العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    ماكرون يمنح هدى الخميس أعلى وسام تقديري

    أصدر إيمانويل ماكرون، رئيس الجمهورية الفرنسية، قراراً جمهورياً يمنح بموجبه هدى إبراهيم الخميس، مؤسس مجموعة أبوظبي للثقافة الفنون، المؤسس والمدير الفني لمهرجان أبوظبي، وسام «الشرف الوطني الفرنسي برتبة فارس»، أعلى وسام تقدمه الجمهورية الفرنسية بقرار رئاسي.

    ويأتي هذا التكريم عرفاناً وتقديراً لمنجزها الثقافي وجهودها ودورها الرائد في ترجمة الرؤية الثقافية لأبوظبي والإمارات، وتحفيز جهود الدبلوماسية الثقافية وتعزيز التعاون بين دولة الإمارات وفرنسا.

    وقدمت وزيرة الثقافة الفرنسية فرنسواز نيسن بالنيابة عن الرئيس الفرنسي، وسام «الشرف الوطني الفرنسي برتبة فارس» إلى هدى إبراهيم الخميس، في حفل خاص أقيم في منزل السفير الفرنسي بأبوظبي، بحضور معالي الشيخ نهيان مبارك آل نهيان وزير التسامح، ومعالي الدكتورة أمل القبيسي، رئيس المجلس الوطني الاتحادي، ومعالي خلدون خليفة المبارك، الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب في شركة مبادلة للاستثمار، والشيخة لبنى القاسمي، رئيسة جامعة زايد، ورزان خليفة المبارك، الأمين العام لهيئة البيئة- أبوظبي.

    تقدير

    وقالت هدى إبراهيم الخميس، مؤسس مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون: «ملأني العرفان لدعم القيادة الرشيدة المتواصل لمجموعة أبوظبي للثقافة والفنون، هذا الدعم المؤثّر والفاعل في نجاح مسيرتنا في خدمة الثقافة والفنون وخلق منصات التعبير الثقافي والإبداعي وترسيخ بنية الصناعات المعرفية والاستثمار في الشباب، ترجمة للرؤية الثقافية لأبوظبي، منذ تأسيس المجموعة في العام 1996 وانطلاق مهرجان أبوظبي قبل 15 عاماً، إلى يومنا هذا».

    وشكرت الرئيس إيمانويل ماكرون ممثلاً بوزيرة الثقافة الفرنسية فرنسواز نيسين على منحها وسام الشرف الوطني، الذي يعكس تقدير الدولة الفرنسية لدور مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون في حوار الثقافات والدبلوماسية الثقافية للتواصل مع العالم عبر شراكاتها الاستراتيجية مع أكثر من 30 مؤسسة ثقافية عالمية، وعملها على بناء جسور التواصل بين الإمارات وفرنسا، تعزيزاً لثقافة التسامح التي تعليها دولتنا وتسعى لنشرها بالقوة الناعمة وثقافة الانفتاح والحوار، المستلهمة من قيادتنا الرشيدة ومواقفها الرائدة في التسامح والإخاء الإنساني والتبادل الثقافي والمعرفي كقيمة مـــشتركة تجمع الإمارات وفرنسا.

    وأضافت: «وسام الشرف الوطني يعكس تقدير الدولة الفرنسية لدور مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون في حوار الثقافات والدبلوماسية الثقافية التي نعتبرها أداة تواصل خلاق مع العالم عبر شراكاتنا الاستراتيجية مع أكثر من 30 مؤسسة ثقافية عالمية، وعملنا على بناء جسور التواصل بين الإمارات وفرنسا، تعزيزاً لثقافة التسامح التي تعليها دولتنا وتسعى لنشرها بالقوة الناعمة وثقافة الانفتاح والحوار، التي نستلهمها من قيادتنا الرشيدة، مسترشدين بمواقفها الرائدة في التسامح والإخاء الإنساني والتبادل الثقافي والمعرفي، الذي يُشكل جزءاً من القيم المشتركة التي تجمع الإمارات وفرنسا، هذا التبادل الذي يجعلنا متواجدين وعاملين على الساحة العالمية، متمسكين بموروثنا وحضارتنا وثقافتنا».

    تعريف

    ومن جهته، قال لودوفيك بوي، السفير الفرنسي لدى الإمارات: «أتقدم بأسمى آيات التهاني إلى هدى إبراهيم الخميس لحصولها على هذا الوسام الرفيع، والذي يعتبر تقديراً لدورها الملهم في تأسيس نظام متكامل يوفر للأجيال المتعاقبة من المبدعين منصات تعليمية إبداعية وثقافية في دولة الإمارات.

    ومن واجبنا تعريف أجيال المستقبل بالنماذج الرائدة على المستوى الأكاديمي والثقافي، وتقديراً وتكريماً لإسهاماتهم في تلك المجالات طوال مسيرتهم المهنية».

    وأضاف: «نحتفل اليوم أيضاً بالإسهام الكبير الذي قدمته سعادتها إلى الصداقة الفرنسية الإماراتية، وللتعاون الثقافي بين البلدين. وهنا أنتهز الفرصة لتسليط الضوء على التزام سعادة هدى إبراهيم الخميس بتعزيز الفنون والثقافة والروح الإنسانية، عبر مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون التي أسستها وتديرها برؤية فريدة.

    هذه المجموعة التي تضع كل إمكاناتها من أجل تمكين الأجيال الجديدة وتحفيزها على التفكير الإبداعي، وكونها داعية للحوار بين الثقافات، وخاصة مع فرنسا، استطاعت سعادتها من تمكين مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون من تحقيق هدفها بجلب العالم إلى أبوظبي والعكس».

    طباعة Email