العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    قيادات وزارة الداخلية احتفاء بيوم الشهيد:

    شهداء الوطن مشاعل تستنير بهم مسيرة العطاء

    • الصورة :
    • الصورة :
    • الصورة :
    • الصورة :
    • الصورة :
    • الصورة :
    • الصورة :
    • الصورة :
    • الصورة :
    • الصورة :
    • الصورة :
    • الصورة :
    • الصورة :
    • الصورة :
    • الصورة :
    صورة

    احتفت وزارة الداخلية بيوم الشهيد تخليداً ووفاء وعرفاناً بتضحيات وعطاء وبذل شهداء الوطن وأبنائه البررة الذين ارتقوا للعلا شهداء دفاعاً عن الوطن والحق والعدل ووهبوا أرواحهم لتظل راية الإمارات خفاقة عالية.

    ونكست وزارة الداخلية العلم في الـ 8 من صباح أمس وقامت برفعه عند الـ 11.30 صباحاً فوق السارية في مبنى الوزارة. وأكدت قيادات وزارة الداخلية وكبار ضباط الشرطة، عن عظيم الفخر والاعتزاز بأبناء الوطن الذين استشهدوا في ميادين الشرف دفاعاً عن الحق وفي سبيل أداء الواجب؛ وسيبقون خالدين في ذاكرة الوطن وضمير الأمة، مشاعل تستنير بهم مسيرة العطاء وهمم الأجيال لتبقى راية الوطن خفاقة في العلياء، واعتبروا أن يوم الشهيد يوم لتجسيد الروح الوطنية، والتعبير عن مدى التلاحم بين القيادة والشعب.

    إجلال وتقدير

    وأكد الفريق سيف الشعفار وكيل وزارة الداخلية أن الاحتفال بيوم الشهيد ستبقى مناسبة وطنية غالية على قلوب جميع المواطنين والمقيمين على أرض الدولة، مشيراً إلى أن هذه المناسبة لنستذكر بكل إجلال وتقدير تضحيات شهداء الوطن الأبرار الذين قدموا أرواحهم الغالية فداء للوطن وتلبية لنداء الواجب.

    وقال: «نقف جميعاً وقفة إجلال، وإكرام أمام مواكب الشهداء الذين ضحوا بأرواحهم من أجل الواجب الوطني المقدس، ونثمّن توجيهات القيادة الرشيدة في تخصيص يوم الـ 30 من شهر نوفمبر من كل عام يوماً خاصاً يحيي فيه أبناء الدولة والمقيمون ذكرى الشهيد العطرة».

    حب الوطن

    ومن جانبه قال معالي الفريق ضاحي خلفان تميم، نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي: «نحن أبناء هذا الوطن، مهما قلنا وكتبنا في حب الوطن لن نوفيه حقه، بل إن من حقه علينا أن نعمل جميعاً من أجله بكل صدق وأمانة، وأن نضحي بالغالي والنفيس في سبيله».

    وأضاف: «نشهد في هذه الأيام المجيدة، تخليداً لأسمى معاني الإنسانية والتضحية في سبيل الوطن، ألا وهو «يوم الشهيد»، الذي يجسد أعظم البطولات والتضحيات التي قدمها شهداؤنا الأبرار دفاعاً عن الحق وذوداً عن أوطانهم، وسجلتها صفحات التاريخ بماء من ذهب، فخراً واعتزازاً وامتناناً لما قدموه من تضحيات».

    ولاء وإخلاص

    وقال معالي اللواء محمد خلفان الرميثي قائد عام شرطة أبوظبي: «يشكل يوم الشهيد الذي يصادف الـ 30 من نوفمبر رمزاً للبطولة والولاء والإخلاص للوطن وقيادته الرشيدة، ففي هذا اليوم يتذكر الوطن أبناءه الذين سطروا بدمائهم الزكية أروع قصص التضحية والفداء من أجل الدفاع عنه ليكونوا حراساً لمجد وعزة وكرامة وطن يستحق منا التضحية بإيثار وجسارة، في هذا اليوم، تتجسد أروع القيم والتضحيات دفاعاً عن ثرى الوطن، وتتجدد قيم الولاء والانتماء والشجاعة، ونستلهم من تضحيات شهدائنا الذين وهبوا أرواحهم في سبيل وطنهم، معاني البطولة والكرامة والرجولة والعطاء الذي لا ينتهي».

    ساحات الشرف

    وبدوره قال اللواء الركن خليفة حارب الخييلي رئيس المجلس التنفيذي بوزارة الداخلية: «سيظل يوم الـ 30 من نوفمبر من كل عام، يوماً نقف فيه إجلالاً وإكباراً لتضحيات أبنائنا الذين قدموا حياتهم في ساحات الشرف، مبتهلين إلى الله العلي القدير أن يُسكن شهداءنا فسيح جناته».

    وأكد إن توجيهات قيادتنا الرشيدة، باعتبار يوم الـ 30 من نوفمبر مناسبة وطنية تجسد نموذج القيم الإماراتية الأصيلة الذي يجمع أبناء وبنات شعب الإمارات تحت لواء هذه القيادة، مترجماً رؤيتها السديدة ومواقفها الأصيلة.

    بطولات البواسل

    وقال اللواء سالم علي مبارك الشامسي وكيل الوزارة المساعد للموارد والخدمات المساندة بالإنابة: «يذكرنا يوم الشهيد في دولة الإمارات بمآثر وبطولات أبناء الإمارات البواسل الذين ضحوا بأغلى ما يملكون لحماية الوطن ومقدراته، وإنقاذ حياة الأبرياء ونجدتهم وتحصين الدولة من كل الفتن التي قد تحيط بها فضربوا بشجاعتهم وإقدامهم أروع الأمثلة.

    وأعرب اللواء الدكتور أحمد ناصر الريسي مفتش عام وزارة الداخلية عن عظيم الفخر والاعتزاز بشهداء الإمارات الذين قدموا أغلى ما يملكون في سبيل الدفاع عن الوطن ورفعة مجده وازدهاره.

    وقال: «اليوم تعجز الكلمات عن الارتقاء لعظيم ما صنع هؤلاء الكوكبة من أبناء الإمارات، وأننا مهما قدمنا وقلنا فإننا لن نوفيهم حقهم، هؤلاء الرجال الذين ضحوا بحياتهم من أجل أن تبقى راية الإمارات عالية خفاقة».

    اعتزاز بالتضحيات

    وقال اللواء جاسم المرزوقي قائد عام الدفاع المدني: «تحتفل دولة الإمارات العربية المتحدة بيوم الشهيد تكريماً لشهداء الوطن واستذكاراً لبطولاتهم وتضحياتهم وإخلاصهم وولائهم لوطنهم وقيادته الرشيدة».

    وأضاف: «ونحن إذ نجدد اعتزازنا بقرار صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة،حفظه الله، بتخصيص يوماً للشهيد، نؤكد على أن الوطن لا ينسى أبناءه ويحمل في ذاكرته دائماً من يضحون دفاعاً عنه في ساحات العز والفخر، ويعتز بتضحيات الشهداء الأبرار، وما يمثلونه من قيم الشجاعة والإقدام والفداء».

    وقال اللواء عبد الله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي:«يعكس يوم الشهيد تقدير قيادتنا الرشيدة لشهدائنا الأبرار ويعكس مدى حرصهم على تكريمهم في أعلى المستويات الرسمية والاحتفاء بذكراهم سنوياً كي يكون هذا اليوم يوماً للمجد والبطولة والوفاء والوطنية والولاء والانتماء للأرض والقيادة، وسيبقى 30 نوفمبر من كلّ عام يوماً خالداً في ذاكرة دولة الإمارات للاحتفاء بمن وهبوا أرواحهم فداء للوطن والأمة العربية وإحقاقاً للحق وحماية المظلوم والوقوف مع الشعوب الشقيقة والصديقة».

    إرث الأجبال

    وقال اللواء عبدالعزيز مكتوم الشريفي مدير عام الأمن الوقائي بوزارة الداخلية: «نستذكر في هذا اليوم أرواح شهداء الإمارات الذين قدموا أغلى ما يملكون في سبيل حماية الوطن والدفاع عنه، وسنتوارث جيلاً بعد جيل سير هؤلاء وبطولاتهم الذين علمونا فعلاً كيف تكون التضحية، والشجاعة، في أبهى صورها.

    وأضاف: «جنودنا الشهداء مثال للجميع ونموذج مشرف لأبنائنا ليسيروا على نهجهم في التضحية والولاء والعطاء، وليدافعوا عن وطنهم بكل ما يملكون من شجاعة وتفان فإن الروح تفدي هذا الوطن الحبيب، ومع ذكرى هذا اليوم فإن ولاءنا وانتماءنا للقيادة والوطن وترابه وارضه الطهور يزداد قوة ومنعة بإرادة اسُتنهضت فينا من هؤلاء الكوكبة من شباب الإمارات الغالي».

    تضحية وفداء

    وأكد اللواء مكتوم علي الشريفي، مدير عام شرطة أبوظبي إن يوم الشهيد مناسبة وطنية كبيرة عزيزة على قلوبنا، تعد وفاء وعرفاناً بتضحيات شهداء الوطن الذين سطروا بدمائهم الزكية ملاحم البطولة والتضحية والفداء، وارتقوا بأرواحهم إلى مرتبة الشهداء، دفاعاً عن الوطن الأغلى ليبقى حصناً منيعاً وواحة أمن واستقرار، وبلداً للتسامح والمحبة والإنسانية.

    وقال إن صور التضحية والفداء التي قدمها شهداؤنا الأبرار دفاعاً عن الحق تقوي من عزائمنا وقوتنا وتلاحمنا لنكون على قلب رجل واحد في خوض معارك الكرامة في ميادين البطولة والشرف، تأكيداً لقيم الولاء والإخلاص والانتماء المتأصلة في نفوس أبناء الإمارات.

    ملحمة المجد

    وأكد اللواء علي عبد الله بن علوان النعيمي قائد عام شرطة رأس الخيمة أن شباب الوطن سطروا من خلال مشاركتهم ضمن القوات المشاركة في عملية إعادة الأمل للتحالف العربي الذي تقوده المملكة العربية السعودية في اليمن، أروع معاني التضحيات في كل الميادين وساحات الشرف وسطروا بدمائهم ملاحم المجد والبطولة من أجل السلام وإحقاق الحق والعدالة والمساواة ونصرة المظلوم وإعلاء راية الوطن، وبتضحياتهم هذه قد حفروا أسماءهم في ذاكرة الوطن وفي وجداننا وقلوبنا بما قدموه في سبيل واجبهم الوطني والإنساني بما يستدعي الفخر والاعتزاز بهم لتظل رايتنا مرفوعة في ساحات الحق والواجب، وقد افتخرت بهم دولتهم وقادتهم وشعبهم لترفع بهم رأسها عالياً شامخاً تزهو حباً وشرفاً وعزاً بما سطروه من أمجاد في ميادين البذل والعطاء والتضحية.

    أبناء الإمارات تأصلوا على حب الوطن

    قال اللواء الشيخ سلطان بن عبدالله النعيمي قائد عام شرطة عجمان: «تأصل أبناء الإمارات على حب الوطن والتضحية لأجل ثراه، فكان عشقهم منقطع النظير لثرى وطنهم يذودون في الحمى دفاعاً عنه، ويبذلون الغالي والرخيص في سبيل إعلاء رايته وتعظيم شأنه، فبعد الاتحاد تكاتف الجسد وتوحدت قواه ورفع علم دولة الإمارات برايةٍ تنحني لأجلها كل الجباه وتُرخص في حبها كل الأرواح».

    وأكد اللواء محمد أحمد بن غانم الكعبي القائد العام لشرطة الفجيرة إن يوم الشهيد يجسد قيمة رائعة من قيم الوفاء في المجتمع الإماراتي، فقيادتنا الرشيدة تثمن تلك التضحيات التي قدمها أبناء الوطن وعطاؤهم، الذين كتبوا بدمائهم الزكية ملحمة حقيقية في تاريخ الأمة، من أجل استعادة الشرعية في اليمن الشقيق والدفاع عن جزرنا الثلاث وقوة الواجب في مملكة البحرين والوقوف إلى جانب الحق ونصرة المظلوم واستقرار الأمن، فشهداؤنا اليوم ضربوا أروع الأمثلة في الفداء والتضحية دفاعًا عن الأمة.

    وأكد العميد سيف الزري الشامسي قائد عام شرطة الشارقة إن تخصيص يوم الـ 30 من نوفمبر من كل عام يوماً لذكرى الشهيد، يعكس أسمى معاني الوفاء والعرفان والتقدير الصادق من قيادتنا الرشيدة لتضحيات شهداء الوطن، وتكريمها لهم وحرصها على تخليد سيرتهم وإبقاء أسماءهم محفورة في ذاكرة الوطن عنواناً للفخر والعزة ومثالاً مشرفاً للبذل والعطاء، ومنارة ساطعة تضيء طريق المستقبل المزدهر لوطننا وشعبنا.

    نصرة المستضعفين

    وقال العميد الشيخ راشد بن أحمد المعلا قائد عام شرطة أم القيوين: «يوم الشهيد، يوم مصدر فخر واعتزاز بجنود الوطن الذين أرخصوا أرواحهم لله ولبلادهم ولنصرة المستضعفين، نعم، يأتي يوم الشهيد تنفيذاً لأوامر صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة،حفظه الله، وتقديراً لعطاء شهداء الإمارات وتكريماً ودعماً لذويهم، ووقوفاً وتفاعلاً من شعب الإمارات مع أسر الشهداء، وتخليداً لذكرى أولئك الأبطال الذين ما غابوا يوماً عن دعائنا لهم بالرحمة».

    وأكد أن شهداء الإمارات سيبقون رمزاً نفتخر به ما حيينا، وستبقى ذكرى استشهادهم مصدر اعتزاز لكل من تشرّب قلبه حب هذه الأرض، وسال دمه فداء لترابها وجهاداً لرد الحق لأصحابه.

     

    طباعة Email