العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    زار معرض الشارقة الدولي للكتاب الـ36

    محمد بن راشد: التنمية الحقيقية في الاستثمار الثقافي لبناء الأوطان

    ■ محمد بن راشد خلال جولته في المعرض بحضور سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي وبدور بنت سلطان القاسمي ومحمد القرقاوي وخليفة سليمان وسلطان السبوسي | تصوير: محمد هشام

    أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أن دولة الإمارات تستثمر في الثقافة والعلوم لأنها تعي أن الثقافة رمز لتقدم الشعوب وتحضرها.. وقال سموه إن «التنمية الحقيقية في الاستثمار الثقافي والمعرفي لبناء الأوطان، والإمارات اليوم وجهة للكثيرين بما تضمه من حراك ثقافي وتنوع معرفي».

    جاء ذلك خلال زيارة سموه، أمس، يرافقه سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي، ولي عهد ونائب حاكم الشارقة، والشيخة بدور بنت سلطان القاسمي، رئيس جمعية الناشرين الإماراتيين الرئيس التنفيذي لمجموعة كلمات.

    ومعالي محمد بن عبدالله القرقاوي، وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل، معرض الشارقة الدولي للكتاب في دورته الـــ36 التي تقام هذا العام تحت شعار «عالم في كتابي» بمشاركة 1650 دار نشر من 60 دولة، تعرض أكثر من 1.5 مليون عنوان من الكتب الصادرة بمختلف اللغات العالمية.

    فرصة مهمة

    وشدد سموه على أن حكومة الإمارات، وضمن استعدادها للمئوية، أضافت ملفات وطنية جديدة تتعلق بالعلوم والمهارات المتقدمة، وأن المعرض فرصة للباحثين والقراء للنهل من هذه العلوم والبحث في الكتب. وتابع صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم: «أضفنا للحكومة مؤخراً ملفات جديدة في العلوم والمعارف المتقدمة.. رهاننا على أبنائنا وشبابنا ليكونوا رواد المعرفة نحو المئوية».

    وأشاد صاحب ال سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، برؤية ومبادرات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، والتي جعلت الثقافة والمعرفة أسلوباً إماراتياً للحياة بامتياز. وقال سموه: «أخي صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، أسس أحد أكبر وأهم المعارض للكتاب والنشر في العالم، وفتح بجهوده ومبادراته الأبواب للاطلاع على العالم ومعارفه وتاريخه ومستقبله».

    جولة

    وتجول سموه في أروقة المعرض، حيث اطلع على ما تقدمه أجنحة الدول المشاركة ودور النشر من معروضات وإصدارات، واستمع سموه خلال الجولة إلى شرح من أحمد العامري رئيس هيئة الشارقة للكتاب، حول المعرض وتاريخه وحجم المشاركة فيه.. وعدد زواره وما تعرضه دور النشر والجهات المشاركة.

    وزار صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، جناح المملكة المتحدة، ضيف شرف المعرض لهذا العام، واطلع على ما يضمه من معروضات ومنشورات، وأبرزها أقدم مخطوطة للقرآن الكريم، والتي تعد واحدة من المقتنيات النادرة لجامعة برمنغهام البريطانية.

    كما زار سموه أيضاً، جناح جمعية الناشرين الإماراتيين، واطلع على أبرز المعروضات والمبادرات التي تنظمها الجمعية على مدار العام، إضافة إلى زيارة دار منشورات القاسمي وجناح وزارة الثقافة وتنمية المعرفة.

    واختتم سموه الجولة بزيارة جناح وزارة التربية والتعليم، وتوقف عند ركن إطلاق قصص المشاركات في مسابقة «قصتي» التي كانت الوزارة قد أطلقتها بالتعاون مع مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، بهدف تطوير القدرات الكتابية الإبداعية لكافة مكونات الميدان التربوي.

    تقدير

    وأعرب سموه عن تقديره لجهود القائمين على معرض الشارقة الدولي للكتاب، الذي يستضيف هذا العام 393 ضيفاً من 48 دولة، يحيون أكثر من 2600 فعالية، ومن ضمن هؤلاء الضيوف نخبة من أبرز الكتاب والمثقفين والفنانين والإعلاميين الذين يعرضون أمام زوار المعرض أهم إنتاجاتهم الأدبية والفنية والإعلامية والمعرفية، ويناقشون مواضيع متنوعة على مدار 11 يوماً.

     

    طباعة Email