العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    مسؤولون في دبي:

    الإمارات مصدر إلهام للمنطقة والعالم

    أكد مسؤولون في دبي أن يوم الثاني من ديسمبر غال عزيز على قلوب الجميع بذكرى اتحاد دولة الإمارات الـ 46 تحت لواء راية واحدة وعلم واحد، مشيرين إلى أن الاتحاد الميمون بات نموذجاً للعدل والإخاء والعطاء والتسامح والسعادة ومنارة للعلم والمعرفة، وصارت مسيرة التنمية الشاملة في دولة الإمارات مصدر إلهام لغيرها من دول المنطقة والعالم.

    وقال اللواء عبد الله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي، إن هذا اليوم التاريخي، يمثل لنا مدى قوة وتلاحم الشعب مع قيادته الرشيدة وإننا في شرطة دبي إذ نزفّ لقيادتنا الرشيدة أحر التهاني، نشارك شعبنا احتفالاته باليوم الوطني الـ 46، ساعين لأن تبقى ذكرى «روح الاتحاد» خالدة في نفوس أبناء الوطن والمقيمين على أرضه، مجددين تذكير الجميع بالآباء المؤسسين، مؤكدين إبراز قيم وتقاليد وتراث وثقافة الإمارات، والمنجزات الكبرى التي تحققت بفضل القيادة الرشيدة، محافظين على أمن وأمان دولتنا.

    وأشار إلى أن إطلاق القيادة، مسيرة تحقيق «مئوية الإمارات 2071»، تهدف إلى إعداد جيل يحمل راية المستقبل ويتمتع بأعلى المستويات العلمية والاحترافية، والقيم الأخلاقية والإيجابية، ما يضمن الاستمرارية وتأمين مستقبل سعيد وحياة أفضل للأجيال المقبلة، ورفع مكانة الدولة لتكون أفضل دول العالم.

    وهنأ اللواء المري شعب وحكومة دولة الإمارات بهذه المناسبة الغالية على قلوب الجميع، مؤكداً أن الإمارات استطاعت خلال الـ 46 عاماً، أن تحكي حكاية نجاحها أمام العالم كله، وتظهر مدى اهتمام القيادة الرشيدة بالمواطنين، وتوفير الحياة الكريمة والرفاهية لهم في جميع المجالات، مما جعل الإمارات مثالاً للسعادة يحتذى به، وواحة للتسامح والمحبة أمام العالم.

    وأكد أن يوم الثاني من ديسمبر يبقى الأغلى على قلوب الجميع بذكرى اتحاد دولة الإمارات الـ 46 تحت لواء راية واحدة وعلم واحد في وطننا الحبيب.

    مناسبة وطنية

    وقال سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، إن يوم الثاني من ديسمبر عام 1971 يمثل بداية صفحة جديدة في تاريخ المنطقة العربية، فقد كان العالم على موعد مع ميلاد دولةٍ سرعان ما أثبتت للعالم أن المستحيل كلمة يستخدمها البعض لوضع سقف لأحلامهم! فبات الاتحاد الميمون نموذجاً للعدل والإخاء والعطاء والتسامح والسعادة ومنارة للعلم والمعرفة.

    وصارت مسيرة التنمية الشاملة في دولة الإمارات مصدر إلهام لغيرها من دول المنطقة والعالم، مستنيرةً بالرؤية الثاقبة للقيادة الرشيدة باعتماد الإبداع والابتكار في كل نواحي الحياة، واستشراف المستقبل من أجل غدٍ أفضل لنا ولأجيالنا القادمة.

    وأضاف: «يحمل اليوم الوطني لدولة الإمارات الكثير من المعاني التي تؤكد أن «البيت متوحد» وأن أبناء دولة الإمارات على قدر الثقة والأمانة التي حملنا إياها الآباء والأجداد، معتزين بماضي هذا الوطن، مفتخرين بحاضره، متعهدين بالمضي قدماً نحو تحقيق رؤية قيادته الرشيدة، لينعم دائماً بالأمن والأمان والرخاء والاستقرار».

    وتابع الطاير: «نجدد في هذا اليوم العهد بالسير خلف قيادتنا الرشيدة، وصون هويتنا الوطنية، ورفع راية دولة الإمارات عاليةً خفاقةً في جميع المجالات، وإسعاد جميع أفراد المجتمع من مواطنين ومقيمين وزوار، لتبقى الدولة مثالاً حياً على تلاحم القيادة والشعب ونموذجاً للازدهار والنمو والرفاهية والأمان على مستوى العالم بأسره. أدام الله الخير على بلاد الخير وكل عام وأنتم جميعاً بخير وسعادة».

    مستقبل

    وقال طارش عيد المنصوري مدير عام «محاكم دبي»: تغمرنا مشاعر الفخر والاعتزاز ونحن نستقبل مجدداً الثاني من ديسمبر، لنحتفي بذكرى انطلاق المسيرة المباركة لاتحادنا الذي وضع السعادة والرفاهية والتقدّم في مقدمة الأولويات الاستراتيجية، استناداً إلى دعائم متينة تستلهم الرؤية الحكيمة للمغفور له الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي أكّد أنّ خطة الاتحاد لم تكن عن خبرة وإنما عن «إيمان بأمتنا، إيمان بالوطن، إيمان بضرورة الوحدة، ورغبة في تحقيق المصلحة، التي لا تدرك إلا بالاتحاد.

    وأضاف: نحن، إذ نقلب صفحة جديدة مشرقة من تاريخ الإمارات، نودّ أن نهنئ أنفسنا بما حققته دولتنا من مكتسبات حضارية غير مسبوقة خلال أقل من نصف قرن، لننعم اليوم بمجتمع متين يتمتع بالمنعة والعزة والعدالة والحق في ظل قيادة رشيدة تضع السعادة غاية والأمن مبتغىً والرفاهية هدفاً.

    ولا يسعنا اليوم سوى أن نجدّد العهد الصادق على الالتفاف حول قيادتنا الحكيمة للسير قدماً على درب المجد والفخار الذي اختطه الآباء المؤسسون، رحمهم الله، لتأسيس دولة قوية عمادها التسامح والعدل والسلام والتعايش والإخاء والانفتاح.

    مؤكدين العزم على مواصلة مسيرة الإنجاز في «محاكم دبي» سعياً وراء الارتقاء بالنظام القضائي والقانوني بما يضمن تحقيق عدالة نافذة تتسم بالدقة والسرعة ومنح كل ذي حق حقه. ورفع أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى القيادة الرشيدة سائلاً المولى عزّ وجل سداد الخطى لإعلاء شأن الوطن والحفاظ على راية الإمارات خفاقة شامخة بين الأمم.

    قيم إنسانية

    وقال الدكتور لؤي محمد بالهول، مدير عام دائرة الشؤون القانونية لحكومة دبي: إننا نحتفل اليوم بمناسبة عزيزة على قلوب شعب الإمارات وكل من يعيش على أرضها، إذ نحتفل بمرور ستة وأربعين عاماً على اتحاد دولة الإمارات العربية المتحدة، مستذكرين القيم الإنسانية والفكرية والمجتمعية الخالدة التي رسخها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وإخوانه حكام الإمارات المؤسسون، الذين شكلوا نواة الاتحاد وحجر الأساس في كافة الإنجازات والمكتسبات التي حققتها دولة الإمارات العربية المتحدة على مدى 46 عاماً.

    وأشار إلى أن اتحاد الإمارات شكل المحطة التاريخية الأهم في مسيرة الدولة، التي أضحت أنموذجاً فريداً للدولة الحضارية المتقدمة على المستوى العالمي، والتي كانت نتاجاً للرؤية الثاقبة للقيادة الرشيدة التي لم تأل جهداً لتوفير جميع أسباب بناء مجتمع تسوده العدالة وتصان به الحقوق، وتتجلى فيه أسمى معاني التعايش والوئام والانفتاح على العالم، برؤية عميقة حققت الرخاء لشعبها والمقيمين على ارضها، وجمعت البشرية على الخير والعطاء.

    ولاء

    وأكد أحمد عبد الكريم جلفار مدير عام هيئة تنمية المجتمع بدبي أن اليوم الوطني لدولة الإمارات يجسد أسمى معاني الولاء والانتماء لأرض إماراتنا الحبيبة، ومناسبة غالية على قلوب كافة أفراد مجتمع الإمارات، فيها تتوحد مشاعر الإخلاص والوفاء للقيادة الرشيدة والحب والتعايش المشترك لشعب الإمارات والولاء لأرضها الطيبة، هذه القيم المتجذرة في كل فرد من أفراد المجتمع الإماراتي من مواطنين أو مقيمين والتي تربى عليها الجيل بعد الجيل.

    وقال:» في ذكرى اتحاد إماراتنا السبع تحت راية واحدة، نجدد العهد لقيادتنا الرشيدة، بأن نرفع اسم الإمارات عالياً مهما حيينا، ونبذل قصارى جهدنا للارتقاء بمكانة الإمارات العالمية إلى آفاق جديدة، وأن نسترشد بالمسيرة المنيرة التي بدأها ورعاها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وإخوانه حكام الإمارات المؤسسون، الذين أرسوا القواعد المتينة لدولة الإمارات، وأسسوا لمرحلة تاريخية من الرفاه والرخاء في وطننا الحبيب.

    وأوضح أنه في هذه المناسبة الوطنية العزيزة يجسد المجتمع الإماراتي بكافة أطيافه أسمى معاني التعاضد والتلاحم المجتمعي في حب الإمارات، عاقدين العزم على المضي قدماً في إكمال مسيرة التميز والريادة التي تنتهجها الإمارات، وبذل كافة الجهود وحشد الطاقات للحفاظ على مكتسبات ومنجزات دولة الاتحاد، والبناء عليها، وصولاً إلى مستقبل أفضل للأجيال المقبلة.

    تبريكات

    ورفع عبد الله محمد البسطي الأمين العام للمجلس التنفيذي لإمارة دبي أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى القيادة الرشيدة وشعب الإمارات العزيز بمناسبة اليوم الوطني للدولة.

    وقال البسطي :»يرسخ الاحتفال بهذا اليوم شعورنا بالفخر للانتماء لهذا الوطن ويشكل فرصة لنستذكر جهود الآباء المؤسسين والذين يمثلون نموذجاً إنسانياً وحضارياً في البناء والعطاء والتلاحم بين القيادة والشعب وتمكنوا من بناء دولة عصرية قوامها الإنسان ورفاهيته وسعادته، واليوم تواصل قيادتنا السير على النهج نفسه لتوفير سبل الحياة الكريمة والعيش الرغد لجميع مواطني الدولة حتى أصبحت دولتنا نموذجاً يحتذى بقيمها في التحضر والتسامح والإنسانية والخير والعطاء والانفتاح على العالم «.

    وأضاف :» تعيش الدولة اليوم أزهى أوقاتها وباتت تتصدر دول المنطقة في معظم المؤشرات التنموية وتنافس دول العالم بقوة اقتصادها وكفاءة خدماتها وبنيتها التحتية وسعادة شعبها، وفيما نحتفل بهذه المناسبة العظيمة بكل فخر واعتزاز نجدد ولاءنا وعهدنا للوطن وقيادته وشعبه بمواصلة العمل على تعزيز وترسيخ قيم اتحادنا نحو مرحلة جديدة من تاريخها نعمل فيها جميعا كفريق واحد لتحقيق الرؤية المستقبلية الشاملة بإسعاد شعب الإمارات وترسيخ وحدته والحفاظ على المنجزات والبناء عليها وصناعة مستقبل مستدام يستند إلى المعرفة والابتكار والريادة «.

    تطلعات

    وأكد أحمد سعيد بن مسحار المهيري أمين عام «اللجنة العليا للتشريعات» أنّ احتفالنا باليوم الوطني السادس والأربعين يمثّل مشهداً تاريخياً تمتزج فيه غاياتنا وتطلّعاتنا وإنجازاتنا وتتجسد فيه معاني الولاء والوفاء والتضحية والاعتزاز بوطننا الغالي، الذي قدّم للعالم أنموذجاً تنموياً يُحتذى به في بناء دولة قوية تتبنّى التعايش السلمي والمساواة والعدل وسيادة القانون وصون الكرامة الإنسانية كقيم جوهرية لتحقيق الازدهار والنماء والنهضة.

    وقال: «يأتي الثاني من ديسمبر ليعيد إلى أذهاننا المكتسبات الحضارية التي تعكس متانة البناء الذي أرسى دعائمه الوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، ويتعزز اليوم في ظل السياسة الحكيمة والرؤية الثاقبة للقيادة الرشيدة.

    وإننا، إذ نحتفي اليوم بأربعة عقود ونيّف على تأسيس الاتحاد، نجدد فخرنا واعتزازنا بما سطرته دولتنا من صفحات مشرّفة تعبق بالإنجازات الوطنية والإنسانية التي يُشار إليها بالبنان، مؤكدين وقوفنا في صفٍ واحد خلف القيادة الرشيدة لإعلاء شأن الإمارات على الساحة الدولية كواحة للأمن والأمان والتطور والاستقرار.

    ولا يسعنا، في هذه المناسبة الخالدة التي تجسد قوة التلاحم بين الشعب والقيادة، سوى أن نجدّد العهد على السير قدماً على درب التميز التشريعي عبر تطوير تشريعات تواكب العصر وتحاكي المستقبل، وصولاً بالإمارات إلى موقع الصدارة بين مصاف الأمم الأكثر تقدماً في العالم».

    إنجازات

    وقال عبدالله علي بن زايد الفلاسي مدير عام دائرة الموارد البشرية لحكومة دبي إن اليوم الوطني للإمارات العربية المتحدة يمثل ذكرى بداية عصر ذهبي لأبناء الإمارات يستذكرون من خلاله القرارات والخطوات الوطنية الشجاعة التي اتخذها القادة المؤسسون حتى باتت الإمارات وبفضل هذا الاتحاد تحتفل كل يوم بإنجازات جديدة محلية وعربية وعالمية.

    وأضاف إن ذكرى اتحاد الإمارات تزرع في قلب كل مواطن إماراتي الإيجابية ومشاعر الشموخ والفخر بكونه أساسا في هذه الدولة المعطاء وهذا الشعب المتميز ليصبح الثاني من ديسمبر من كل عام موعداً لتجديد العهد والولاء للوطن والقيادة بمواصلة المسيرة نحو التقدم والرخاء. وأوضح الفلاسي أن اليوم الوطني مناسبة غالية على قلوب أبناء الإمارات والمقيمين على أرضها نستذكر خلالها فضل الآباء المؤسسين الذين شكلوا نواة الاتحاد وجوهر الإنجازات والمكتسبات التي حققتها دولة الإمارات العربية المتحدة على مدار 46 عاماً .

    صدارة

    وقالت الدكتورة عائشة بنت بطي بن بشر مدير عام دبي الذكية: «يحل اليوم الوطني هذا العام ودولتنا في صدارة دول العالم في كثير من المجالات وأهمها صناعة المستقبل، اليوم الوطني مناسبة للاحتفال بإنسانية دولتنا التي نجحت في خلق تجربة معيشية لا تماثلها أخرى حيث جعلت القيادة الإنسان محور كل عمل تقوم به الحكومة، ونحن اليوم نحتفل بـ 46 عاماً من صناعة السعادة لكل من يتنفس هواء الإمارات من مواطنين ومقيمين وزوار».

    وأضافت: إن لدول العالم اليوم الوطني ذكرى ولادة وطن، ولنا ذكرى إنجاز وطني متجدد بدأ بولادة الاتحاد وتتعاظم الإنجازات كل عام فيحل هذا العام وقد دعونا المستقبل ليتخذ الإمارات داراً له لأننا برؤية قيادتنا نصنع المستقبل ولا ننتظره وقد طورنا أعراف العمل الحكومي لتصبح مهمة الحكومة الأولى إسعاد الناس، فكل عام ودولتنا الأول والأفضل وكل عام ونحن نسير بخطى واثقة لتحقيق مسيرة مئوية الإمارات.

    استراتيجية

    وتقدم وسام لوتاه المدير التنفيذي لمؤسسة حكومة دبي الذكية إلى القيادة الحكيمة بالتهاني بمناسبة اليوم الوطني الـ 46.

    وقال: «اليوم الوطني مناسبة للفخر، حيث تمكنت قيادتنا برؤيتها الحكيمة من الحفاظ على عراقة وأصالة عاداتنا وتقاليدنا ودمجتها في نسخة فريدة لدولة عصرية دخلت المستقبل من أوسع أبوابه».

    وأضاف: حل اليوم الوطني الـ 46 وقد سبقنا العالم إلى الثورة الصناعية الرابعة بإطلاق استراتيجية لها وحتى أصبح العالم يتخذ من دولتنا الوجهة لمناقشة جاهزيته للمستقبل، وكما سبقنا العالم بإطلاق وزارة للذكاء الاصطناعي.

    وتابع: «سنحتفل باليوم الوطني بلغة عهد متجدد بالتميز والتفوق على الذات لنحافظ على ما حققه الوطن ونبني عليه لنكون الدولة الأفضل في العالم».

    ريادة

    وقال يونس آل ناصر مساعد المدير العام في دبي الذكية والمدير التنفيذي لمؤسسة بيانات دبي: «اليوم الوطني مناسبة تأخذني إلى ملامح انبهار العالم بمعادلتنا الإماراتية لصناعة الحياة الأسعد والمستقبل التي جعلت الإنسان الدعامة الرئيسية للإنجاز، قيادتنا رأت في الصحراء حُلماً بنته بسواعد آمنت بالرؤية وجعلته حقيقة نعيشها اليوم فالحمد لله على هذه النعمة».

    وأضاف: «في اليوم الوطني نستحضر كل الإنجازات غير المسبوقة في العالم، إنجازات جعلت دولتنا محط أنظار العالم، وفي الوقت ذاته نؤمن أن ما تحقق حتى الآن مجرد جزء مما تطمح له قيادتنا ولابد أن يكون إسهامنا في الاحتفال باليوم الوطني بالإيمان بقدراتنا كفريق عمل واحد قادر على تحقيق ما يحققه الآخرون خلال سنوات عديدة منذ الآن. كل يوم وطني والإمارات دولة يبنيها طموح الشباب مستنيرين بحكمة القيادة والآباء المؤسسين».

    طباعة Email