العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    الشيخ زايد اهتم بالخيول العربية وأدخلها إلى أوروبا

    فروسية الإمارات.. 46 عاماً من الإنجازات المحلية والعالمية

    صورة

    منذ تأسيس دولة الإمارات العربية المتحدة قبل 46 عاماً، أولى الوالد المؤسس، المغفور له بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، اهتماماً كبيراً بالفروسية والخيول.

    حيث يعود الفضل للمغفور له بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في تشجيع تربية الخيول بمفهومها الحديث، فبادر بتأسيس إسطبلاته الخاصة لتربية ورعاية الخيول في وقت مبكر، رغبة منه في الحفاظ على السلالة الفريدة للخيول العربية، فاهتم به محلياً وعربياً وعالمياً، وشجع على ملكيته وتحسين سلالته وقدراته.

    ريادة

    وكما كان الفضل للمغفور له بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في إقامة سباقات الخيول العربية في أوروبا، حيث ذكر سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي، وزير المالية، في لقاء سابق مع الإعلاميين، أن فقيد الوطن، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وجّه بضرورة نقل سباقات الخيل العربية إلى أوروبا، لتأكيد جدارتها وريادتها. وبعد مرور سنتين من ذلك، طالب الفقيد الراحل، بتنظيم تلك السباقات، وأن تكون البداية في بريطانيا.

    وأضاف سموه أنهم بدؤوا تنفيذ التوجيهات الكريمة، ولم تكن لديهم أي معلومات عن عدد الخيول العربية في أوروبا، ولا حتى عن السباقات التي تنظم لها هناك، وأشار إلى أنهم اجتمعوا مع وفد منظمة الخيل العربية ببريطانيا في مقر بلدية دبي.

    وقال «أحاطونا علماً بأن الخيول العربية لا تحظى بالتشجيع والاهتمام، فالكل في مزرعته، والجميع يجتمعون في يوم عائلي دون جوائز، ومن ثم، بدأنا في أولى الخطوات لتنظيم أول سباق في المملكة المتحدة، وتم لنا ذلك في منطقة كيمبتون بأطراف لندن، واشترطنا إقامة السباق في يوم سباقات الخيول المهجنة، وطلبنا عمل ميزانية لتنظيم سباق يتألف من 6 أشواط، ولكن لقلة أعداد الخيل (18 خيلاً) اقتصر السباق على شوطين».

    وأعلن سموه بأنهم قاموا بنقل كل المعلومات والتفاصيل عن نجاح السباق إلى الفقيد الراحل، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وبعد ذلك، بدأت المسيرة الظافرة، حيث نظم سباق للخيول العربية في فرنسا العام 1994 ومن ثم توسعت السباقات لتشمل القارة الأوروبية.

    رؤية

    وإذا تحدثنا عن الشخصيات المؤثرة في عالم الفروسية محلياً وعالمياً، فإننا سنرى اسم فارس العرب، صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، القائد والقدوة والملهم والمثل الأعلى للرياضة والرياضيين، وشعاره دائماً التميز، ولا يعرف غير المركز الأول سبيلاً.

    فعلى الصعيد المحلي، أطلق فارس العرب بطولة كأس دبي العالمي عام 1996، وسلسلة بطولة الإمارات لسباق الخيل وبطولة كأس شير جار، ويعد ذلك ضمن أبرز أحداث القرن العشرين، التي أسهم فيها سموه بجهده ودعمه المتواصل وأفكاره وقدراته الجريئة والناجحة. وأعلن سموه عن انطلاقة فريق جودلفين عام 1993 بقيادته وإشرافه، حيث يضع خططه وبرامجه ويتابعه بشكل مستمر، ويشرف على تدريب الفريق سعيد بن سرور، أشهر مدرب عربي يحقق إنجازات مدوية ومشرفة.

    كما أطلق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في عام 2016، جائزة سموه للتميز في سباقات الخيل، لتكريم أصحاب الأداء الأفضل طوال العام للخيول والفرسان والملاك والمدربين.

    سباقات القدرة

    ويعد فارس العرب، صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، من أكبر الداعمين لسباقات القدرة، إذ كان أول المشاركين فيها منذ البداية. وباستعراض مسيرة سموه، نجد أن البداية كانت في أول سباق مشترك للهجن والخيول الأصيلة لمسافة 40 كيلومتراً في منطقة سيح السلم يوم 10 يناير 1993.

    وفي أواخر عام 2016، أعلن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، تحويل كأس سموه إلى مهرجان كبير ومتميز للقدرة.

    فارس الشباب

    ارتبط اسم سمو الشيخ حمدان بن محمد آل مكتوم ولي عهد دبي، بسباقات القدرة منذ صغره. وسطر سموه اسمه بأحرف من نور ومداد من ذهب في تاريخ سباقات القدرة العالمية، وقد قفز إلى بطولات القدرة المحلية والعالمية، بفضل قدراته العالية وتمرسه، حيث تمكن من الفوز بلقب بطولة العالم للقدرة، التي أقيمت في نورماندي بفرنسا 2014.

    كما توج مرتين بطلاً لمونديال القدرة العسكرية في البحرين 2012، والإمارات 2014. إلى جانب احتفاظه بلقب كأس محمد بن راشد للقدرة مرتين على التوالي. إلى جانب فوزه بكأس دبي العالمي 2015، بوساطة «برينس بيشوب».

    «شادويل»

    يعتبر سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي، وزير المالية، من أكبر الداعمين لسباقات الخيل في دولة الإمارات والعالم، حيث يُحسب لسموه، دعم وتطوير صناعة تربية الخيل، وإعلاء شأن الجواد العربي، فقد ساهم في تطور وازدهار سباقات الخيول العربية الأصيلة في مختلف أنحاء القارة الأوروبية.

    كما يمتلك سموه مزارع وإسطبلات «شادويل»، بالإضافة إلى مزرعة «ديرنزتاون» قرب العاصمة الإيرلندية دبلن، و«شادويل فارم» في ولاية كنتاكي الأميركية.

    يعد سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم أول مالك خيل عربي ينال شرف الفوز ببطولة الديربي الإنجليزي مرتين منذ عام 1989، وسموه أول مالك عربي يفوز بالبريدرز كاب كلاسيك الأميركي، وفاز بكأس دبي العالمي مرتين، وملبورن كاب مرتين، إضافة إلى الألفي جينيز الفرنسي، علاوة على فوز سموه في سلسلة من الانتصارات المتتالية في سباقات الفئة الأولى (جروب ون)، في كل من أوروبا وأميركا وأستراليا والإمارات.

    وتعد جائزة سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم لسباقات الخيول العربية الأصيلة، من أشهر الجوائز على الساحة العالمية، حيث تنظم الجائزة سباقات مميزة للخيول العربية في كل من إيطاليا، هولندا، فرنسا، قبل أن تبلغ قمتها بسباق دبي الدولي بمضمار نيوبري في المملكة المتحدة.

    مهرجان عالمي

    وتواصلت مسيرة الإنجازات، حيث وجّه سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة، رئيس هيئة الإمارات لسباق الخيل، في عام 2009، بإقامة مهرجان سموه العالمي للخيول العربية الأصيلة في أوروبا، لتعريف الجمهور الأوروبي بالخيول العربية الأصيلة، وتضمنت سلسلة سباقات على «كأس زايد الأول»، بالتزامن مع فعاليات مرور مئة عام على رحيل المغفور له، الشيخ زايد بن خليفة (الأول).

    واتسع المهرجان في ما بعد، ليشمل كافة قارات العالم، ويكمل المهرجان العام المقبل السنة العاشرة لانطلاقته، التي ستتزامن مع الذكرى المئوية لميلاد القائد المؤسس المغفور له بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه.

    *  محمد بن راشد أسس «جودلفين» وكأس دبي العالمي ونال مونديال القدرة 2012

    *  حمدان بن محمد بطل العالم 2014 في نورماندي ونال لقب كأس دبي العالمي 2015

    *  حمدان بن راشد مؤسس إمبراطورية «شادويل» وبطل الديربي الإنجليزي مرتين

    *  مهرجان منصور بن زايد يعزز اهتمام العالم بالخيول العربية

    طباعة Email