المتحدة تحتفل حكومة وشعبا في الثاني من ديسمبر كل عام بمناسبة عزيزة على قلوبنا وهي ذكرى قيام دولتنا الغالية باتحاد قوي واحد، اتحاد إماراتنا السبع الذي سجله التاريخ بمداد عزيمة وإرادة باني النهضة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رحمه الله، وإخوانه أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، الذين تمكنوا من الارتقاء بالإمارات إلى مصاف الدول المتقدمة عالمياً حيث أصبحت دولتنا تنافس كبرى الدول على مختلف الأصعدة.

    تجسيد للقيم

    رفع العميد سيف الزري الشامسي قائد عام شرطة الشارقة باسم القيادة العامة وباسمه أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم الكرام أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات وسمو نوابهم وسمو أولياء العهود وإلى الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وإلى كافة أبناء شعبنا العزيز، بمناسبة الاحتفال باليوم الوطني السادس والأربعين للدولة والاحتفال بيوم العلم، ضارعين إلى المولى عز وجل بأن تبقى راية وطننا الغالي واتحادنا العظيم مرفوعة عالية، ونحن أكثر التفافا حول قيادتنا الرشيدة، وتمسكاً بمبادئها، والتزاماً بنهجها وتوجيهاتها، واستجابة لآمالها وطموحاتها.

    يوم فخر

    قال العميد الشيخ راشد بن أحمد المعـلا قائد عام شرطة أم القيوين في ذكرى اتحاد الإمارات قبل 46 عاماً، وعلى هذه الأرض التي لم يتخيل إنسان أن تصبح ما هي عليه اليوم، رُفع العلم مصحوباً بالسلام الوطني والكل يهتف عيشي بلادي عاش اتحاد إماراتنا.

    وأضاف أن 46 عاما وبلادنا في شموخ وعز بفضل الله تعالى ثم بقادتها وشعبها الذين بذلوا ولا زالوا يبذلون أقصى الجهود لبلوغ القمة في كل المجالات، مشيراً إلى أن اليوم الوطني 46 يوم فخر واعتزاز وانتماء لدولة عرفت معنى الاستثمار في العقول والبشر في الوقت الذي كان العالم فيه يستثمر في الأموال والعقار، فكانت النتيجة هذه الإنجازات التي تحققت على جميع الأصعدة، والمراكز المتقدمة التي وثّقها التاريخ في سجل المجد والشرف، تلك الإنجازات التي كانت يوماً رؤيةً وحلماً للمؤسسين الأوائل، رحمهم الله، والتي انبرى لها رجال أوفياء تحدوا المستحيل حتى أكملوا البناء على أسس متينة، وشيّدوا دعائم راسخة لا تهزها الرياح العاتية، فكانوا بحق خير خلف لخير سلف.

    طباعة Email